خروج ٢٢‏:‏١‏-٣١

  • قوانين لشعب اسرائيل ‏(‏١-‏٣١‏)‏

    • عن السرقة ‏(‏١-‏٤‏)‏

    • عن اصابة المزروعات بالضرر ‏(‏٥،‏ ٦‏)‏

    • عن التعويض والمِلكية ‏(‏٧-‏١٥‏)‏

    • عن اغراء عذراء ‏(‏١٦،‏ ١٧‏)‏

    • عن العبادة والعدالة الاجتماعية ‏(‏١٨-‏٣١‏)‏

٢٢  ‏«إذا سَرَقَ شَخصٌ ثَورًا أو خَروفًا وذَبَحَهُ أو باعَه،‏ يُعَوِّضُ عنِ الثَّورِ بِخَمسَةِ ثيرانٍ وعنِ الخَروفِ بِأربَعَةِ خِراف.‏ + ٢  ‏(‏«إذا أُمسِكَ سارِقٌ + وهو يَدخُلُ بَيتًا فضُرِبَ ومات،‏ لا يُحاسَبُ القاتِلُ على دَمِ السَّارِق.‏ ٣  ولكنْ إذا حَصَلَ هذا بَعدَ شُروقِ الشَّمس،‏ يُحاسَبُ القاتِلُ على دَمِه.‏)‏ ‏«يَجِبُ أن يُعَوِّضَ السَّارِق.‏ وإذا لم يَكُنْ يَملِكُ شَيئًا،‏ يُباعُ كعَبدٍ لِيُعَوِّضَ عنِ السَّرِقَة.‏ ٤  وفي حالِ وُجِدَ الحَيَوانُ المَسروقُ حَيًّا معَ السَّارِق،‏ إن كانَ ثَورًا أو حِمارًا أو خَروفًا،‏ يُعْطي بَدَلَ الحَيَوانِ الواحِدِ اثنَيْن.‏ ٥  ‏«إذا كانَت هُناك حَيَواناتٌ تَرْعى في حَقلِ مالِكِها أو كَرمِه،‏ وتَرَكَها تَرْعى في حَقلِ شَخصٍ آخَر،‏ يُعَوِّضُ لهُ مِن أفضَلِ مَنتوجاتِ حَقلِهِ أو كَرمِه.‏ ٦  ‏«إذا أشعَلَ شَخصٌ نارًا ووَصَلَت إلى الشَّوك،‏ ثُمَّ امتَدَّت إلى حَقلِ شَخصٍ آخَرَ وأحرَقَت رَبطاتِ القَمحِ أوِ القَمحَ المَزروعَ * أوِ الحَقلَ بِكامِلِه،‏ يُعَوِّضُ الَّذي أشعَلَ النَّارَ عن ما احتَرَق.‏ ٧  ‏«في حالِ أعْطى رَجُلٌ صاحِبَهُ مالًا أو أشياءَ لِيَحتَفِظَ لهُ بها وسُرِقَت مِن بَيتِه،‏ هذا ما تَفعَلونَه:‏ إذا أُمسِكَ السَّارِق،‏ يُعَوِّضُ عنِ المَسروقِ بِضِعفَيْن.‏ + ٨  وإذا لم يُمسَكِ السَّارِق،‏ يَقِفُ صاحِبُ البَيتِ أمامَ القُضاةِ *+ لِيَكشِفَ اللهُ إن كانَ قد مَدَّ يَدَهُ على مُمتَلَكاتِ الرَّجُلِ أم لا.‏ ٩  وكُلَّما اتَّهَمَ أحَدٌ شَخصًا آخَرَ أنَّهُ أخَذَ شَيئًا لَيسَ له،‏ إن كانَ ثَورًا أو حِمارًا أو خَروفًا أو ثَوبًا أو أيَّ شَيءٍ مَفقود،‏ وقالَ له:‏ ‹هذا لي›،‏ يَعرِضانِ القَضِيَّةَ أمامَ الله.‏ + فيَحكُمُ اللهُ مَن هوَ المالِكُ الحَقيقِيّ.‏ والَّذي يَحكُمُ علَيهِ اللهُ بِأنَّهُ مُذنِبٌ يُعَوِّضُ لِصاحِبِهِ بِضِعفَيْن.‏ + ١٠  ‏«إذا أعْطى رَجُلٌ صاحِبَهُ حِمارًا أو ثَورًا أو خَروفًا أو أيَّ حَيَوانٍ لِيَحتَفِظَ لهُ به،‏ فماتَ الحَيَوانُ أو تَأذَّى كَثيرًا أو أُخِذَ دونَ أن يَرى أحَدٌ ذلِك،‏ ١١  يَحلِفُ صاحِبُهُ أمامَ يَهْوَه أنَّهُ لم يَمُدَّ يَدَهُ على مُمتَلَكاتِ الرَّجُل.‏ وعلى الرَّجُلِ أن يَقبَلَ ما يَقولُهُ صاحِبُه،‏ ولا حاجَةَ لِأيِّ تَعْويض.‏ + ١٢  ولكنْ إذا سُرِقَ الحَيَوانُ مِن عِندِه،‏ * يُعْطي تَعْويضًا.‏ ١٣  وإذا مَزَّقَهُ حَيَوانٌ مُفتَرِس،‏ يَجلُبُ ما تَبَقَّى مِنهُ كدَليل.