لاويين ٥‏:‏١‏-١٩

  • بعض الخطايا والذبائح المطلوبة ‏(‏١-‏٦‏)‏

    • التبليغ عن خطايا الآخرين ‏(‏١‏)‏

  • تقدمات بديلة للفقراء ‏(‏٧-‏١٣‏)‏

  • ذبيحة الذنب عن الخطايا غير المقصودة ‏(‏١٤-‏١٩‏)‏

٥  ‏«‹إذا رأى أحَدٌ * شَخصًا يُخطِئُ أو عَرَفَ عنهُ وسَمِعَ دَعوَةً عَلَنِيَّة لِتَقديمِ شَهادَةٍ *+ لكنَّهُ لم يُقَدِّمْ شَهادَتَه،‏ يُعتَبَرُ مُخطِئًا وسَيُعاقَبُ على ذَنْبِه.‏ ٢  ‏«‹أو إذا لَمَسَ أحَدٌ أيَّ شَيءٍ نَجِس،‏ إن كانَ جُثَّةَ حَيَوانٍ بَرِّيٍّ نَجِسٍ أو جُثَّةَ حَيَوانٍ نَجِسٍ مِنَ المَواشي أو جُثَّةَ أحَدِ الحَيَواناتِ الصَّغيرَة النَّجِسَة الَّتي تَتَواجَدُ بِأعدادٍ كَبيرَة،‏ + يَكونُ نَجِسًا ومُذنِبًا حتَّى لَو لم يَعرِفْ ذلِك.‏ ٣  أو إذا لَمَسَ أحَدٌ بِدونِ انتِباهٍ شَيئًا أو شَخصًا نَجِسًا،‏ + أي كُلَّ ما يُمكِنُ أن يَجعَلَهُ نَجِسًا،‏ يَكونُ مُذنِبًا حتَّى لَو لم يَعرِفْ ذلِك إلَّا بَعدَ فَترَة.‏ ٤  ‏«‹أو إذا حَلَفَ أحَدٌ بِتَسَرُّعٍ أن يَفعَلَ شَيئًا،‏ إن كانَ خَيرًا أو شَرًّا،‏ يَكونُ مُذنِبًا حتَّى لَو لم يَعرِفْ إلَّا بَعدَ فَترَةٍ أنَّهُ تَسَرَّعَ بِالحَلْف.‏ *+ ٥  ‏«‹إذا كانَ مُذنِبًا لِسَبَبٍ مِن هذِهِ الأسباب،‏ يَجِبُ أن يَعتَرِفَ + بِخَطِيَّتِه.‏ ٦  ويَجلُبُ أيضًا لِيَهْوَه ذَبيحَةَ ذَنْبٍ عن خَطِيَّتِه:‏ + أُنْثى مِن صِغارِ الخِرافِ أوِ الماعِزِ كذَبيحَةِ خَطِيَّة.‏ ثُمَّ يُطَهِّرُهُ الكاهِنُ مِن خَطِيَّتِه.‏ * ٧  ‏«‹وإذا لم يَكُنْ قادِرًا أن يَشتَرِيَ حَيَوانًا مِنَ الخِرافِ أوِ الماعِز،‏ فعلَيهِ أن يُقَدِّمَ لِيَهْوَه كذَبيحَةِ ذَنْبٍ عن خَطِيَّتِهِ حَمامَتَيْنِ بَرِّيَّتَيْنِ * أو يَمامَتَيْنِ صَغيرَتَيْن:‏ + واحِدَة تَكونُ ذَبيحَةَ خَطِيَّةٍ والثَّانِيَة ذَبيحَةَ مُحرَقَة.‏ + ٨  يَجلُبُهُما إلى الكاهِنِ الَّذي يُقَدِّمُ أوَّلًا ذَبيحَةَ الخَطِيَّة.‏ فيَشُقُّ الكاهِنُ رَقَبَةَ الطَّيرِ مِن دونِ أن يَفصِلَ رَأسَهُ عن جِسمِه،‏ ٩  ويَرُشُّ مِن دَمِ ذَبيحَةِ الخَطِيَّةِ على جانِبِ المَذبَح،‏ ويَعصِرُ ما بَقِيَ مِنَ الدَّمِ عِندَ أسفَلِ المَذبَح.‏ + هذا الطَّيرُ هو ذَبيحَةُ خَطِيَّة.‏ ١٠  ويُقَدِّمُ الكاهِنُ الطَّيرَ الثَّانِيَ كذَبيحَةِ مُحرَقَةٍ بِحَسَبِ تَوجيهاتِ الشَّريعَةِ عن ذَبائِحِ المُحرَقَة.‏ + وهكَذا يُطَهِّرُهُ الكاهِنُ مِن خَطِيَّتِه،‏ وسَتُغفَرُ له.‏ + ١١  ‏«‹وإذا لم يَكُنْ قادِرًا أن يَشتَرِيَ حَمامَتَيْنِ بَرِّيَّتَيْنِ * أو يَمامَتَيْنِ صَغيرَتَيْن،‏ فعلَيهِ أن يُقَدِّمَ عن خَطِيَّتِهِ عُشرَ إيفَةٍ *+ مِنَ الطَّحينِ الفاخِرِ كذَبيحَةِ خَطِيَّة.