رؤيا يوحنا ١‏:‏١‏-٢٠

  • رؤيا من اللّٰه بواسطة يسوع ‏(‏١-‏٣‏)‏

  • سلامات الى الجماعات السبع ‏(‏٤-‏٨‏)‏

    • ‏«انا هو الالف والياء» ‏(‏٨‏)‏

  • يوحنا في يوم الرب من خلال وحي الهي ‏(‏٩-‏١١‏)‏

  • رؤيا عن يسوع الممجَّد ‏(‏١٢-‏٢٠‏)‏

١  رُؤيا * مِن يَسُوع المَسِيح أعْطاهُ إيَّاها اللّٰه،‏ + لِيُظهِرَ لِعَبيدِهِ + ما هو أكيدٌ أن يَحدُثَ قَريبًا.‏ فأرسَلَ مَلاكَه،‏ ومِن خِلالِهِ نَقَلَ الرُّؤيا بِرُموزٍ إلى عَبدِهِ يُوحَنَّا،‏ + ٢  الَّذي شَهِدَ عن كُلِّ ما رَآه،‏ أي عنِ الكَلِمَةِ الَّتي أعْطاها اللّٰهُ وعنِ الشَّهادَةِ الَّتي قَدَّمَها يَسُوع المَسِيح.‏ ٣  سَعيدٌ مَن يَقرَأُ بِصَوتٍ عالٍ كَلِماتِ هذِهِ النُّبُوَّة،‏ وسَعيدٌ مَن يَسمَعُها ويُطيعُ المَكتوبَ فيها،‏ + لِأنَّ الوَقتَ المُعَيَّنَ قَريب.‏ ٤  مِن يُوحَنَّا إلى الجَماعاتِ السَّبعِ + الَّتي في إقليمِ آسْيَا:‏ هِبَةٌ لكُم وسَلامٌ مِنَ اللّٰهِ «الكائِنِ والَّذي كانَ والَّذي سيَأتي»،‏ + ومِنَ الأرواحِ السَّبعَة + الَّتي أمامَ عَرشِه،‏ ٥  ومِن يَسُوع المَسِيح «الشَّاهِدِ الأمين»،‏ + «بِكرِ المُقامينَ مِنَ المَوت»،‏ + و «رَئيسِ مُلوكِ الأرض»!‏ + الَّذي يُحِبُّنا + وحَرَّرَنا مِن خَطايانا بِدَمِه،‏ + ٦  وجَعَلَنا مَملَكَةً + وكَهَنَةً + لِإلهِهِ وأبيه،‏ لهُ المَجدُ والقُدرَةُ إلى الأبَد.‏ آمين.‏ ٧  سيَأتي معَ الغَيم،‏ + وسَتَراهُ كُلُّ عَيْن،‏ حتَّى الَّذينَ طَعَنوه.‏ وبِسَبَبِهِ سيَضرِبُ جَميعُ قَبائِلِ الأرضِ على صُدورِهِم حُزنًا.‏ + نَعَم بِالتَّأكيد،‏ آمين.‏ ٨  ‏«أنا هوَ الألِفُ والياء»،‏ + يَقولُ يَهْوَه اللّٰه،‏ «الكائِنُ والَّذي كانَ والَّذي سيَأتي،‏ القادِرُ على كُلِّ شَيء».‏ + ٩  أنا يُوحَنَّا أخوكُم وشَريكُكُم في الضِّيقِ + والمَملَكَةِ + والاحتِمالِ + كواحِدٍ مِن أتباعِ يَسُوع.‏ + كُنتُ في الجَزيرَةِ الَّتي تُسَمَّى بَطْمُس لِأنِّي تَكَلَّمتُ عنِ اللّٰهِ وشَهِدتُ عن يَسُوع.‏ ١٠  ومِن خِلالِ وَحْيٍ إلهِيّ،‏ وَجَدتُ نَفْسي في يَومِ الرَّبّ،‏ وسَمِعتُ وَرائي صَوتًا قَوِيًّا مِثلَ صَوتِ البوقِ ١١  يَقول:‏ «ما تَراهُ اكتُبْهُ في كِتابٍ * وأَرسِلْهُ إلى الجَماعاتِ السَّبعِ في:‏ أَفَسُس،‏ + سِمِيرْنَا،‏ + بَرْغَامُس،‏ + ثِيَاتِيرَا،‏ + سَارْدِس،‏ + فِيلَادِلْفِيَا،‏ + ولَاوُدْكِيَّة».‏ + ١٢  فالْتَفَتُّ لِأرى مَن يُكَلِّمُني.‏ ولمَّا الْتَفَتُّ رَأيتُ سَبعَ مَنايِرَ ذَهَبِيَّة.‏ + ١٣  وبَينَ المَنايِر،‏ رَأيتُ ما يُشبِهُ ابْنَ إنسان،‏ + وكانَ لابِسًا ثَوبًا يَصِلُ إلى القَدَمَيْن،‏ وحَولَ صَدرِهِ حِزامٌ ذَهَبِيّ.‏ ١٤  وكانَ شَعرُ رَأسِهِ أبيَضَ مِثلَ الصُّوفِ الأبيَض،‏ مِثلَ الثَّلج،‏ وعَيْناهُ مِثلَ لَهَبِ نار،‏ + ١٥  وقَدَماهُ مِثلَ نُحاسٍ نَقِيٍّ + يَلمَعُ في النَّار،‏ وصَوتُهُ مِثلَ صَوتِ شَلَّالِ مِياه.‏ * ١٦  وفي يَدِهِ اليَمينِ سَبعَةُ نُجوم،‏ + ومِن فَمِهِ يَخرُجُ سَيفٌ طَويلٌ مَسنونُ الحَدَّيْن،‏ + ووَجهُهُ يُضيءُ كالشَّمسِ السَّاطِعَة.‏ + ١٧  فلمَّا رَأيتُهُ وَقَعتُ كالمَيِّتِ عِندَ قَدَمَيْه.‏ فوَضَعَ يَدَهُ اليَمينَ علَيَّ وقال:‏ «لا تَخَف.‏ أنا الأوَّلُ + والأخير،‏ + ١٨  والحَيّ.‏ + كُنتُ مَيِّتًا،‏ + لكنِّي الآنَ حَيٌّ إلى الأبَد،‏ + ومعي مَفاتيحُ المَوتِ والقَبر.‏ *+ ١٩  فاكتُبْ ما رَأيتَ،‏ وما يَحدُثُ الآن،‏ وما سيَحدُثُ بَعدَ ذلِك.‏ ٢٠  أمَّا السِّرُّ المُقَدَّس،‏ سِرُّ النُّجومِ السَّبعَة الَّتي رَأيتَها في يَدي اليَمينِ والمَنايِرِ الذَّهَبِيَّة السَّبع،‏ فهو:‏ النُّجومُ السَّبعَة تُمَثِّلُ مَلائِكَةَ الجَماعاتِ السَّبع،‏ والمَنايِرُ السَّبعُ تُمَثِّلُ الجَماعاتِ السَّبع.‏ +

الحواشي

او:‏ «كشف».‏
حرفيا:‏ «دَرْج».‏
حرفيا:‏ «صوت مياه كثيرة».‏
باليونانية هايدِس،‏ مكان مجازي يرقد فيه الاموات.‏