تثنية ٣‏:‏١‏-٢٩

  • الانتصار على عوج ملك باشان ‏(‏١-‏٧‏)‏

  • تقسيم الارض شرق نهر الاردن ‏(‏٨-‏٢٠‏)‏

  • موسى يقول ليشوع ان لا يخاف (‏٢١،‏ ٢٢‏)‏

  • موسى لن يدخل الى الارض ‏(‏٢٣-‏٢٩‏)‏

٣  ‏«ثُمَّ غَيَّرنا اتِّجاهَنا وصَعِدنا في طَريقِ بَاشَان.‏ فخَرَجَ عُوج مَلِكُ بَاشَان هو وكُلُّ جَيشِهِ لِيُحارِبَنا في إذْرَعِي.‏ + ٢  فقالَ لي يَهْوَه:‏ ‹لا تَخَفْ مِنه،‏ لِأنِّي سأُسَلِّمُهُ إلى يَدِكَ هو وكُلَّ جَيشِهِ وأرضِه،‏ وسَتَفعَلُ بهِ مِثلَما فَعَلتَ بِسِيحُون مَلِكِ الأَمُورِيِّينَ الَّذي كانَ يَعيشُ في حَشْبُون›.‏ ٣  فسَلَّمَ يَهْوَه إلهُنا أيضًا إلى يَدِنا عُوج مَلِكَ بَاشَان وكُلَّ جَيشِه،‏ فقَتَلناهُم ولم يَبْقَ ولا واحِدٌ مِنهُم.‏ ٤  ثُمَّ استَوْلَينا على كُلِّ مُدُنِه.‏ لم يَكُنْ هُناك بَلدَةٌ لم نَأخُذْها مِنهُم؛‏ أخَذنا كُلَّ المُدُنِ الـ‍ ٦٠ الَّتي في مِنطَقَةِ أَرْجُوب،‏ أي مَملَكَةِ عُوج في بَاشَان.‏ + ٥  كُلُّ هذِهِ المُدُنِ كانَت مُحَصَّنَةً بِأسوارٍ عالِيَة وبَوَّاباتٍ وأقفال.‏ وأخَذنا أيضًا عَدَدًا كَبيرًا مِنَ البَلداتِ الصَّغيرَة.‏ ٦  فأهلَكناها *+ مِثلَما فَعَلنا بِمُدُنِ سِيحُون مَلِكِ حَشْبُون؛‏ أهلَكنا كُلَّ مَدينَة،‏ بِما فيها الرِّجالُ والنِّساءُ والأوْلاد.‏ + ٧  وأخَذنا لِأنفُسِنا كُلَّ المَواشي وأرباحِ الحَربِ مِنَ المُدُن.‏ ٨  ‏«وهكَذا أخَذنا أرضَ المَلِكَيْنِ الأَمُورِيَّيْنِ + اللَّذَيْنِ كانا في مِنطَقَةِ نَهرِ الأُرْدُنّ،‏ مِن وادي أَرْنُون إلى جَبَلِ حَرْمُون + ٩  ‏(‏كانَ الصَّيْدُونِيُّونَ يَدْعونَ هذا الجَبَل ‹سِرْيُون›،‏ والأَمُورِيُّونَ كانوا يَدْعونَه ‹سَنِير›)‏.‏ ١٠  أخَذنا كُلَّ مُدُنِ الهَضْبَة،‏ * وكُلَّ جِلْعَاد،‏ وكُلَّ بَاشَان وُصولًا إلى سَلْخَة وإذْرَعِي + مَدينَتَيْ مَملَكَةِ عُوج في بَاشَان.‏ ١١  وعُوج مَلِكُ بَاشَان كانَ آخِرَ مَن بَقِيَ مِنَ الرَّفَائِيِّين.‏ ونَعشُهُ * مِن حَديدٍ * ولا يَزالُ في رَبَّة عَمُّون،‏ وطولُهُ تِسعُ أذرُعٍ وعَرضُهُ أربَعُ أذرُع،‏ * بِحَسَبِ طولِ الذِّراعِ المَعروف.‏ ١٢  والأرضُ الَّتي صارَت مِلْكَنا في ذلِكَ الوَقتِ تَمتَدُّ مِن عَرُوعِير + الَّتي على وادي أَرْنُون،‏ وتَشمُلُ نِصفَ مِنطَقَةِ جِلْعَاد الجَبَلِيَّة.‏ فأعْطَيتُ المُدُنَ هُناك لِسِبطِ رَأُوبِين وسِبطِ جَاد.‏ + ١٣  وأعْطَيتُ لِنِصفِ سِبطِ مَنَسَّى باقي جِلْعَاد وكُلَّ بَاشَان الَّتي في مَملَكَةِ عُوج.‏ + وكانَت كُلُّ مِنطَقَةِ أَرْجُوب التَّابِعَة لِبَاشَان تُعرَفُ بِأرضِ الرَّفَائِيِّين.‏ ١٤  ‏«فأخَذَ يَائِير + بْنُ مَنَسَّى كُلَّ مِنطَقَةِ أَرْجُوب + وُصولًا إلى حُدودِ الجَشُورِيِّينَ والمَعْكَثِيِّين،‏ + وسَمَّى هذِهِ القُرى في بَاشَان على اسْمِه ‹حَوُّوث يَائِير›.‏ *+ وهذا هوَ اسْمُها حتَّى هذا اليَوم.‏ ١٥  وأعْطَيتُ جِلْعَاد لِمَاكِير.