رؤيا يوحنا ١٣‏:‏١‏-١٨

  • وحش له سبعة رؤوس طالع من البحر ‏(‏١-‏١٠‏)‏

  • وحش له قرنان طالع من الارض ‏(‏١١-‏١٣‏)‏

  • تمثال الوحش الذي له سبعة رؤوس ‏(‏١٤،‏ ١٥‏)‏

  • علامة الوحش وعدده ‏(‏١٦-‏١٨‏)‏

١٣  ووَقَفَ * على رَملِ البَحر.‏ ورَأيتُ وَحشًا + طالِعًا مِنَ البَحر،‏ + لهُ عَشَرَةُ قُرونٍ وسَبعَةُ رُؤوس،‏ وعلى كُلِّ قَرنٍ تاج،‏ وعلى رُؤوسِهِ أسماءٌ مُجَدِّفَة على اللّٰه.‏ ٢  والوَحشُ الَّذي رَأيتُهُ كانَ يُشبِهُ النِّمر،‏ وأرجُلُهُ كأرجُلِ الدُّبّ،‏ وفَمُهُ كفَمِ الأسَد.‏ وأعْطاهُ التِّنِّينُ + قُدرَةً وعَرشًا وسُلطَةً عَظيمَة.‏ + ٣  ورَأيتُ أنَّ أحَدَ رُؤوسِهِ يَبْدو كأنَّهُ جُرِحَ جُرحًا مُميتًا،‏ إلَّا أنَّ جُرحَهُ المُميتَ شُفِيَ.‏ + والأرضُ كُلُّها تَبِعَتِ الوَحشَ بِإعجاب.‏ ٤  وعَبَدَ النَّاسُ التِّنِّينَ لِأنَّهُ أعْطى السُّلطَةَ لِلوَحش،‏ وعَبَدوا الوَحشَ قائِلين:‏ «مَن مِثلُ الوَحش؟‏ ومَن يَقدِرُ أن يُحارِبَه؟‏».‏ ٥  وأُعْطِيَ الوَحشُ فَمًا يَتَكَلَّمُ كَلامَ تَكَبُّرٍ وتَجديف.‏ وأُعْطِيَ سُلطَةً كَي يَعمَلَ ٤٢ شَهرًا.‏ + ٦  ففَتَحَ فَمَهُ لِيُجَدِّفَ + على اللّٰه.‏ فجَدَّفَ على اسْمِهِ وعلى مَكانِ سَكَنِه،‏ أي على السَّاكِنينَ في السَّماء.‏ + ٧  وسُمِحَ لهُ أن يُحارِبَ القِدِّيسينَ ويَغلِبَهُم.‏ + وأُعْطِيَ سُلطَةً على كُلِّ قَبيلَةٍ وشَعبٍ ولُغَةٍ * وأُمَّة.‏ ٨  وسَيَعبُدُهُ السَّاكِنونَ على الأرضِ الَّذين،‏ مُنذُ تَأسيسِ العالَم،‏ لم تُكتَبْ أسماؤُهُم في كِتابِ الحَياة،‏ + كِتابِ الخَروفِ * الَّذي ذُبِح.‏ + ٩  مَن لَدَيهِ أُذُنٌ فلْيَسمَع.‏ + ١٠  مَن مَصيرُهُ الأسْر،‏ سيَذهَبُ إلى الأسْر.‏ ومَن يَقتُلُ بِالسَّيف،‏ * سَيُقتَلُ بِالسَّيف.‏ + لِذلِك يَحتاجُ القِدِّيسونَ + إلى الاحتِمالِ + والإيمان.‏ + ١١  ثُمَّ رَأيتُ وَحشًا آخَرَ طالِعًا مِنَ الأرض،‏ لهُ قَرنانِ كالخَروفِ لكنَّهُ كانَ يَتَكَلَّمُ مِثلَ تِنِّين.‏ + ١٢  وهو يُمارِسُ نَفْسَ سُلطَةِ الوَحشِ الأوَّلِ + في حُضورِه.‏ ويَجعَلُ الأرضَ وسُكَّانَها يَعبُدونَ الوَحشَ الأوَّلَ الَّذي شُفِيَ جُرحُهُ المُميت.‏ + ١٣  ويَصنَعُ عَجائِبَ * عَظيمَة أمامَ النَّاس،‏ حتَّى إنَّهُ يَجعَلُ نارًا تَنزِلُ مِنَ السَّماءِ إلى الأرض.‏ ١٤  وهو يَخدَعُ السَّاكِنينَ على الأرضِ بِالعَجائِبِ * الَّتي سُمِحَ لهُ أن يَصنَعَها في حُضورِ الوَحش،‏ فيما يَقولُ لهُم أن يَصنَعوا تِمثالًا *+ لِلوَحشِ الَّذي جُرِحَ بِالسَّيفِ لكنَّهُ عاش.‏ + ١٥  وسُمِحَ لهُ أن يُعْطِيَ حَياةً * لِتِمثالِ * الوَحش،‏ كَي يَقدِرَ تِمثالُ * الوَحشِ أن يَتَكَلَّمَ ويَأمُرَ بِقَتلِ كُلِّ الَّذينَ يَرفُضونَ أن يَعبُدوه.‏ ١٦  وهو يُجبِرُ الجَميع،‏ عُظَماءَ وقَليلي الأهَمِّيَّة،‏ أغنِياءَ وفُقَراء،‏ أحرارًا وعَبيدًا،‏ أن يَنالوا عَلامَةً على يَدِهِمِ اليَمينِ أو على جَبينِهِم.‏ + ١٧  فلا يَقدِرُ أحَدٌ أن يَشتَرِيَ أو يَبيعَ إذا لم تَكُنْ لَدَيهِ العَلامَة،‏ أيِ اسْمُ + الوَحشِ أوِ العَدَدُ الَّذي يُمَثِّلُ اسْمَه.‏ + ١٨  وهُنا الحِكمَةُ ضَرورِيَّة:‏ مَن عِندَهُ بُعدُ نَظَر،‏ فلْيَحسُبْ عَدَدَ الوَحش.‏ إنَّهُ عَدَدُ إنسانٍ * وهو ٦٦٦.‏ +

الحواشي

اي:‏ التنين.‏
حرفيا:‏ «لسان».‏
حرفيا:‏ «الحَمَل».‏
او ربما:‏ «ومَن يجب ان يُقتَل بالسيف».‏
حرفيا:‏ «علامات».‏
حرفيا:‏ «العلامات».‏
او:‏ «صورة».‏
حرفيا:‏ «نَفَسًا؛‏ روحًا».‏
او:‏ «لصورة».‏
او:‏ «صورة».‏
او:‏ «عدد بشري».‏