خروج ٩‏:‏١‏-٣٥

  • الضربة ٥:‏ موت المواشي ‏(‏١-‏٧‏)‏

  • الضربة ٦:‏ حبوب ملتهبة على الناس والحيوانات ‏(‏٨-‏١٢‏)‏

  • الضربة ٧:‏ البَرَد ‏(‏١٣-‏٣٥‏)‏

    • فرعون سيرى قدرة الله ‏(‏١٦‏)‏

    • اسم يهوه سيُعلَن ‏(‏١٦‏)‏

٩  فقالَ يَهْوَه لِمُوسَى:‏ «أُدخُلْ إلى فِرْعَوْن وقُلْ له:‏ ‹هذا ما يَقولُهُ يَهْوَه إلهُ العِبْرَانِيِّين:‏ «إسمَحْ لِشَعبي أن يَذهَبوا كَي يَعبُدوني.‏ *+ ٢  وإذا رَفَضْتَ وأصَرَّيْتَ أن تُبْقِيَهُم عِندَك،‏ ٣  فيَهْوَه سيَضرِبُ + مَواشِيَكَ في الحَقل.‏ فتُصابُ الأحصِنَةُ والحَميرُ والجِمالُ والبَقَرُ والغَنَمُ بِمَرَضٍ مُميت.‏ + ٤  وسَيُمَيِّزُ يَهْوَه بَينَ مَواشي إسْرَائِيل ومَواشي مِصْر،‏ فلا يَموتُ حَيَوانٌ واحِدٌ لِلإسْرَائِيلِيِّين»›».‏ + ٥  وحَدَّدَ يَهْوَه وَقتًا قائِلًا:‏ «غَدًا،‏ أنا يَهْوَه سأفعَلُ هذا الأمرَ في الأرض».‏ ٦  وهذا ما فَعَلَهُ يَهْوَه في اليَومِ التَّالي.‏ فماتَ الكَثيرُ مِن مَواشي المِصْرِيِّين،‏ + أمَّا مَواشي الإسْرَائِيلِيِّينَ فلم يَمُتْ مِنها ولا واحِد.‏ ٧  ولمَّا استَفسَرَ فِرْعَوْن عنِ الَّذي حَصَل،‏ عَرَفَ أنَّهُ لم يَمُتْ ولا واحِدٌ مِن مَواشي إسْرَائِيل.‏ مع ذلِك،‏ ظَلَّ فِرْعَوْن * عَنيدًا ولم يَسمَحْ لِلشَّعبِ أن يَذهَبوا.‏ + ٨  ثُمَّ قالَ يَهْوَه لِمُوسَى وهَارُون:‏ «إمْلَآ أيْدِيَكُما بِالرَّماد.‏ * وأنتَ يا مُوسَى ارْمِهِ في الهَواءِ أمامَ فِرْعَوْن.‏ ٩  فيَصيرُ الرَّمادُ غُبارًا يُغَطِّي كُلَّ مِصْر،‏ ويَتَحَوَّلُ الرَّمادُ إلى حُبوبٍ مُلتَهِبَة * على أجسامِ النَّاسِ والحَيَواناتِ في مِصْر كُلِّها».‏ ١٠  فأخَذا رَمادًا * ووَقَفا أمامَ فِرْعَوْن،‏ ورَماهُ مُوسَى في الهَواء،‏ فتَحَوَّلَ إلى حُبوبٍ مُلتَهِبَة على أجسامِ النَّاسِ والحَيَوانات.‏ ١١  ولم يَقدِرِ الكَهَنَةُ الَّذينَ يُمارِسونَ السِّحرَ أن يُقابِلوا مُوسَى بِسَبَبِ الحُبوبِ المُلتَهِبَة.‏ فقد أصابَتْهُم وأصابَت كُلَّ المِصْرِيِّين.‏ + ١٢  لكنَّ يَهْوَه تَرَكَ فِرْعَوْن يُعَنِّدُ،‏ فلم يَسمَعْ لهُما،‏ تَمامًا مِثلَما قالَ يَهْوَه لِمُوسَى.‏ + ١٣  ثُمَّ قالَ يَهْوَه لِمُوسَى:‏ «في الصَّباحِ الباكِر،‏ قِفْ أمامَ فِرْعَوْن وقُلْ له:‏ ‹هذا ما يَقولُهُ يَهْوَه إلهُ العِبْرَانِيِّين:‏ «إسمَحْ لِشَعبي أن يَذهَبوا لِيَعبُدوني،‏ ١٤  لِأنِّي سأُوَجِّهُ الآنَ كُلَّ ضَرباتي علَيكَ * وعلى خُدَّامِكَ وشَعبِكَ لِكَي تَعرِفَ أنَّهُ لا يوجَدُ إلهٌ مِثلي في كُلِّ الأرض.‏ + ١٥  فأنا كُنتُ قادِرًا أن أمُدَّ يَدي وأضرِبَكَ أنتَ وشَعبَكَ بِمَرَضٍ مُميتٍ لِتُمْحى مِنَ الأرض.‏ ١٦  لكنِّي لِهذا السَّبَبِ أبْقَيْتُكَ حَيًّا:‏ لِكَي أُرِيَكَ قُدرَتي ولِكَي يُعلَنَ اسْمي في كُلِّ الأرض.‏ + ١٧  مع ذلِك،‏ أنتَ لا تَزالُ تَتَكَبَّرُ ولا تَسمَحُ لِشَعبي أن يَذهَبوا.‏ ١٨  لِذلِك في مِثلِ هذا الوَقتِ غَدًا،‏ سأجلُبُ بَرَدًا مُدَمِّرًا لم يَنزِلْ مِثلُهُ في مِصْر مِن وَقتِ تَأسيسِها حتَّى الآن.