تثنية ٨‏:‏١‏-٢٠

  • التذكير ببركات يهوه ‏(‏١-‏٩‏)‏

    • ‏«الانسان لا يعيش بالخبز فقط» ‏(‏٣‏)‏

  • ‏«لا تنسوا يهوه» ‏(‏١٠-‏٢٠‏)‏

٨  ‏«تَأكَّدوا أن تُطيعوا كُلَّ الوَصايا الَّتي أُعْطيكُم إيَّاها اليَوم،‏ لِكَي تَبْقَوْا أحياءً + ويَزدادَ عَدَدُكُم وتَدخُلوا وتَمتَلِكوا الأرضَ الَّتي حَلَفَ يَهْوَه أن يُعْطِيَها لِآبائِكُم.‏ + ٢  وتَذَكَّروا الطَّريقَ الطَّويلَ الَّذي وَجَّهَكُم فيهِ يَهْوَه إلهُكُم في الصَّحراءِ خِلالَ هذِهِ الـ‍ ٤٠ سَنَة،‏ + وذلِك لِكَي يُعَلِّمَكُمُ التَّواضُعَ ويَمتَحِنَكُم + لِيَعرِفَ ما في قَلبِكُم،‏ + لِيَعرِفَ هل ستُطَبِّقونَ وَصاياهُ أم لا.‏ ٣  فعَلَّمَكُمُ التَّواضُعَ وجَوَّعَكُم + وأطعَمَكُمُ المَنَّ + الَّذي لم تَكونوا تَعرِفونَهُ لا أنتُم ولا آباؤُكُم،‏ لِكَي يُعَلِّمَكُم أنَّ الإنسانَ لا يَعيشُ بِالخُبزِ فَقَط،‏ بل بِكُلِّ كَلِمَةٍ تَخرُجُ مِن فَمِ يَهْوَه.‏ + ٤  ثِيابُكُم لم تَهتَرِ وأقدامُكُم لم تَتَوَرَّمْ كُلَّ هذِهِ الـ‍ ٤٠ سَنَة.‏ + ٥  أنتُم تَعرِفونَ جَيِّدًا أنَّهُ مِثلَما يُؤَدِّبُ الأبُ ابْنَه،‏ كانَ يَهْوَه إلهُكُم يُؤَدِّبُكُم.‏ + ٦  ‏«أطيعوا وَصايا يَهْوَه إلهِكُم،‏ وذلِك بِأن تَسيروا في طُرُقِهِ وتَخافوه.‏ ٧  فيَهْوَه إلهُكُم يَأخُذُكُم إلى أرضٍ جَيِّدَة،‏ + أرضٍ فيها مَجاري مِياهٍ * ويَنابيعُ ومِياهٌ جَوفِيَّة تَجْري في السُّهولِ والجِبال،‏ ٨  أرضٍ فيها الكَثيرُ مِنَ القَمحِ والشَّعيرِ والعِنَبِ والتِّينِ والرُّمَّان،‏ + أرضٍ غَنِيَّة بِزَيتِ الزَّيتونِ والعَسَل،‏ + ٩  أرضٍ لن يَكونَ الطَّعامُ فيها قَليلًا ولن يَنقُصَكُم فيها شَيء،‏ أرضٍ في أحجارِها حَديدٌ ومِن جِبالِها تَستَخرِجونَ النُّحاس.‏ ١٠  ‏«وبَعدَما تَأكُلونَ وتَشبَعون،‏ سَبِّحوا يَهْوَه إلهَكُم على الأرضِ الجَيِّدَة الَّتي أعْطاها لكُم.‏ + ١١  إنتَبِهوا كَي لا تَنْسَوْا يَهْوَه إلهَكُم وتَكسِروا وَصاياهُ وقَوانينَهُ وأوامِرَهُ الَّتي أُوصيكُم بها اليَوم.‏ ١٢  وحينَ تَأكُلونَ وتَشبَعونَ وتَبْنونَ بُيوتًا جَيِّدَة وتَسكُنونَ فيها،‏ + ١٣  وحينَ يَكثُرُ بَقَرُكُم وغَنَمُكُم،‏ وتَكثُرُ فِضَّتُكُم وذَهَبُكُم،‏ ويَصيرُ لَدَيكُمُ الكَثيرُ مِن كُلِّ شَيء،‏ ١٤  انتَبِهوا كَي لا تَتَكَبَّرَ قُلوبُكُم + وتَجعَلَكُم تَنْسَوْنَ يَهْوَه إلهَكُمُ الَّذي أخرَجَكُم مِن مِصْر،‏ مِن أرضِ العُبودِيَّة،‏ + ١٥  الَّذي وَجَّهَكُم في الصَّحراءِ العَظيمَة والمُخيفَة + الَّتي فيها حَيَّاتٌ سامَّة وعَقارِبُ وأرضُها جافَّة بِلا ماء.‏ هوَ الَّذي أخرَجَ لكُمُ الماءَ مِن صَخرَةِ الصَّوَّان،‏ + ١٦  والَّذي أطعَمَكُم في الصَّحراءِ المَنَّ + الَّذي لم يَعرِفْهُ آباؤُكُم،‏ لِكَي يُعَلِّمَكُمُ التَّواضُعَ + ويَمتَحِنَكُم مِن أجْلِ خَيرِكُم في المُستَقبَل.‏ + ١٧  وإذا قُلتُم في قَلبِكُم:‏ ‹جَمَّعنا هذِهِ الثَّروَةَ بِقُدرَتِنا وقُوَّةِ يَدِنا›،‏ + ١٨  فتَذَكَّروا أنَّ يَهْوَه إلهَكُم هوَ الَّذي يُعْطيكُم هذِهِ القُدرَةَ لِتَصيروا أغنِياء؛‏ + فهو يَلتَزِمُ بِعَهدِهِ * الَّذي حَلَفَ بهِ لِآبائِكُم،‏ مِثلَما فَعَلَ حتَّى هذا اليَوم.‏ + ١٩  ‏«وأنا أُحَذِّرُكُمُ اليَومَ أنَّكُم إذا نَسيتُم يَهْوَه إلهَكُم وتَبِعتُم آلِهَةً أُخْرى وعَبَدتُموها * وسَجَدتُم لها،‏ فسَتَهلَكونَ بِالتَّأكيد؛‏ + ٢٠  ستَهلَكونَ مِثلَ الأُمَمِ الَّتي يُهلِكُها يَهْوَه أمامَكُم،‏ لِأنَّكُم لم تَسمَعوا لِيَهْوَه إلهِكُم.‏ +

الحواشي

او:‏ «وديان ماء».‏
او:‏ «معاهدته؛‏ اتفاقه».‏
حرفيا:‏ «خدمتها».‏