التكوين ٢٦‏:‏١‏-٣٥

  • اسحاق ورفقة في جرار ‏(‏١-‏١١‏)‏

    • الله يؤكِّد لإسحاق وعده ‏(‏٣-‏٥‏)‏

  • الخلاف حول آبار المياه ‏(‏١٢-‏٢٥‏)‏

  • الاتفاق بين اسحاق وأبيمالك ‏(‏٢٦-‏٣٣‏)‏

  • عيسو يتزوج امرأتين حثِّيَّتين ‏(‏٣٤،‏ ٣٥‏)‏

٢٦  وحَدَثَت في الأرضِ مَجاعَةٌ غَيرُ المَجاعَةِ الأُولى الَّتي حَدَثَت في أيَّامِ إبْرَاهِيم.‏ + فذَهَبَ إسْحَاق إلى جَرَار،‏ إلى أَبِيمَالِك مَلِكِ الفِلِسْطِيِّين.‏ ٢  وظَهَرَ يَهْوَه لِإسْحَاق وقال:‏ «لا تَنزِلْ إلى مِصْر.‏ أُسكُنْ في الأرضِ الَّتي أُحَدِّدُها لك.‏ ٣  أُسكُنْ كأجنَبِيٍّ في هذِهِ الأرض،‏ + وأنا سأظَلُّ معكَ وأُبارِكُك.‏ فسَأُعْطي كُلَّ هذِهِ الأراضي لكَ ولِنَسلِك،‏ + وسَأُنَفِّذُ ما حَلَفْتُ بهِ لِأبيكَ إبْرَاهِيم + حينَ قُلتُ له:‏ ٤  ‏‹سأُكَثِّرُّ نَسلَكَ مِثلَ نُجومِ السَّماء،‏ + وأُعْطي نَسلَكَ كُلَّ هذِهِ الأراضي،‏ + وتَتَبارَكُ بِواسِطَةِ نَسلِكَ جَميعُ شُعوبِ الأرض›،‏ + ٥  وذلِك لِأنَّ إبْرَاهِيم سَمِعَ كَلامي وأطاعَ مَطالِبي ووَصايايَ وقَوانيني وشَرائِعي».‏ + ٦  فبَقِيَ إسْحَاق ساكِنًا في جَرَار.‏ + ٧  وعِندَما كانَ سُكَّانُ المِنطَقَةِ يَسألونَهُ عن زَوجَتِه،‏ كانَ يُجيب:‏ «إنَّها أُختي».‏ + فقد خافَ أن يُخبِرَهُم أنَّها زَوجَتُه،‏ قائِلًا في نَفْسِه:‏ «قد يَقتُلُني سُكَّانُ المِنطَقَةِ بِسَبَبِ رِفْقَة»،‏ لِأنَّها كانَت جَميلَة.‏ + ٨  وبَعدَ فَترَةٍ مِنَ الوَقت،‏ فيما كانَ أَبِيمَالِك مَلِكُ الفِلِسْطِيِّينَ يَتَطَلَّعُ مِنَ الشُّبَّاك،‏ رَأى إسْحَاق يُغازِلُ * زَوجَتَهُ رِفْقَة.‏ + ٩  فاستَدْعى أَبِيمَالِك إسْحَاق على الفَوْرِ وقالَ له:‏ «إذًا هي زَوجَتُك!‏ لِماذا قُلتَ إنَّها أُختُك؟‏».‏ فأجابَهُ إسْحَاق:‏ «لِأنِّي خِفتُ أن أموتَ بِسَبَبِها».‏ + ١٠  فقالَ أَبِيمَالِك:‏ «ما هذا الَّذي فَعَلْتَهُ بنا؟‏ + كانَ مُمكِنًا لِأيِّ واحِدٍ مِنَ الشَّعبِ أن يَأخُذَ زَوجَتَك،‏ فنَصيرُ مُذنِبينَ بِسَبَبِك».‏ + ١١  عِندَئِذٍ أمَرَ أَبِيمَالِك كُلَّ الشَّعبِ قائِلًا:‏ «مَن يَلمُسْ هذا الرَّجُلَ وزَوجَتَهُ يُقتَل».‏ ١٢  وبَدَأ إسْحَاق يَزرَعُ في تِلكَ الأرض.‏ فحَصَدَ في تِلكَ السَّنَةِ أكثَرَ مِمَّا زَرَعَهُ بِـ‍ ١٠٠ مَرَّة،‏ لِأنَّ يَهْوَه كانَ يُبارِكُه.‏ + ١٣  فأصبَحَ غَنِيًّا وتَزايَدَت مُمتَلَكاتُهُ أكثَرَ فأكثَرَ حتَّى صارَت لَدَيهِ ثَروَةٌ كَبيرَة جِدًّا.‏ ١٤  وامتَلَكَ قُطعانًا مِنَ الغَنَمِ وقُطعانًا مِنَ البَقَرِ والكَثيرَ مِنَ الخَدَم،‏ + فحَسَدَهُ الفِلِسْطِيُّون.‏ ١٥  لِذلِك،‏ جَلَبَ الفِلِسْطِيُّونَ تُرابًا وطَمُّوا كُلَّ الآبارِ الَّتي كانَ خُدَّامُ أبيهِ إبْرَاهِيم قد حَفَروها.