خروج ١٤‏:‏١‏-٣١

  • الاسرائيليون يصلون الى البحر ‏(‏١-‏٤‏)‏

  • فرعون يطارد الاسرائيليين ‏(‏٥-‏١٤‏)‏

  • الاسرائيليون يعبرون البحر الاحمر ‏(‏١٥-‏٢٥‏)‏

  • المصريون يغرقون في البحر ‏(‏٢٦-‏٢٨‏)‏

  • الاسرائيليون يؤمنون بيهوه ‏(‏٢٩-‏٣١‏)‏

١٤  ثُمَّ قالَ يَهْوَه لِمُوسَى:‏ ٢  ‏«أُطلُبْ مِنَ الإسْرَائِيلِيِّينَ أن يَرجِعوا ويُخَيِّموا عِندَ فَم الحِيرُوث،‏ بَينَ مَجْدَل والبَحر،‏ مُقابِلَ بَعْل صَفُون.‏ + خَيِّمُوا مُقابِلَهُ عِندَ البَحر.‏ ٣  عِندَئِذٍ يَقولُ فِرْعَوْن عنِ الإسْرَائِيلِيِّين:‏ ‹إنَّهُم ضائِعونَ في الأرض.‏ لقد عَلِقوا في الصَّحراء›.‏ ٤  وسَأترُكُ فِرْعَوْن * يُعَنِّد.‏ + فيُطارِدُهُم،‏ وأتَمَجَّدُ حينَ أغلِبُهُ هو وكُلَّ جَيشِه.‏ + وسَيَعرِفُ المِصْرِيُّونَ أنِّي أنا يَهْوَه».‏ + وهذا ما فَعَلَهُ الإسْرَائِيلِيُّون.‏ ٥  ثُمَّ قيلَ لِمَلِكِ مِصْر إنَّ الشَّعبَ هَرَبوا.‏ فغَيَّرَ فِرْعَوْن وخُدَّامُهُ رَأْيَهُم فَوْرًا بِخُصوصِ الشَّعبِ + وقالوا:‏ «لِماذا عَمِلْنا هكَذا؟‏ لِماذا حَرَّرْنا عَبيدَنا الإسْرَائِيلِيِّين؟‏».‏ ٦  فجَهَّزَ فِرْعَوْن مَركَباتِهِ الحَربِيَّة وأخَذَ معهُ مُحارِبيه.‏ + ٧  أخَذَ ٦٠٠ مِن أفضَلِ مَركَباتِهِ مع باقي مَركَباتِ مِصْر،‏ إضافَةً إلى مُحارِبينَ على كُلِّ واحِدَةٍ مِنها.‏ ٨  وهكَذا تَرَكَ يَهْوَه فِرْعَوْن مَلِكَ مِصْر يُعَنِّد،‏ فطارَدَ الإسْرَائِيلِيِّينَ فيما كانوا ذاهِبينَ بِكُلِّ ثِقَة.‏ *+ ٩  تَبِعَهُمُ المِصْرِيُّون،‏ + واقتَرَبَت كُلُّ أحصِنَةِ فِرْعَوْن ومَركَباتِهِ وفُرسانِهِ وجَيشِهِ مِنهُم لمَّا كانوا مُخَيِّمينَ على البَحر،‏ عِندَ فَم الحِيرُوث مُقابِلَ بَعْل صَفُون.‏ ١٠  ولمَّا اقتَرَبَ فِرْعَوْن،‏ نَظَرَ الإسْرَائِيلِيُّونَ فرَأَوُا المِصْرِيِّينَ آتينَ وَراءَهُم.‏ فخافوا كَثيرًا وصَرَخوا إلى يَهْوَه.‏ + ١١  وقالوا لِمُوسَى:‏ «هل جَلَبْتَنا لِنَموتَ في الصَّحراءِ لِأنَّهُ لا توجَدُ قُبورٌ في مِصْر؟‏ + لِماذا فَعَلْتَ هذا بنا؟‏ لِماذا أخرَجْتَنا مِن مِصْر؟‏ ١٢  ألَمْ نَقُلْ لكَ في مِصْر:‏ ‹لا تُزعِجْنا،‏ اترُكْنا نَخدُمُ المِصْرِيِّين›؟‏ نُفَضِّلُ أن نَخدُمَ المِصْرِيِّينَ على أن نَموتَ في الصَّحراء!‏».‏ + ١٣  فقالَ مُوسَى لِلشَّعب:‏ «لا تَخافوا.‏ + أُثبُتوا وانظُروا كَيفَ سيُخَلِّصُكُم يَهْوَه اليَوم.‏ + فالمِصْرِيُّونَ الَّذينَ تَرَوْنَهُمُ اليَومَ لن تَعودوا تَرَوْنَهُم أبَدًا.‏ + ١٤  يَهْوَه سيُحارِبُ عنكُم،‏ + وأنتُم تَنتَظِرونَ في سُكوت».‏ ١٥  ثُمَّ قالَ يَهْوَه لِمُوسَى:‏ «لِماذا تَصرُخُ إلَيَّ؟‏ أُطلُبْ مِنَ الإسْرَائِيلِيِّينَ أن يُكمِلوا طَريقَهُم.‏ ١٦  وأنت،‏ ارفَعْ عَصاكَ ومُدَّها صَوبَ البَحرِ وشُقَّهُ لِكَي يَمُرُّوا في وَسَطِهِ على أرضٍ جافَّة.‏ ١٧  أمَّا أنا فسَأترُكُ المِصْرِيِّينَ يُعَنِّدونَ فيَدخُلونَ وَراءَهُم.