‏ + ١٦  وأعْطَيتُ سِبطَ رَأُوبِين وسِبطَ جَاد + مِن جِلْعَاد إلى وادي أَرْنُون،‏ وكانَ وَسَطُ الوادي حُدودَهُم.‏ وكانَت حُدودُهُم أيضًا تَصِلُ إلى يَبُّوق،‏ الوادي الَّذي على حُدودِ العَمُّونِيِّين.‏ ١٧  وأعْطَيتُهُمُ العَرَبَة ونَهرَ الأُرْدُنّ وضِفَّتَه،‏ مِن كِنَّارِت إلى بَحرِ العَرَبَة،‏ بَحرِ المِلْح،‏ * عِندَ أسفَلِ مُنحَدَراتِ فِسْجَة شَرقًا.‏ + ١٨  ‏«ثُمَّ أمَرتُهُم:‏ ‹لقد أعْطاكُم يَهْوَه إلهُكُم هذِهِ الأرضَ لِتَمتَلِكوها.‏ فلْيَأخُذْ كُلُّ رِجالِكُمُ الشُّجعانِ أسلِحَتَهُم ويَعبُروا أمامَ إخوَتِكُمُ الإسْرَائِيلِيِّين.‏ + ١٩  أمَّا زَوجاتُكُم وأوْلادُكُم ومَواشيكُم (‏وأنا أعرِفُ أنَّ عِندَكُم مَواشي كَثيرَة)‏،‏ فسَيَبْقَوْنَ ساكِنينَ في المُدُنِ الَّتي أعْطَيتُكُم إيَّاها،‏ ٢٠  إلى أن يُريحَ يَهْوَه إخوَتَكُم مِثلَما أراحَكُم،‏ ويَمتَلِكوا هُم أيضًا الأرضَ الَّتي سيُعْطيها لهُم يَهْوَه إلهُكُم في الجِهَةِ الثَّانِيَة مِن نَهرِ الأُرْدُنّ.‏ بَعدَ ذلِك،‏ سيَرجِعُ كُلُّ واحِدٍ مِنكُم إلى الأرضِ الَّتي أعْطَيتُها لهُ لِتَكونَ مِلْكَه›.‏ + ٢١  ‏«في ذلِكَ الوَقت،‏ أمَرتُ يَشُوع:‏ + ‹لقد رَأيتَ بِعَيْنِكَ كُلَّ ما فَعَلَهُ يَهْوَه إلهُنا بِهذَيْنِ المَلِكَيْن.‏ هذا ما سيَفعَلُهُ يَهْوَه أيضًا بِكُلِّ المَمالِكِ الَّتي ستَدخُلونَ إلَيها.‏ + ٢٢  فلا تَخافوا مِنهُم،‏ لِأنَّ يَهْوَه إلهَكُم هوَ الَّذي يُحارِبُ عنكُم›.‏ + ٢٣  ‏«في ذلِكَ الوَقت،‏ تَوَسَّلتُ إلى يَهْوَه قائِلًا:‏ ٢٤  ‏‹أيُّها السَّيِّدُ العَظيمُ يَهْوَه،‏ أنتَ بَدَأتَ تُري خادِمَكَ عَظَمَتَكَ وذِراعَكَ القَوِيَّة.‏ + فأيُّ إلهٍ في السَّماءِ وعلى الأرضِ يَعمَلُ أعمالًا عَظيمَة مِثلَك؟‏!‏ + ٢٥  مِن فَضلِك،‏ اسمَحْ لي أن أعبُرَ نَهرَ الأُرْدُنّ وأرى الأرضَ الجَيِّدَة الَّتي في الجِهَةِ الثَّانِيَة،‏ تِلكَ المِنطَقَةَ الجَبَلِيَّة الجَيِّدَة ولُبْنَان›.‏ + ٢٦  لكنَّ يَهْوَه كانَ لا يَزالُ غاضِبًا علَيَّ بِسَبَبِكُم + ولم يَسمَعْ لي،‏ بل قالَ لي يَهْوَه:‏ ‹كَفى!‏ لا تُكَلِّمْني مُجَدَّدًا في هذا المَوْضوع.‏ ٢٧  إصعَدْ إلى رَأسِ فِسْجَة + وانظُرْ إلى الغَربِ والشَّمالِ والجَنوبِ والشَّرقِ لِتَرى الأرضَ بِعَيْنَيْك،‏ لِأنَّكَ لن تَعبُرَ نَهرَ الأُرْدُنّ هذا.‏ + ٢٨  وعَيِّنْ يَشُوع مَكانَكَ + وشَجِّعْهُ وقَوِّه،‏ لِأنَّهُ هوَ الَّذي سيَقودُ + هذا الشَّعبَ إلى الأرضِ الَّتي ستَراها وهو سيَجعَلُهُم يَرِثونَها›.‏ ٢٩  حَدَثَ كُلُّ هذا بَينَما نَحنُ ساكِنونَ في الوادي مُقابِلَ بَيْت فَغُور.‏ +

الحواشي

حرفيا:‏ «حرَّمْناها».‏
او:‏ «السهل المرتفع».‏
او:‏ «تابوته؛‏ ناووسه».‏
او ربما:‏ «البازَلت الاسود».‏
تقريبًا طوله ٤ م وعرضه ٨‏,١ م.‏ ١ ذراع = ٥‏,٤٤ سم تقريبًا.‏
معناه:‏ «قرى (‏مخيَّمات)‏ يائير».‏
اي:‏ البحر الميت.‏