‏ + ١٦  وقالَ أَبِيمَالِك لِإسْحَاق:‏ «إرحَلْ مِن عِندِنا لِأنَّكَ صِرتَ أقْوى مِنَّا بِكَثير».‏ ١٧  فرَحَلَ إسْحَاق وخَيَّمَ في وادي جَرَار + واستَقَرَّ هُناك.‏ ١٨  وحَفَرَ مِن جَديدٍ الآبارَ الَّتي حُفِرَت في أيَّامِ أبيهِ إبْرَاهِيم والَّتي طَمَّها الفِلِسْطِيُّونَ بَعدَ مَوتِه،‏ + وسَمَّاها بِنَفْسِ الأسماءِ الَّتي سَمَّاها بها أبوه.‏ + ١٩  وفيما كانَ خُدَّامُ إسْحَاق يَحفِرونَ في الوادي،‏ وَجَدوا بِئرًا فيهِ مِياهٌ عَذْبَة.‏ ٢٠  فتَخانَقَ رُعيانُ جَرَار مع رُعيانِ إسْحَاق وقالوا لهُم:‏ «هذا الماءُ لنا!‏».‏ فسَمَّى إسْحَاق البِئر «عِسِق» * لِأنَّهُم تَخانَقوا معهُ علَيه.‏ ٢١  وحَفَرَ خُدَّامُ إسْحَاق بِئرًا آخَر،‏ وتَخانَقوا علَيهِ أيضًا.‏ فسَمَّاه «سِطْنَة».‏ * ٢٢  ثُمَّ انتَقَلَ مِن هُناك وحَفَرَ بِئرًا آخَر،‏ لكنَّهُم لم يَتَخانَقوا علَيه.‏ فسَمَّاه «رَحُوبُوت» * لِأنَّهُ قال:‏ «الآنَ أعْطانا يَهْوَه مَكانًا واسِعًا كَي نَكثُرَ في الأرض».‏ + ٢٣  ثُمَّ صَعِدَ مِن هُناك إلى بِئْر سَبْع.‏ + ٢٤  فظَهَرَ لهُ يَهْوَه في تِلكَ اللَّيلَةِ وقال:‏ «أنا إلهُ أبيكَ إبْرَاهِيم.‏ + لا تَخَفْ + لِأنِّي معك،‏ وسَأُبارِكُكَ وأُكَثِّرُ نَسلَكَ مِن أجْلِ خادِمي إبْرَاهِيم».‏ + ٢٥  فبَنى هُناك مَذبَحًا ودَعا بِاسْمِ يَهْوَه.‏ + وهُناك نَصَبَ خَيمَتَهُ + وحَفَرَ خُدَّامُهُ بِئرًا.‏ ٢٦  لاحِقًا،‏ أتى إلَيهِ مِن جَرَار أَبِيمَالِك ومعهُ مُستَشارُهُ الخاصُّ أَحُزَّات ورَئيسُ جَيشِهِ فِيكُول.‏ + ٢٧  فقالَ لهُم إسْحَاق:‏ «لِماذا جِئتُم إلَيَّ؟‏ ألَمْ تَكرَهوني وتُبعِدوني عن مِنطَقَتِكُم؟‏».‏ ٢٨  فقالوا:‏ «لقد تَبَيَّنَ لنا أنَّ يَهْوَه معك.‏ + فقُلنا:‏ ‹لِنَحلِفْ واحِدُنا لِلآخَرِ ونَعمَلِ اتِّفاقًا معكَ + ٢٩  أن لا تُؤْذِيَنا،‏ مِثلَما أنَّنا لم نُؤْذِك.‏ فقد فَعَلْنا لكَ خَيرًا وأرسَلْناكَ بِسَلام.‏ ونَحنُ نَرى أنَّكَ الآنَ مُبارَكٌ مِن يَهْوَه›».‏ ٣٠  فحَضَّرَ لهُم وَليمَة،‏ فأكَلوا وشَرِبوا.‏ ٣١  وقاموا في الصَّباحِ الباكِرِ وحَلَفوا بَعضُهُم لِبَعض.‏ + وبَعدَ أن وَدَّعَهُم إسْحَاق،‏ ذَهَبوا مِن عِندِهِ بِسَلام.‏ ٣٢  في ذلِكَ اليَوم،‏ جاءَ خُدَّامُ إسْحَاق وأخبَروهُ عنِ البِئرِ الَّذي حَفَروه،‏ + وقالوا له:‏ «وَجَدْنا ماء!‏».‏ ٣٣  فسَمَّى البِئر «شِبْعَة».‏ لِذلِكَ اسْمُ المَدينَةِ هو بِئْر سَبْع + إلى هذا اليَوم.‏ ٣٤  ولمَّا كانَ عِيسُو بِعُمرِ ٤٠ سَنَة،‏ تَزَوَّجَ يَهُودِيت بِنتَ بَئِيرِي الحِثِّيِّ وأيضًا بَسْمَة بِنتَ إيلُون الحِثِّيّ.‏ + ٣٥  فسَبَّبَت هاتانِ المَرأتانِ تَعاسَةً شَديدَة * لِإسْحَاق ورِفْقَة.‏ +

الحواشي

او:‏ «يعانق».‏
معناه:‏ «نزاع».‏
معناه:‏ «شكوى».‏
معناه:‏ «اماكن رَحْبة [اي واسعة]».‏
حرفيا:‏ «مرارة روح».‏