‏ وهكَذا أتَمَجَّدُ حينَ أغلِبُ فِرْعَوْن وكُلَّ جَيشِهِ ومَركَباتِهِ وفُرسانِه.‏ + ١٨  وسَيَعرِفُ المِصْرِيُّونَ أنِّي أنا يَهْوَه حينَ أتَمَجَّدُ مِن خِلالِ فِرْعَوْن ومَركَباتِهِ وفُرسانِه».‏ + ١٩  والمَلاكُ الَّذي أرسَلَهُ اللهُ + لِكَي يَمْشِيَ أمامَ شَعبِ إسْرَائِيل انتَقَلَ إلى وَرائِهِم،‏ وانتَقَلَ أيضًا عَمودُ الغَيمِ الَّذي كانَ أمامَهُم ووَقَفَ وَراءَهُم.‏ + ٢٠  فدَخَلَ عَمودُ الغَيمِ بَينَ المِصْرِيِّينَ والإسْرَائِيلِيِّين.‏ + وسَبَّبَ ظَلامًا في جِهَةِ المِصْرِيِّينَ وأضاءَ جِهَةَ الإسْرَائِيلِيِّين،‏ + لِذلِك لم يَقتَرِبِ المِصْرِيُّونَ مِنَ الإسْرَائِيلِيِّينَ طولَ اللَّيل.‏ ٢١  ومَدَّ مُوسَى عَصاهُ صَوبَ البَحر.‏ + فأرسَلَ يَهْوَه طولَ اللَّيلِ رِياحًا شَرقِيَّة قَوِيَّة.‏ فانشَقَّتِ المِياهُ + وصارَت أرضُ البَحرِ جافَّة.‏ + ٢٢  فمَرَّ الإسْرَائِيلِيُّونَ في وَسَطِ البَحرِ على أرضٍ جافَّة.‏ + وكانَتِ المِياهُ حائِطًا عن يَمينِهِم وعن شِمالِهِم.‏ + ٢٣  وتَبِعَهُمُ المِصْرِيُّون،‏ ودَخَلَت وَراءَهُم إلى البَحرِ كُلُّ أحصِنَةِ فِرْعَوْن ومَركَباتِهِ وفُرسانِه.‏ + ٢٤  وقَبلَ الفَجر،‏ * نَظَرَ يَهْوَه إلى جَيشِ المِصْرِيِّينَ مِن عَمودِ النَّارِ والغَيمِ + وسَبَّبَ فَوْضى بَينَهُم.‏ ٢٥  وخَلَعَ دَواليبَ مَركَباتِهِم،‏ فصاروا يَسوقونَها بِصُعوبَةٍ وكانوا يَقولون:‏ «لِنَهرُبْ مِنَ الإسْرَائِيلِيِّينَ لِأنَّ يَهْوَه يُحارِبُنا عنهُم!‏».‏ + ٢٦  ثُمَّ قالَ يَهْوَه لِمُوسَى:‏ «مُدَّ عَصاكَ صَوبَ البَحرِ كَي تَرجِعَ المِياهُ على المِصْرِيِّينَ ومَركَباتِهِم وفُرسانِهِم».‏ ٢٧  فمَدَّ مُوسَى فَوْرًا عَصاهُ صَوبَ البَحر.‏ وبَينَما كانَ الصَّباحُ يَقتَرِب،‏ رَجَعَ البَحرُ مِثلَما كانَ مِن قَبل.‏ وكانَ المِصْرِيُّونَ يَهرُبونَ مِنَ المِياه،‏ لكنَّ يَهْوَه رَماهُم في وَسَطِ البَحر.‏ + ٢٨  فغَطَّتِ المِياهُ وهي راجِعَةٌ المَركَباتِ والفُرسانَ وكُلَّ جَيشِ فِرْعَوْن الَّذينَ دَخَلوا إلى البَحرِ وَراءَ الإسْرَائِيلِيِّين.‏ + لم يَبْقَ مِنهُم ولا واحِد.‏ + ٢٩  أمَّا الإسْرَائِيلِيُّونَ فمَشَوْا على الأرضِ الجافَّة في وَسَطِ البَحر.‏ + وكانَتِ المِياهُ حائِطًا عن يَمينِهِم وعن شِمالِهِم.‏ + ٣٠  وهكَذا خَلَّصَ يَهْوَه الإسْرَائِيلِيِّينَ مِنَ المِصْرِيِّينَ في ذلِكَ اليَوم.‏ + ورَأى الإسْرَائِيلِيُّونَ المِصْرِيِّينَ أمواتًا على شَطِّ البَحر.‏ ٣١  ورَأَوْا أيضًا القُدرَةَ * العَظيمَة الَّتي استَعمَلَها يَهْوَه ضِدَّ المِصْرِيِّين،‏ وخافوا يَهْوَه وآمَنوا بِيَهْوَه وبِخادِمِهِ مُوسَى.‏ +

الحواشي

حرفيا:‏ «قلب فرعون».‏
حرفيا:‏ «بيد مرتفعة».‏
حرفيا:‏ «خلال هزيع الصباح»،‏ وهي فترة تمتد من حوالي الثانية فجرًا الى السادسة.‏
حرفيا:‏ «اليد».‏