‏ في هذِهِ الحالَةِ لا يُعْطي تَعْويضًا.‏ ١٤  ‏«إذا استَعارَ أحَدٌ حَيَوانًا وتَأذَّى الحَيَوانُ كَثيرًا أو ماتَ في غِيابِ مالِكِه،‏ يَجِبُ على الَّذي استَعارَ الحَيَوانَ أن يُعَوِّض.‏ ١٥  أمَّا إذا كانَ مالِكُهُ مَوْجودًا،‏ فلا حاجَةَ لِأيِّ تَعْويض.‏ وفي حالِ كانَ الحَيَوانُ مُستَأجَرًا،‏ يُعتَبَرُ ثَمَنُ الإيجارِ تَعْويضًا عنِ الخَسارَة.‏ ١٦  ‏«إذا أغْرى رَجُلٌ عَذراءَ لَيسَت مَخطوبَةً ونامَ معها،‏ يَدفَعُ مَهْرَها لِكَي يَتَزَوَّجَها.‏ + ١٧  وحتَّى لَو رَفَضَ أبوها أن يُعْطِيَهُ ابنَتَه،‏ يَدفَعُ لهُ الرَّجُلُ مَبلَغًا يُساوي المَهْر.‏ ١٨  ‏«لا تَدَعْ أيَّ مُشَعوِذَةٍ تَعيش.‏ + ١٩  ‏«كُلُّ مَن يُقيمُ عَلاقَةً جِنسِيَّة مع حَيَوانٍ يَجِبُ أن يُقتَل.‏ + ٢٠  ‏«كُلُّ مَن يُقَدِّمُ ذَبائِحَ لِآلِهَةٍ غَيرِ يَهْوَه وَحْدَهُ يُحكَمُ علَيهِ نِهائِيًّا بِالمَوت.‏ + ٢١  ‏«لا تُعامِلوا الأجانِبَ مُعامَلَةً سَيِّئَة ولا تَظلِموهُم،‏ + لِأنَّكُم كُنتُم أجانِبَ في أرضِ مِصْر.‏ + ٢٢  ‏«لا تُعامِلوا الأرامِلَ والأيتامَ مُعامَلَةً سَيِّئَة.‏ + ٢٣  إذا فَعَلْتُم ذلِك وصَرَخوا إلَيَّ،‏ فسَأسمَعُ صُراخَهُم + ٢٤  ويَشتَعِلُ غَضَبي وأقتُلُكُم بِالسَّيف.‏ فتَصيرُ زَوجاتُكُم أرامِلَ وأوْلادُكُم أيتامًا.‏ ٢٥  ‏«إذا دَيَّنْتَ مالًا لِفَقيرٍ * مِن بَينِ شَعبي،‏ فلا تُدَيِّنْهُ لِتَربَحَ المال.‏ * لا تَضَعْ علَيهِ فائِدَة.‏ + ٢٦  ‏«إذا أخَذْتَ ثَوبَ صاحِبِكَ كضَمانَةٍ * مُقابِلَ دَين،‏ + فرُدَّهُ لهُ عِندَ غُروبِ الشَّمس.‏ ٢٧  فهذا غِطاؤُهُ الوَحيدُ الَّذي يَتَدَفَّأُ به.‏ * بِماذا يَتَغَطَّى عِندَما يَنام؟‏!‏ + حينَ يَصرُخُ إلَيَّ سأسمَعُهُ لِأنِّي مُتَعاطِف.‏ *+ ٢٨  ‏«لا تَسُبُّوا * الله،‏ + ولا تَسُبُّوا زَعيمًا * مِن شَعبِكُم.‏ + ٢٩  ‏«لا تَتَرَدَّدوا أن تُقَدِّموا لي مِن مَحاصيلِكُمُ الكَثيرَة ومِنَ الإنتاجِ الكَبيرِ في مَعاصِرِكُم.‏ *+ وخَصِّصوا لي بِكرَ أبنائِكُم.‏ + ٣٠  وهذا ما تَفعَلونَهُ بِبِكرِ بَقَرِكُم وغَنَمِكُم:‏ + يَبْقى مع أُمِّهِ سَبعَةَ أيَّامٍ بَعدَ وِلادَتِه،‏ وفي اليَومِ الثَّامِنِ تُعْطونَهُ لي.‏ + ٣١  ‏«كونوا لي شَعبًا مُقَدَّسًا:‏ + لا تَأكُلوا لَحمَ حَيَوانٍ مَزَّقَهُ حَيَوانٌ مُفتَرِسٌ في الحَقل.‏ + إرموهُ لِلكِلاب.‏

الحواشي

او:‏ «ربطات الشعير او الشعير المزروع».‏
حرفيا:‏ «يُقرَّب صاحب البيت الى الله».‏
على ما يبدو بسبب اهماله او بسبب ظروف يمكن تجنُّبها.‏
او:‏ «لشخص ظروفه صعبة».‏
حرفيا:‏ «لا تكن له كالمُرابي».‏
او:‏ «رَهنًا».‏
حرفيا:‏ «هذا غطاؤه الوحيد،‏ ثوبه لجلده».‏
او:‏ «حنون».‏
او:‏ «تجدِّفوا على؛‏ تهينوا».‏
او:‏ «حاكمًا».‏
اي:‏ معاصر الزيت والنبيذ.‏