‏ ١٩  فأعْطِ أمرًا واحْمِ كُلَّ مَواشِيكَ ومُمتَلَكاتِكَ وخُدَّامِكَ الَّذينَ في الحَقل.‏ كُلُّ إنسانٍ أو حَيَوانٍ يَبْقى في الحَقلِ ولا يَكونُ تَحتَ سَقفٍ سيَموتُ حينَ يَنزِلُ علَيهِ البَرَد»›».‏ ٢٠  كُلُّ مَن صَدَّقَ * كَلامَ يَهْوَه مِن بَينِ رِجالِ فِرْعَوْن،‏ أدخَلَ خُدَّامَهُ ومَواشِيَهُ بِسُرعَةٍ إلى الدَّاخِل.‏ ٢١  ومَن تَجاهَلَ كَلامَ يَهْوَه،‏ تَرَكَ خُدَّامَهُ ومَواشِيَهُ في الحَقل.‏ ٢٢  ثُمَّ قالَ يَهْوَه لِمُوسَى:‏ «مُدَّ يَدَكَ صَوبَ السَّماءِ لِيَنزِلَ بَرَدٌ على كُلِّ أرضِ مِصْر،‏ + على النَّاسِ والحَيَواناتِ وكُلِّ النَّباتِ في الحَقل».‏ + ٢٣  فمَدَّ مُوسَى عَصاهُ صَوبَ السَّماء،‏ فأرسَلَ يَهْوَه رَعدًا وبَرَدًا ونارًا * على الأرض.‏ وظَلَّ يَهْوَه يُنزِلُ بَرَدًا على أرضِ مِصْر.‏ ٢٤  فكانَ هُناك بَرَدٌ ونارٌ تَلمَعُ بَينَ حَبَّاتِ البَرَد.‏ وكانَت عاصِفَةُ البَرَدِ قَوِيَّةً جِدًّا؛‏ لم يَحدُثْ مِثلُها مِن قَبل في كُلِّ أرضِ مِصْر.‏ + ٢٥  فقَتَلَ البَرَدُ كُلَّ ما في الحَقلِ في أرضِ مِصْر،‏ مِنَ النَّاسِ إلى الحَيَوانات.‏ وخَرَّبَ كُلَّ النَّباتاتِ وكَسَّرَ كُلَّ الأشجارِ في الحُقول.‏ + ٢٦  أمَّا أرضُ جَاسَان الَّتي سَكَنَها الإسْرَائِيلِيُّون،‏ فلم يَنزِلْ فيها البَرَد.‏ + ٢٧  فدَعا فِرْعَوْن مُوسَى وهَارُون وقالَ لهُما:‏ «هذِهِ المَرَّةَ أخطَأْتُ.‏ يَهْوَه عادِل،‏ وأنا وشَعبي مُخطِئُون.‏ ٢٨  تَرَجَّيا يَهْوَه كَي يَتَوَقَّفَ الرَّعدُ والبَرَد.‏ بَعدَ ذلِك،‏ لن تَبْقَوْا هُنا بل سأترُكُكُم تَذهَبون».‏ ٢٩  فقالَ لهُ مُوسَى:‏ «حالَما أخرُجُ مِنَ المَدينَة،‏ سأُصَلِّي إلى يَهْوَه.‏ * وسَيَتَوَقَّفُ الرَّعدُ والبَرَدُ كَي تَعرِفَ أنَّ الأرضَ هي لِيَهْوَه.‏ + ٣٠  ولكنْ حتَّى في ذلِكَ الوَقت،‏ أنا أعرِفُ أنَّكَ أنتَ وخُدَّامَكَ لن تَخافوا يَهْوَه الله».‏ ٣١  وكانَ البَرَدُ قد أتلَفَ نَباتَ الكَتَّانِ والشَّعير،‏ لِأنَّ الشَّعيرَ كانَ جاهِزًا لِلحَصادِ وأزهارَ الكَتَّانِ تَفَتَّحَت.‏ ٣٢  أمَّا القَمحُ * فلم يَتلَفْ لِأنَّ مَوْسِمَهُ مُتَأخِّر.‏ ٣٣  فخَرَجَ مُوسَى مِنَ المَدينَةِ مِن عِندِ فِرْعَوْن وصَلَّى إلى يَهْوَه،‏ فتَوَقَّفَ الرَّعدُ والبَرَدُ والمَطَر.‏ + ٣٤  ولكنْ لمَّا رَأى فِرْعَوْن أنَّ البَرَدَ والرَّعدَ والأمطارَ تَوَقَّفَت،‏ أخطَأَ مُجَدَّدًا وعَنَّدَ *+ هو وخُدَّامُه.‏ ٣٥  وظَلَّ فِرْعَوْن عَنيدًا ولم يُحَرِّرِ الإسْرَائِيلِيِّين،‏ تَمامًا مِثلَما قالَ يَهْوَه بِواسِطَةِ مُوسَى.‏ +

الحواشي

حرفيا:‏ «يخدموني».‏
حرفيا:‏ «قلب فرعون».‏
حرفيا:‏ «رمادًا من أتون».‏
او:‏ «دمامل؛‏ بُثور».‏
حرفيا:‏ «رمادًا من أتون».‏
حرفيا:‏ «على قلبك».‏
حرفيا:‏ «خاف».‏
ربما المقصود هو الصواعق القوية.‏
حرفيا:‏ «أرفع يديَّ الى يهوه».‏
يذكر النص العبراني هنا نوعين من القمح.‏ واحد منهما اقل جودة وكان يُزرَع في مصر القديمة.‏
حرفيا:‏ «قسَّى قلبه».‏