خروج ٤‏:‏١‏-٣١

  • ثلاث عجائب يجب ان يصنعها موسى ‏(‏١-‏٩‏)‏

  • موسى لا يشعر انه على قدر المسؤولية ‏(‏١٠-‏١٧‏)‏

  • موسى يرجع الى مصر ‏(‏١٨-‏٢٦‏)‏

  • موسى يلتقي هارون مجددًا ‏(‏٢٧-‏٣١‏)‏

٤  لكنَّ مُوسَى أجاب:‏ «ماذا أفعَلُ إذا لم يُصَدِّقوني ولم يَسمَعوا لي + وقالوا:‏ ‹لم يَظهَرْ لكَ يَهْوَه›؟‏».‏ ٢  فسَألَهُ يَهْوَه:‏ «ماذا تَحمِلُ في يَدِك؟‏».‏ أجاب:‏ «عَصًا».‏ ٣  فقالَ الله:‏ «إرْمِها على الأرض».‏ فرَماها وصارَت حَيَّة.‏ + فهَرَبَ مُوسَى مِنها.‏ ٤  قالَ لهُ يَهْوَه:‏ «مُدَّ يَدَكَ وأَمسِكْها بِذَنَبِها».‏ فمَدَّ يَدَهُ وأمسَكَ ذَنَبَها فصارَت عَصًا مِن جَديد.‏ ٥  ثُمَّ قالَ الله:‏ «بِهذِهِ الطَّريقَةِ يُصَدِّقونَ أنَّ يَهْوَه إلهَ آبائِهِم،‏ إلهَ إبْرَاهِيم وإلهَ إسْحَاق وإلهَ يَعْقُوب،‏ + ظَهَرَ لك».‏ + ٦  وقالَ لهُ يَهْوَه أيضًا:‏ «مِن فَضلِك،‏ ضَعْ يَدَكَ داخِلَ ثَوبِك».‏ فوَضَعَ يَدَهُ هُناك.‏ ولمَّا أخرَجَها،‏ وَجَدَها بَرصاءَ كالثَّلج!‏ + ٧  ثُمَّ قَال:‏ «رُدَّ يَدَكَ إلى داخِلِ ثَوبِك»،‏ فرَدَّ يَدَه.‏ ولمَّا أخرَجَها،‏ وَجَدَ أنَّها عادَت مِثلَ باقي جِسمِه.‏ ٨  وتابَعَ الله:‏ «إذا لم يُصَدِّقوكَ ولم يَقتَنِعوا بِالعَجيبَةِ * الأُولى،‏ فسَيَقتَنِعونَ بِالعَجيبَةِ الثَّانِيَة.‏ + ٩  وفي حالِ لم يُصَدِّقوا هاتَيْنِ العَجيبَتَيْنِ ولم يَسمَعوا لك،‏ تَأخُذُ ماءً مِن نَهرِ النِّيل وتَسكُبُهُ على الأرض.‏ والماءُ الَّذي تَأخُذُهُ سيَصيرُ دَمًا على الأرض».‏ + ١٠  فقالَ مُوسَى لِيَهْوَه:‏ «عَفْوًا يا يَهْوَه،‏ لم أكُنْ أبَدًا مُتَكَلِّمًا جَيِّدًا،‏ لا في الماضي ولا مِن وَقتِ كَلَّمْتَ خادِمَك.‏ أنا بَطيءٌ في الكَلامِ * ولِساني ثَقيل».‏ + ١١  فسَألَهُ يَهْوَه:‏ «مَن أعْطى الإنسانَ فَمًا؟‏ ومَن يَجعَلُهُ أخرَسَ أو أصَمَّ أو أعْمى أو قادِرًا أن يَرى؟‏ ألَستُ أنا يَهْوَه؟‏!‏ ١٢  إذهَبِ الآن،‏ وأنا سأكونُ معكَ حينَ تَتَكَلَّمُ * وأُعَلِّمُكَ ماذا تَقول».‏ + ١٣  لكنَّهُ أجاب:‏ «عَفْوًا يا يَهْوَه.‏ أرْجوكَ أَرسِلْ أحَدًا غَيري،‏ أيَّ شَخصٍ تُريد».‏ ١٤  فغَضِبَ يَهْوَه على مُوسَى كَثيرًا وقال:‏ «ماذا عن أخيكَ هَارُون اللَّاوِيّ؟‏ + أنا أعرِفُ أنَّهُ مُتَكَلِّمٌ جَيِّد.‏ وهوَ الآنَ آتٍ لِلِقائِك.‏ وسَيَفرَحُ قَلبُهُ حينَ يَراك.‏ + ١٥  فتَكَلَّمْ معهُ وأَخبِرْهُ ماذا يَجِبُ أن يَقول.‏ *+ وأنا أكونُ معكُما حينَ تَتَكَلَّمانِ + وأُعَلِّمُكُما ماذا تَفعَلان.‏ ١٦  وهو يُكَلِّمُ الشَّعبَ بَدَلًا مِنك:‏ أنتَ تَكونُ مِثلَ إلهٍ لهُ * وهو يَتَكَلَّمُ بِالنِّيابَةِ عنك.