مزمور ١٠٥‏:‏١‏-٤٥

  • أمانة يهوه تجاه شعبه

    • يهوه يتذكَّر عهده ‏(‏٨-‏١٠‏)‏

    • ‏«لا تلمسوا الذين عيَّنتُهم» ‏(‏١٥‏)‏

    • اللّٰه يستخدم يوسف وهو عبد ‏(‏١٧-‏٢٢‏)‏

    • عجائب اللّٰه في مصر ‏(‏٢٣-‏٣٦‏)‏

    • خروج الإسرائيليين من مصر ‏(‏٣٧-‏٣٩‏)‏

    • اللّٰه يتذكَّر وعده لإبراهيم ‏(‏٤٢‏)‏

١٠٥  أُشكُروا يَهْوَه،‏ + ادْعوا بِاسْمِه،‏خَبِّروا عن أعمالِهِ بَينَ الشُّعوب!‏ +  ٢  غَنُّوا له،‏ رَنِّموا * له،‏تَأمَّلوا في * كُلِّ أعمالِهِ الرَّائِعَة.‏ +  ٣  إفتَخِروا بِاسْمِهِ القُدُّوس.‏ + ولْيَفرَحْ قَلبُ الَّذينَ يَطلُبونَ إرشادَ يَهْوَه.‏ +  ٤  إلتَفِتوا إلى * يَهْوَه + واتَّكِلوا على قُوَّتِه.‏ أُطلُبوا مُساعَدَتَهُ * دائِمًا.‏  ٥  تَذَكَّروا الأعمالَ الرَّائِعَة الَّتي عَمِلَها،‏عَجائِبَهُ والأحكامَ الَّتي أعلَنَها،‏ + ٦  يا نَسلَ إبْرَاهِيم خادِمِه،‏ +يا أبناءَ يَعقُوب مُختاريه.‏ +  ٧  هو يَهْوَه إلهُنا.‏ + أحكامُهُ تُرى في كُلِّ الأرض.‏ +  ٨  يَتَذَكَّرُ عَهدَهُ * إلى الأبَد،‏ +الوَعْدَ الَّذي قَطَعَه،‏ * يَتَذَكَّرُهُ إلى ألفِ جيل،‏ + ٩  العَهدَ الَّذي عَمِلَهُ مع إبْرَاهِيم،‏ +والحَلْفَ الَّذي حَلَفَهُ لِإسْحَاق،‏ + ١٠  الَّذي أكَّدَهُ لِيَعْقُوب،‏وجَعَلَهُ عَهدًا دائِمًا لِإسْرَائِيل.‏ ١١  قال:‏ «سأُعْطيكَ أرضَ كَنْعَان +لِتَكونَ الحِصَّةَ الَّتي ستَرِثُها».‏ + ١٢  قالَ ذلِك عِندَما كانَ عَدَدُهُم قَليلًا،‏ +قَليلًا جِدًّا،‏ وعِندَما كانوا أجانِبَ في الأرض.‏ + ١٣  ساروا مِن أُمَّةٍ إلى أُمَّة،‏ومِن مَملَكَةٍ إلى مَملَكَة.‏ + ١٤  لم يَسمَحْ لِأيِّ إنسانٍ أن يَظلِمَهُم،‏ +بل وَبَّخَ مُلوكًا مِن أجْلِهِم.‏ + ١٥  قال:‏ «لا تَلمُسوا الَّذينَ عَيَّنتُهُم،‏ *ولا تُؤْذوا أنبِيائي».‏ + ١٦  جَلَبَ جوعًا على الأرض؛‏ +قَطَعَ عنهُمُ الخُبز.‏ * ١٧  أرسَلَ قُدَّامَهُم رَجُلًا،‏يُوسُف الَّذي انباعَ كعَبد.‏ + ١٨  وَضَعوا قُيودًا حَولَ قَدَمَيْهِ *+وحَديدًا حَولَ رَقَبَتِه.‏ * ١٩  كانَ كَلامُ يَهْوَه يُنَقِّيهِإلى أن تَحَقَّقَ ما قالَه.‏ + ٢٠  أمَرَ المَلِكُ بِتَحريرِه؛‏ +حاكِمُ الشُّعوبِ أطلَقَ سَراحَه.‏ ٢١  جَعَلَهُ سَيِّدًا على بَيتِهِوحاكِمًا على كُلِّ أملاكِه،‏ + ٢٢  لِيَكونَ عِندَهُ سُلطَةٌ كامِلَة على رُؤَساءِ مِصْرويُعَلِّمَ شُيوخَها حِكمَة.‏ + ٢٣  ثُمَّ جاءَ إسْرَائِيل إلى مِصْر،‏ +وعاشَ يَعْقُوب كأجنَبِيٍّ في أرضِ حَام.