خروج ٣٢‏:‏١‏-٣٥

  • عبادة العجل الذهبي ‏(‏١-‏٣٥‏)‏

    • موسى يسمع غناء غريبًا ‏(‏١٧،‏ ١٨‏)‏

    • موسى يكسِّر لوحَي الوصايا ‏(‏١٩‏)‏

    • اللاويون اولياء ليهوه ‏(‏٢٦-‏٢٩‏)‏

٣٢  خِلالَ هذا الوَقت،‏ رَأى الشَّعبُ أنَّ مُوسَى تَأخَّرَ في النُّزولِ مِنَ الجَبَل.‏ + فتَجَمَّعوا حَولَ هَارُون وقالوا له:‏ «إصنَعْ لنا إلهًا يَقودُنا،‏ + لِأنَّنا لا نَعرِفُ ماذا حَصَلَ لِهذا الرَّجُلِ مُوسَى الَّذي أخرَجَنا مِن مِصْر».‏ ٢  فقالَ لهُم هَارُون:‏ «خُذوا حَلَقَ الذَّهَبِ + الَّذي في آذانِ زَوجاتِكُم وأبنائِكُم وبناتِكُم واجلُبوهُ لي».‏ ٣  فخَلَعَ كُلُّ الشَّعبِ حَلَقَ الذَّهَبِ الَّذي في آذانِهِم وجَلَبوهُ لِهَارُون.‏ ٤  فأخَذَ مِنهُمُ الذَّهَبَ واستَعمَلَ أداةً لِلنَّقشِ لِكَي يَصنَعَ مِنهُ تِمثالًا * على شَكلِ عِجل.‏ + وصارَ الشَّعبُ يَقول:‏ «يا شَعبَ إسْرَائِيل،‏ هذا هو إلهُكُمُ الَّذي أخرَجَكُم مِن أرضِ مِصْر!‏».‏ + ٥  ولمَّا رَأى هَارُون ذلِك،‏ بَنى مَذبَحًا أمامَ العِجل.‏ ثُمَّ أعلَنَ قائِلًا:‏ «غَدًا هو عيدٌ لِيَهْوَه».‏ ٦  فقامَ الشَّعبُ باكِرًا في اليَومِ التَّالي وقَدَّموا ذَبائِحَ مُحرَقَةٍ وذَبائِحَ مُشارَكَة.‏ بَعدَ ذلِك،‏ جَلَسوا لِيَأكُلوا ويَشرَبوا ثُمَّ قاموا لِيَتَسَلَّوْا.‏ + ٧  فقالَ يَهْوَه لِمُوسَى:‏ «إذهَب،‏ انزِل،‏ لِأنَّ شَعبَكَ الَّذي أخرَجْتَهُ مِن مِصْر خَرَبَ نَفْسَه.‏ + ٨  تَرَكوا بِسُرعَةٍ الطَّريقَ الَّذي أوْصَيْتُهُم أن يَمْشوا فيه.‏ + صَنَعوا لِأنفُسِهِم تِمثالَ عِجل،‏ * وهُم يَسجُدونَ لهُ ويَذبَحونَ لهُ ويَقولون:‏ ‹يا شَعبَ إسْرَائِيل،‏ هذا هو إلهُكُمُ الَّذي أخرَجَكُم مِن أرضِ مِصْر!‏›».‏ ٩  وقالَ يَهْوَه لِمُوسَى:‏ «لقد رَأيْتُ أنَّ هذا الشَّعبَ عَنيد.‏ *+ ١٠  غَضَبي مُشتَعِلٌ علَيهِم،‏ فدَعْني أمْحوهُم وأجعَلُكَ أنتَ أُمَّةً عَظيمَة بَدَلًا مِنهُم».‏ + ١١  فتَرَجَّى مُوسَى * يَهْوَه إلهَهُ + وقال:‏ «لِماذا يا يَهْوَه تَغضَبُ كَثيرًا على شَعبِكَ بَعدَما أخرَجْتَهُم مِن مِصْر بِقُدرَةٍ عَظيمَة ويَدٍ قَوِيَّة؟