‏ + ١٧  وخُذْ هذِهِ العَصا في يَدِكَ واصنَعْ بها العَجائِب».‏ + ١٨  فرَجَعَ مُوسَى إلى يَثْرُون والِدِ زَوجَتِهِ + وقالَ له:‏ «مِن فَضلِك،‏ أُريدُ أن أرجِعَ إلى إخوَتي الَّذينَ في مِصْر لِأرى هل هُم أحياء».‏ فقالَ لهُ يَثْرُون:‏ «إذهَب.‏ أتَمَنَّى لكَ الخَير».‏ ١٩  بَعدَ ذلِك،‏ قالَ يَهْوَه لِمُوسَى في مِدْيَان:‏ «إرجِعْ إلى مِصْر لِأنَّ كُلَّ الَّذينَ أرادوا أن يَقتُلوكَ * ماتوا».‏ + ٢٠  فأخَذَ مُوسَى زَوجَتَهُ وابْنَيْهِ وأركَبَهُم على حِمارٍ وبَدَأ رِحلَتَهُ إلى أرضِ مِصْر.‏ وأخَذَ مُوسَى عَصا اللهِ في يَدِه.‏ ٢١  ثُمَّ قالَ يَهْوَه لِمُوسَى:‏ «لقد أعْطَيْتُكَ القُدرَةَ كَي تَصنَعَ العَجائِب.‏ لِذلِك عِندَما تَرجِعُ إلى مِصْر،‏ تَأكَّدْ أن تَصنَعَها كُلَّها أمامَ فِرْعَوْن.‏ + لكنِّي سأترُكُهُ * يُعَنِّدُ + ولن يَسمَحَ لِلشَّعبِ أن يَذهَبوا.‏ + ٢٢  وقُلْ له:‏ ‹هذا ما يَقولُهُ يَهْوَه:‏ «إسْرَائِيل هوَ ابْني البِكر.‏ + ٢٣  أنا أقولُ لك:‏ إسمَحْ لِابْني أن يَذهَبَ كَي يَعبُدَني.‏ * أمَّا إذا رَفَضْتَ فسَأقتُلُ ابْنَكَ البِكر»›».‏ + ٢٤  وعِندَما تَوَقَّفوا في الطَّريقِ لِيَناموا،‏ الْتَقى بهِ يَهْوَه + وأرادَ أن يَقتُلَه.‏ + ٢٥  فأخَذَت صَفُّورَة + حَجَرَ صَوَّانٍ * وخَتَنَتِ ابْنَها ورَمَتِ الجِلدَةَ على قَدَمَيْهِ * وقالَت:‏ «أنتَ عَريسُ دَمٍ لي».‏ ٢٦  فتَرَكَهُ اللهُ يَذهَب.‏ عِندَئِذٍ قالَت صَفُّورَة بِسَبَبِ الخِتان:‏ «عَريسُ دَم».‏ ٢٧  وقالَ يَهْوَه لِهَارُون:‏ «إذهَبْ إلى البَرِّيَّةِ لِتَلتَقِيَ بِمُوسَى».‏ + فذَهَبَ والْتَقى بهِ في جَبَلِ اللهِ + وقَبَّلَه.‏ ٢٨  وحَكى مُوسَى لِأخيهِ هَارُون كُلَّ ما قالَهُ لهُ يَهْوَه حينَ أرسَلَه،‏ + وكُلَّ العَجائِبِ الَّتي أمَرَهُ أن يَصنَعَها.‏ + ٢٩  بَعدَ ذلِك ذَهَبَ مُوسَى وهَارُون وجَمَعا كُلَّ شُيوخِ إسْرَائِيل.‏ + ٣٠  فحَكى لهُم هَارُون كُلَّ ما قالَهُ يَهْوَه لِمُوسَى،‏ وصَنَعَ العَجائِبَ + قُدَّامَ عُيونِ الشَّعب.‏ ٣١  فآمَنَ الشَّعب.‏ + ولمَّا سَمِعوا أنَّ يَهْوَه وَجَّهَ انتِباهَهُ إلى الإسْرَائِيلِيِّينَ + وأنَّهُ رَأى مُعاناتَهُم،‏ + رَكَعوا وسَجَدوا للهِ.‏

الحواشي

حرفيا:‏ «العلامة».‏
حرفيا:‏ «ثقيل الفم».‏
حرفيا:‏ «اكون مع فمك».‏
حرفيا:‏ «ضَع الكلمات في فمه».‏
او:‏ «انت تمثِّل الله بالنسبة إليه».‏
حرفيا:‏ «الذين طلبوا نفسك».‏
حرفيا:‏ «اترك قلبه».‏
حرفيا:‏ «يخدمني».‏
او:‏ «سكينًا من صوَّان».‏
او:‏ «ولمسَت قدميه بالجلدة».‏