خروج ٣٣‏:‏١‏-٢٣

  • رسالة تأديب من الله ‏(‏١-‏٦‏)‏

  • خيمة اجتماع خارج المخيم ‏(‏٧-‏١١‏)‏

  • موسى يطلب ان يرى مجد يهوه ‏(‏١٢-‏٢٣‏)‏

٣٣  قالَ يَهْوَه أيضًا لِمُوسَى:‏ «أَكمِلِ الطَّريقَ معَ الشَّعبِ الَّذي أخرَجْتَهُ مِن مِصْر.‏ إذهَبوا مِن هُنا إلى الأرضِ الَّتي حَلَفْتُ لِإبْرَاهِيم وإسْحَاق ويَعْقُوب أن أُعْطِيَها لِنَسلِهِم.‏ + ٢  وأنا سأُرسِلُ أمامَكُم مَلاكًا،‏ + وأطرُدُ الكَنْعَانِيِّينَ والأَمُورِيِّينَ والحِثِّيِّينَ والفَرْزِيِّينَ والحِوِّيِّينَ واليَبُّوسِيِّين.‏ + ٣  إذهَبوا إلى أرضٍ تَفيضُ بِالحَليبِ والعَسَل.‏ + لكنِّي لن أذهَبَ معكُم لِأنَّكُم شَعبٌ عَنيدٌ *+ وقد أمْحوكُم في الطَّريق».‏ + ٤  ولمَّا سَمِعَ الشَّعبُ هذا الخَبَرَ السَّيِّئ،‏ حَزِنوا كَثيرًا ولم يَضَعْ أحَدٌ زينَةً علَيه.‏ ٥  وقالَ يَهْوَه لِمُوسَى:‏ «قُلْ لِلإسْرَائِيلِيِّين:‏ ‹أنتُم شَعبٌ عَنيد.‏ *+ أقدِرُ في لَحظَةٍ واحِدَة أن أمُرَّ في مُخَيَّمِكُم وأمْحُوَكُم.‏ + فلا تَضَعوا زينَةً علَيكُمُ الآنَ فيما أُقَرِّرُ ماذا أفعَلُ بكُم›».‏ ٦  فلم يَضَعِ * الإسْرَائِيلِيُّونَ زينَةً علَيهِم عِندَ جَبَلِ حُورِيب ولا بَعدَ ذلِك.‏ ٧  وأخَذَ مُوسَى خَيمَتَهُ ونَصَبَها بَعيدًا خارِجَ المُخَيَّم،‏ وسَمَّاها خَيمَةَ اجتِماع.‏ ومِن ذلِكَ الوَقت،‏ صارَ كُلُّ مَن يَطلُبُ تَوجيهَ يَهْوَه + يَذهَبُ إلى خَيمَةِ الاجتِماع.‏ ٨  وكُلَّما خَرَجَ مُوسَى إلى هذِهِ الخَيمَة،‏ كانَ كُلُّ واحِدٍ مِنَ الشَّعبِ يَقِفُ عِندَ مَدخَلِ خَيمَتِه،‏ ويَنظُرُ إلى مُوسَى حتَّى يَدخُلَ إلى الخَيمَة.‏ ٩  وحينَ يَدخُلُ مُوسَى،‏ كانَ عَمودُ الغَيمِ + يَنزِلُ ويَقِفُ عِندَ مَدخَلِ الخَيمَةِ فيما يَتَكَلَّمُ اللهُ مع مُوسَى.‏ + ١٠  وعِندَما يَرى كُلُّ الشَّعبِ عَمودَ الغَيمِ واقِفًا عِندَ مَدخَلِ خَيمَةِ الاجتِماع،‏ كانَ كُلُّ واحِدٍ يَسجُدُ عِندَ مَدخَلِ خَيمَتِه.