‏ لا يَسكُبُ علَيهِ زَيتًا أو يَضَعُ علَيهِ لُبَانًا لِأنَّهُ ذَبيحَةُ خَطِيَّة.‏ ١٢  فيَجلُبُهُ إلى الكاهِن،‏ ويَأخُذُ الكاهِنُ كَمشَةً مِنهُ لِتَكونَ تَقدِمَةً تُمَثِّلُ التَّقدِمَةَ كُلَّها * ويُحرِقُها على المَذبَحِ فَوقَ التَّقدِماتِ الَّتي تُحرَقُ لِيَهْوَه.‏ هذا ما يُقَدِّمُهُ كذَبيحَةِ خَطِيَّة.‏ ١٣  وهكَذا يُطَهِّرُهُ الكاهِنُ مِن أيِّ خَطِيَّةٍ ارتَكَبَها مِن بَينِ الخَطايا الَّتي ذُكِرَت،‏ وسَتُغفَرُ له.‏ + وما يَبْقى مِنَ الذَّبيحَةِ يَكونُ لِلكاهِنِ + مِثلَما يَحصُلُ في تَقدِمَةِ الحُبوب›».‏ + ١٤  وتابَعَ يَهْوَه قائِلًا لِمُوسَى:‏ ١٥  ‏«إذا تَصَرَّفَ أحَدٌ بِعَدَمِ أمانَةٍ تِجاهَ اللهِ وكَسَرَ عن غَيرِ قَصدٍ الشَّريعَةَ المُتَعَلِّقَة بِالأشياءِ المُقَدَّسَة لِيَهْوَه،‏ + فعلَيهِ أن يُقَدِّمَ لِيَهْوَه خَروفًا بِلا عَيبٍ كذَبيحَةِ ذَنْب.‏ + والكاهِنُ سيُحَدِّدُ كم شاقِلًا * مِنَ الفِضَّةِ يَجِبُ أن تَكونَ قيمَةُ هذا الخَروفِ بِحَسَبِ وَزنِ الشَّاقِلِ الرَّسمِيِّ في المَكانِ المُقَدَّس.‏ *+ ١٦  وعلى الشَّخصِ أيضًا أن يُعْطِيَ تَعْويضًا عنِ الخَطِيَّةِ الَّتي ارتَكَبَها ضِدَّ المَكانِ المُقَدَّس،‏ وأن يَزيدَ على التَّعْويضِ خُمسَ قيمَتِه.‏ *+ سيُعْطي كُلَّ ذلِك لِلكاهِنِ مع خَروفِ ذَبيحَةِ الذَّنْب.‏ فيُطَهِّرُهُ الكاهِنُ مِن خَطِيَّتِه،‏ + وسَتُغفَرُ له.‏ + ١٧  ‏«وإذا أخطَأَ أحَدٌ وفَعَلَ شَيئًا يَمنَعُهُ يَهْوَه،‏ حتَّى لَو عن غَيرِ قَصد،‏ يَكونُ مُذنِبًا وسَيُعاقَبُ على ذَنْبِه.‏ + ١٨  فيَجلُبُ إلى الكاهِنِ خَروفًا بِلا عَيبٍ لِيَكونَ ذَبيحَةَ ذَنْب،‏ ويَجِبُ أن تُساوِيَ قيمَتُهُ القيمَةَ الَّتي يُحَدِّدُها الكاهِن.‏ + ثُمَّ يُطَهِّرُ الكاهِنُ الشَّخصَ مِنَ الخَطِيَّةِ الَّتي عَمِلَها عن غَيرِ قَصدٍ ومِن دونِ أن يَعرِف،‏ وسَتُغفَرُ له.‏ ١٩  هذا الخَروفُ هو ذَبيحَةُ ذَنْب.‏ فقد صارَ الشَّخصُ مُذنِبًا لِأنَّهُ أخطَأَ إلى يَهْوَه».‏

الحواشي

حرفيا:‏ «نفس».‏
حرفيا:‏ «صوت لعنة (‏حلف)‏».‏ هذه الدعوة هي على الارجح اعلان عن خطية حصلت.‏ وهذا الاعلان شمل دعاء باللعنة على الخاطئ او على الشاهد في حال لم يأتِ ليشهد.‏
على ما يبدو،‏ المقصود هنا انه لم يتمِّم نذره.‏
حرفيا:‏ «يكفِّر الكاهن عنه من خطيته».‏
او:‏ «تِرغلَّتَين؛‏ قُمريتَين».‏
او:‏ «تِرغلَّتَين؛‏ قُمريتَين».‏
‏٢‏,٢ ل.‏ ١ إيفة = ٢٢ ل.‏
او:‏ «تقدمة تذكارية».‏
‏١ شاقل = ٤‏,١١ غ.‏
او:‏ «بحسب الشاقل المقدَّس».‏
اي:‏ ٢٠٪ من قيمته.‏