التكوين ١٢‏:‏١‏-٢٠

  • أبرام يغادر من حاران الى كنعان ‏(‏١-‏٩‏)‏

    • وعد الله لأبرام ‏(‏٧‏)‏

  • أبرام وساراي في مصر ‏(‏١٠-‏٢٠‏)‏

١٢  وقالَ يَهْوَه لِأَبْرَام:‏ «أُترُكْ أرضَكَ وأقرِباءَكَ وبَيتَ أبيك،‏ واذهَبْ إلى الأرضِ الَّتي سأُريكَ إيَّاها.‏ + ٢  وأنا أجعَلُكَ أُمَّةً عَظيمَة وأُبارِكُكَ وأجعَلُ اسْمَكَ مَعروفًا،‏ فتَكونُ بَرَكَةً لِلآخَرين.‏ + ٣  وأُبارِكُ الَّذينَ يُبارِكونَكَ وألعَنُ الَّذينَ يَلعَنونَك،‏ + وتَتَبارَكُ بِواسِطَتِكَ جَميعُ شُعوبِ الأرض».‏ + ٤  فذَهَبَ أَبْرَام مِثلَما قالَ لهُ يَهْوَه،‏ وذَهَبَ معهُ لُوط.‏ وكانَ عُمرُ أَبْرَام ٧٥ سَنَةً حينَ تَرَكَ حَارَان.‏ + ٥  وأخَذَ أَبْرَام زَوجَتَهُ سَارَاي + وابْنَ أخيهِ لُوط،‏ + وكُلَّ المُمتَلَكاتِ الَّتي جَمَعاهَا هو ولُوط،‏ + وكُلَّ الخَدَمِ * الَّذينَ كانوا عِندَهُما في حَارَان،‏ وانطَلَقوا إلى أرضِ كَنْعَان.‏ + وعِندَما دَخَلوها،‏ ٦  تَنَقَّلَ أَبْرَام في الأرضِ حتَّى وَصَلَ إلى مِنطَقَةِ شَكِيم،‏ + قُربَ الأشجارِ الكَبيرَة في مُورَة.‏ + في ذلِكَ الوَقت،‏ كانَ الكَنْعَانِيُّونَ يَعيشونَ في الأرض.‏ ٧  وظَهَرَ يَهْوَه لِأَبْرَام وقالَ له:‏ «سأُعْطي هذِهِ الأرضَ + لِنَسلِك».‏ + فبَنى أَبْرَام هُناك مَذبَحًا لِيَهْوَه الَّذي ظَهَرَ له.‏ ٨  ثُمَّ انتَقَلَ إلى المِنطَقَةِ الجَبَلِيَّة شَرقَ بَيْت إيل + ونَصَبَ خَيمَتَهُ هُناك،‏ فكانَت بَيْت إيل إلى غَربِهِ وعَاي + إلى شَرقِه.‏ وبَنى هُناك مَذبَحًا لِيَهْوَه + وبَدَأ يَدْعو بِاسْمِ يَهْوَه.‏ + ٩  ثُمَّ رَحَلَ أَبْرَام بِاتِّجاهِ النَّقَب،‏ + مُتَنَقِّلًا مِن مَكانٍ إلى آخَر.‏ ١٠  وحَدَثَت مَجاعَةٌ في أرضِ كَنْعَان.‏ فنَزَلَ أَبْرَام إلى مِصْر لِيَسكُنَ هُناك بَعضَ الوَقت،‏ *+ لِأنَّ المَجاعَةَ كانَت شَديدَة.‏ + ١١  ولمَّا أوْشَكَ أن يَدخُلَ مِصْر،‏ قالَ لِزَوجَتِهِ سَارَاي:‏ «أنتِ امرَأةٌ جَميلَة.‏ + ١٢  فحينَ يَراكِ المِصْرِيُّونَ سيَقولون:‏ ‹هذِه زَوجَتُه›.‏ فيَقتُلونَني ويَترُكونَكِ أنتِ.‏ ١٣  لِذلِك،‏ أرْجوكِ قولي إنَّكِ أُختي كَي يُعامِلوني مُعامَلَةً جَيِّدَة بِفَضلِكِ وأنْجُوَ مِنَ المَوت».‏ *+ ١٤  ولمَّا دَخَلَ أَبْرَام إلى مِصْر،‏ لاحَظَ المِصْرِيُّونَ أنَّ المَرأةَ جَميلَةٌ جِدًّا.‏ ١٥  ورَآها أيضًا مَسؤولونَ عِندَ فِرْعَوْن وأخبَروهُ كم هي جَميلَة.‏ فأُخِذَتِ المَرأةُ إلى قَصرِ فِرْعَوْن.‏ ١٦  وعامَلَ فِرْعَوْن أَبْرَام مُعامَلَةً جَيِّدَة بِسَبَبِها،‏ وأعْطاهُ غَنَمًا وبَقَرًا وحَميرًا وجِمالًا وخُدَّامًا وخادِمات.‏ + ١٧  لكنَّ يَهْوَه ضَرَبَ فِرْعَوْن وأهلَ بَيتِهِ ضَرباتٍ شَديدَة بِسَبَبِ سَارَاي زَوجَةِ أَبْرَام.‏ + ١٨  فاستَدْعى فِرْعَوْن أَبْرَام وقالَ له:‏ «ما هذا الَّذي فَعَلْتَهُ بي؟‏ لِماذا لم تُخبِرْني أنَّها زَوجَتُك؟‏ ١٩  لِماذا قُلتَ إنَّها أُختُك؟‏ + فقد كُنتُ على وَشْكِ أن آخُذَها زَوجَةً لي.‏ ها هي زَوجَتُك،‏ خُذْها واذهَب!‏».‏ ٢٠  وأمَرَ فِرْعَوْن رِجالَهُ أن يُرافِقوا أَبْرَام،‏ فأخرَجوهُ مِنَ الأرضِ هو وزَوجَتَهُ وكُلَّ ما عِندَه.‏ +

الحواشي

حرفيا:‏ «النفوس».‏
او:‏ «ليتغرَّب هناك؛‏ ليعيش كأجنبي».‏
او:‏ «وتبقى نفسي حية».‏