‏ ٢٤  فجَعَلَ اللّٰهُ شَعبَهُ كَثيرًا جِدًّا؛‏ +جَعَلَهُم أقْوى مِن أعدائِهِم.‏ + ٢٥  وتَرَكَ الأعداءَ يَكرَهونَ شَعبَهُويَتَآ‌مَرونَ على خُدَّامِه.‏ + ٢٦  أرسَلَ مُوسَى خادِمَه،‏ +وهَارُون + الَّذي اختارَه.‏ ٢٧  عَمِلا عَجائِبَهُ أمامَ عُيونِهِموعَلاماتِهِ في أرضِ حَام.‏ + ٢٨  جَلَبَ ظَلامًا على أرضِ مِصْر؛‏ +هُما لم يَتَمَرَّدا على كَلامِه.‏ ٢٩  حَوَّلَ مِياهَ المِصْرِيِّينَ إلى دَمٍوقَتَلَ سَمَكَهُم.‏ + ٣٠  مَلَأَتِ الضَّفادِعُ أرضَهُم،‏ +حتَّى غُرَفَ المَلِك.‏ ٣١  أمَرَ بِأن يَأتِيَ علَيهِم ذُبابٌ يَلسَعُوأن يَهجُمَ بَرغَشٌ * على كُلِّ أراضيهِم.‏ + ٣٢  حَوَّلَ مَطَرَهُم إلى بَرَد،‏وأرسَلَ بَرقًا * على أرضِهِم.‏ + ٣٣  قَضى على كُرومِهِم وتينِهِم،‏وكَسَّرَ الأشجارَ في أراضيهِم.‏ ٣٤  أمَرَ بِأن يَأتِيَ علَيهِمِ الجَراد،‏جَرادٌ صَغيرٌ بِلا عَدَد.‏ + ٣٥  فأكَلَ كُلَّ نَباتِ الأرض،‏والْتَهَمَ مَحصولَ الحُقول.‏ ٣٦  ثُمَّ أهلَكَ اللّٰهُ كُلَّ بِكرٍ في أرضِهِم،‏ +أوَّلَ الَّذينَ وُلِدوا لهُم.‏ ٣٧  فأخرَجَ شَعبَهُ ومعهُم فِضَّةٌ وذَهَب؛‏ +ولم يَكُنْ هُناك شَخصٌ ضَعيفٌ بَينَ أسباطِه.‏ ٣٨  فَرِحَ المِصْرِيُّونَ لمَّا خَرَجَ الإسْرَائِيلِيُّون،‏لِأنَّهُمُ ارتَعَبوا مِنهُم.‏ + ٣٩  أرسَلَ غَيمَةً لِتَحْمِيَهُم + ونارًا لِتُضيءَ لهُم في اللَّيل.‏ + ٤٠  طَلَبوا فأعْطاهُم طُيورَ الفِرِّيّ؛‏ *+شَبَّعَهُم مِن خُبزِ السَّماء.‏ + ٤١  فَتَحَ صَخرَةً فتَدَفَّقَتِ المِياه،‏ +جَرَت كنَهرٍ في الصَّحراء.‏ + ٤٢  فهو تَذَكَّرَ وَعْدَهُ المُقَدَّسَ لِإبْرَاهِيم خادِمِه.‏ + ٤٣  لِذلِك أخرَجَ شَعبَهُ مِن هُناك.‏ +فابتَهَجوا،‏ رَنَّمَ مُختاروهُ مِنَ الفَرَح.‏ ٤٤  أعْطاهُم أراضي الأُمَم.‏ +فامتَلَكوا ما تَعِبَت فيهِ الشُّعوب،‏ + ٤٥  لِكَي يُطيعوا قَوانينَهُ +ويَلتَزِموا بِشَرائِعِه.‏ سَبِّحوا يَاه!‏ *

الحواشي

أو:‏ «اعزِفوا الموسيقى».‏
أو ربما:‏ «تكلَّموا عن».‏
حرفيًّا:‏ «فتِّشوا عن».‏
حرفيًّا:‏ «وجهه».‏
أو:‏ «معاهدته؛‏ اتفاقه».‏
حرفيًّا:‏ «الكلمة التي أمر بها».‏
أو:‏ «مسحتهم».‏
حرفيًّا:‏ «كسر كل عصا للخبز».‏ ربما تشير إلى عصا يُعلَّق عليها الخبز.‏
حرفيًّا:‏ «أوجعوا بالقيود قدمَيه».‏
حرفيًّا:‏ «ودخلت نفسه في الحديد».‏
أو:‏ «بعوض».‏
أو:‏ «لهب نار».‏
أو:‏ «السُّمانى».‏ حرفيًّا:‏ «السلوى».‏
أو:‏ «هللويا».‏ «ياه» هي صيغة مختصرة للاسم «يهوه».‏