‏ ١١  وكانَ يَهْوَه يَتَكَلَّمُ مع مُوسَى وَجهًا لِوَجه،‏ + مِثلَما يَتَكَلَّمُ رَجُلٌ مع صاحِبِه.‏ وعِندَما يَعودُ مُوسَى إلى المُخَيَّم،‏ كانَ خادِمُهُ ومُساعِدُهُ + يَشُوع + بْنُ نُون يَبْقى في الخَيمَة.‏ ١٢  وقالَ مُوسَى لِيَهْوَه:‏ «أنتَ تَقولُ لي أن أقودَ هذا الشَّعب،‏ لكنَّكَ لم تُخبِرْني مَن ستُرسِلُ معي.‏ وقُلتَ لي:‏ ‹أنا أعرِفُكَ جَيِّدًا،‏ * وأنا راضٍ عنك›.‏ ١٣  إذا كُنتَ راضِيًا عنِّي،‏ فمِن فَضلِكَ عَرِّفْني طُرُقَكَ + لِأنِّي أُريدُ أن أعرِفَكَ أكثَرَ وأنالَ رِضاكَ دائِمًا.‏ وتَذَكَّرْ أنَّ هذِهِ الأُمَّةَ هي شَعبُك».‏ + ١٤  أجابَه:‏ «أنا سأذهَبُ * معكُم + وسَأُعْطيكَ سَلامًا».‏ *+ ١٥  فقالَ لهُ مُوسَى:‏ «إذا كُنتَ لا تُريدُ أن تَذهَبَ * معنا،‏ فلا تُخرِجْنا مِن هُنا.‏ ١٦  فإذا لم تَذهَبْ معنا،‏ فكَيفَ يَعرِفُ النَّاسُ أنَّكَ راضٍ عنِّي وعن شَعبِك؟‏!‏ + وكَيفَ نَكونُ مُمَيَّزينَ أنا وشَعبُكَ عن كُلِّ الشُّعوبِ الَّتي على وَجهِ الأرض؟‏!‏».‏ + ١٧  تابَعَ يَهْوَه قائِلًا لِمُوسَى:‏ «سأفعَلُ ما طَلَبْتَهُ لِأنِّي راضٍ عنكَ وأعرِفُكَ جَيِّدًا».‏ * ١٨  فقالَ مُوسَى:‏ «مِن فَضلِكَ أَرِني مَجدَك».‏ ١٩  لكنَّ اللهَ أجابَه:‏ «سأمُرُّ أمامَكَ وأُريكَ كُلَّ صَلاحي،‏ وأُعلِنُ اسْمي يَهْوَه أمامَك.‏ + سأرْضى على مَن أُريد،‏ وأرحَمُ مَن أُريد».‏ + ٢٠  وأكمَل:‏ «لا تَقدِرُ أن تَرى وَجهي،‏ لِأنَّ الإنسانَ لا يَقدِرُ أن يَراني ويَعيش».‏ ٢١  وقالَ يَهْوَه أيضًا:‏ «يوجَدُ هُنا مَكانٌ بِجانِبي،‏ فقِفْ على الصَّخرَة.‏ ٢٢  وحينَ أمُرُّ بِمَجدي،‏ أضَعُكَ في حُفرَةٍ في الصَّخرَةِ وأحْميكَ بِيَدي.‏ ٢٣  وبَعدَما أمُرّ،‏ أُزيحُ يَدي فتَرى ظَهري.‏ أمَّا وَجهي فلا يُمكِنُ أن يُرى».‏ +

الحواشي

حرفيا:‏ «قاسي الرقبة».‏
حرفيا:‏ «قاسي الرقبة».‏
حرفيا:‏ «فخلع».‏
او:‏ «إخترتُك».‏ حرفيا:‏ «أعرفك بالاسم».‏
حرفيا:‏ «وجهي سيذهب».‏
حرفيا:‏ «راحة».‏
حرفيا:‏ «اذا لم يذهب وجهك».‏
حرفيا:‏ «وأعرفك بالاسم».‏