‏ + ١٢  لِماذا تَسمَحُ لِلمِصْرِيِّينَ أن يَقولوا:‏ ‹أخرَجَهُم عن قَصدٍ إلى الجِبالِ لِيَقتُلَهُم ويَمْحُوَهُم عن وَجهِ الأرض›؟‏ + مِن فَضلِك،‏ تَراجَعْ عن غَضَبِكَ الشَّديد.‏ أعِدِ النَّظَرَ في * قَرارِكَ أن تَجلُبَ هذِهِ المُصيبَةَ على شَعبِك.‏ ١٣  تَذَكَّرْ خُدَّامَكَ إبْرَاهِيم وإسْحَاق وإسْرَائِيل الَّذينَ حَلَفْتَ لهُم بِنَفْسِكَ وقُلت:‏ ‹سأُكَثِّرُ نَسلَكُم مِثلَ نُجومِ السَّماء،‏ + وأُعْطي نَسلَكُم كُلَّ هذِهِ الأرضِ الَّتي اختَرْتُها لِيَمتَلِكوها دائِمًا›».‏ + ١٤  فأعادَ يَهْوَه النَّظَرَ في * قَرارِهِ ولم يَجلُبِ المُصيبَةَ على شَعبِه.‏ + ١٥  ثُمَّ نَزَلَ مُوسَى مِنَ الجَبَلِ وهو يَحمِلُ في يَدِهِ لَوحَيِ الشَّهادَة.‏ + وكانَ مَكتوبًا على اللَّوحَيْنِ مِنَ الجِهَتَيْن،‏ مِن قُدَّام ومِن وَراء.‏ ١٦  اللهُ هو مَن صَنَعَ هذَيْنِ اللَّوحَيْنِ ونَقَشَ علَيهِما كَلِماتِه.‏ + ١٧  وسَمِعَ يَشُوع ضَجَّةَ الشَّعبِ لِأنَّهُم كانوا يَصرُخون.‏ فقالَ لِمُوسَى:‏ «هُناك صَوتُ مَعرَكَةٍ في المُخَيَّم».‏ ١٨  لكنَّ مُوسَى أجاب:‏ ‏«هذا لَيسَ غِناءَ انتِصار،‏ولا بُكاءَ خَسارَة،‏بل نَوعٌ آخَرُ مِنَ الغِناء».‏ ١٩  ولمَّا اقتَرَبَ مُوسَى مِنَ المُخَيَّمِ ورَأى العِجلَ + والرَّقص،‏ اشتَعَلَ غَضَبُهُ ورَمى اللَّوحَيْنِ مِن يَدَيْهِ وكَسَرَهُما عِندَ أسفَلِ الجَبَل.‏ + ٢٠  ثُمَّ أخَذَ العِجلَ الَّذي صَنَعوهُ وأحرَقَهُ بِالنَّار،‏ وسَحَقَهُ حتَّى صارَ ناعِمًا؛‏ + ثُمَّ نَشَرَهُ على المِياهِ وجَعَلَ الإسْرَائِيلِيِّينَ يَشرَبونَ مِنها.‏ + ٢١  وقالَ مُوسَى لِهَارُون:‏ «ماذا فَعَلَ هذا الشَّعبُ بكَ حتَّى جَلَبْتَ علَيهِم خَطِيَّةً كَبيرَة؟‏».‏ ٢٢  أجابَ هَارُون:‏ «لا تَغضَبْ يا سَيِّدي.‏ أنتَ تَعرِفُ جَيِّدًا أنَّ الشَّعبَ يَميلونَ إلى فِعلِ الشَّرّ.‏ + ٢٣  فقالوا لي:‏ ‹إصنَعْ لنا إلهًا يَقودُنا،‏ لِأنَّنا لا نَعرِفُ ماذا حَصَلَ لِهذا الرَّجُلِ مُوسَى الَّذي أخرَجَنا مِن مِصْر›.‏ + ٢٤  فسَألْتُهُم:‏ ‹مَن عِندَهُ ذَهَب؟‏ إخلَعوهُ وأَعْطوني إيَّاه›.‏ ورَمَيْتُ الذَّهَبَ في النَّارِ فخَرَجَ هذا العِجل».