مزمور ١٠٨‏:‏١‏-١٣

  • صلاةٌ من أجل الانتصار على الأعداء

    • لا فائدة من الاتكال على الإنسان ليخلِّصنا ‏(‏١٢‏)‏

    • ‏«اللّٰه سيعطينا القدرة» ‏(‏١٣‏)‏

تَرنيمَة.‏ مَزمورٌ لِدَاوُد.‏ ١٠٨  قَلبي ثابِتٌ معكَ يا اللّٰه.‏ كُلُّ ما فِيَّ * سيُغَنِّي ويَعزِفُ الموسيقى.‏ +  ٢  إستَيقِظي أيَّتُها الآلَةُ الوَتَرِيَّة،‏ وأنتِ أيضًا أيَّتُها القيثارَة.‏ + سأستَيقِظُ قَبلَ الفَجر.‏  ٣  سأُسَبِّحُكَ بَينَ الشُّعوبِ يا يَهْوَهوأُرَنِّمُ * لكَ بَينَ الأُمَم.‏  ٤  فوَلاؤُكَ * عَظيمٌ جِدًّا يَصِلُ إلى السَّماء،‏ +وأمانَتُكَ إلى الغُيوم.‏  ٥  يا اللّٰه،‏ أَظهِرْ عَظَمَتَكَ في السَّموات؛‏أَظهِرْ مَجدَكَ في كُلِّ الأرض.‏ +  ٦  إستَجِبْ لي وخَلِّصْنا بِيَدِكَ اليُمْنىلِكَي يَنْجُوَ الَّذينَ تُحِبُّهُم.‏ +  ٧  اللّٰهُ الإلهُ القُدُّوسُ تَكَلَّمَ * وقال:‏ ‏«سأفرَح،‏ سأُقَدِّمُ شَكِيم + كميراث،‏وأُقَسِّمُ وادي سُكُّوت.‏ *+  ٨  جِلْعَاد + لي وكَذلِك مَنَسَّى،‏وأَفْرَايِم خوذَةٌ * لِرَأسي؛‏ +يَهُوذَا هو عَصا القِيادَةِ الَّتي لي.‏ +  ٩  مُوآب وِعاءٌ أغسِلُ فيهِ قَدَمَيَّ.‏ + على أَدُوم سأرْمي حِذائي.‏ + سأهتِفُ بِفَرَحٍ بِسَبَبِ انتِصاري على فِلِسْطِيَة».‏ + ١٠  مَن سيَأخُذُني إلى المَدينَةِ المُحَصَّنَة؟‏ مَن سيَقودُني لِأنتَصِرَ على أَدُوم؟‏ + ١١  ألَستَ أنتَ يا اللّٰه؟‏!‏ لكنَّكَ رَفَضتَنا يا إلهَنا،‏ولم تَعُدْ تَذهَبُ إلى الحَربِ مع جُيوشِنا.‏ + ١٢  ساعِدْنا في ضيقِنا،‏ +فلا فائِدَةَ مِنَ الاتِّكالِ على البَشَرِ لِيُخَلِّصونا.‏ + ١٣  اللّٰهُ سيُعْطينا القُدرَة،‏ +وهو سيَدوسُ على أعدائِنا.‏ +

الحواشي

حرفيًّا:‏ «مجدي».‏
أو:‏ «وأعزف الموسيقى».‏
أو:‏ «فمحبتك الثابتة».‏
أو ربما:‏ «اللّٰه تكلَّم في مكانه المقدس».‏
أو:‏ «سهل سكُّوت المنخفض».‏
حرفيًّا:‏ «حصن».‏