‏ ٢٥  ورَأى مُوسَى أنَّ الشَّعبَ خَرَجوا عنِ السَّيطَرَةِ لِأنَّ هَارُون لم يَضبُطْهُم،‏ فصاروا مَسخَرَةً بَينَ أعدائِهِم.‏ ٢٦  فوَقَفَ مُوسَى عِندَ بَوَّابَةِ المُخَيَّمِ وقال:‏ «لِيَأتِ إلَيَّ كُلُّ الَّذينَ مع يَهْوَه!‏».‏ + فتَجَمَّعَ حَولَهُ كُلُّ اللَّاوِيِّين.‏ ٢٧  فقالَ لهُم:‏ «هذا ما يَقولُهُ يَهْوَه إلهُ إسْرَائِيل:‏ ‹لِيَأخُذْ كُلُّ واحِدٍ سَيفَهُ وامْشوا في كُلِّ المُخَيَّمِ مِن أوَّلِهِ إلى آخِرِه،‏ * ولْيَقتُلْ كُلُّ واحِدٍ مِنكُم أخاهُ وجارَهُ وصاحِبَه›».‏ + ٢٨  وفَعَلَ اللَّاوِيُّونَ مِثلَما قالَ مُوسَى.‏ فقُتِلَ في ذلِكَ اليَومِ ٠٠٠‏,٣ رَجُلٍ تَقريبًا.‏ ٢٩  ثُمَّ قالَ مُوسَى لهُم:‏ «إفرِزوا أنفُسَكُمُ * اليَومَ لِخِدمَةِ يَهْوَه.‏ فأنتُم كُنتُم مُستَعِدِّينَ أن تَقِفوا في وَجهِ أبنائِكُم وإخوَتِكُم،‏ + لِذلِك سيُبارِكُكُمُ اللهُ اليَوم».‏ + ٣٠  وفي اليَومِ التَّالي،‏ قالَ مُوسَى لِلشَّعب:‏ «عَمِلْتُم خَطِيَّةً كَبيرَة جِدًّا.‏ سأطلَعُ الآنَ على الجَبَلِ ورُبَّما أقدِرُ أن أفعَلَ شَيئًا لِيَغفِرَ يَهْوَه خَطِيَّتَكُم».‏ + ٣١  فرَجَعَ مُوسَى إلى يَهْوَه وقال:‏ «خَطِيَّةُ هذا الشَّعبِ كَبيرَة جِدًّا!‏ لقد صَنَعوا لِنَفْسِهِم إلهًا مِن ذَهَب.‏ + ٣٢  والآنَ إذا سَمَحْتَ،‏ فاغفِرْ خَطِيَّتَهُم.‏ + وإلَّا فامْحُ اسْمي مِن كِتابِكَ الَّذي كَتَبْتَه».‏ + ٣٣  لكنَّ يَهْوَه قالَ لِمُوسَى:‏ «الَّذي يُخطِئُ إلَيَّ سأمْحو اسْمَهُ مِن كِتابي.‏ ٣٤  والآن،‏ علَيكَ أن تَذهَبَ وتَقودَ الشَّعبَ إلى المَكانِ الَّذي كَلَّمْتُكَ عنه،‏ ومَلاكي سيَمْشي أمامَك.‏ + وفي اليَومِ الَّذي أُحاسِبُهُم فيه،‏ سأُعاقِبُهُم على خَطِيَّتِهِم».‏ ٣٥  ثُمَّ جَلَبَ يَهْوَه ضَربَةً على الشَّعبِ بِسَبَبِ العِجلِ الَّذي صَنَعَهُ هَارُون بِناءً على طَلَبِهِم.‏

الحواشي

او:‏ «تمثالًا مسبوكًا».‏
او:‏ «تمثال عجل مسبوكًا».‏
حرفيا:‏ «قاسي الرقبة».‏
حرفيا:‏ «ليَّن موسى وجه».‏
او:‏ «تأسَّف على».‏
او:‏ «فتأسَّف يهوه على».‏
حرفيا:‏ «من بوابة الى بوابة».‏
حرفيا:‏ «إملأوا يدكم».‏