تثنية ٢٣‏:‏١‏-٢٥

  • الذين لا يحق لهم ان ينضموا الى جماعة اللّٰه ‏(‏١-‏٨‏)‏

  • نظافة المعسكر ‏(‏٩-‏١٤‏)‏

  • العبيد الهاربون ‏(‏١٥،‏ ١٦‏)‏

  • العهارة ممنوعة ‏(‏١٧،‏ ١٨‏)‏

  • الفائدة على الدَّين،‏ والنذور ‏(‏١٩-‏٢٣‏)‏

  • ما يُسمَح بأكله عند المرور في حقل ‏(‏٢٤،‏ ٢٥‏)‏

٢٣  ‏«لا يُمكِنُ لِرَجُلٍ خُصْيَتاهُ مَسحوقَتانِ أو عُضوُهُ التَّناسُلِيُّ مَقطوعٌ أن يَنضَمَّ إلى جَماعَةِ يَهْوَه.‏ + ٢  ‏«لا يُمكِنُ لِوَلَدٍ غَيرِ شَرعِيٍّ أن يَنضَمَّ إلى جَماعَةِ يَهْوَه.‏ + ولا يُمكِنُ لِأيِّ شَخصٍ مِن نَسلِه،‏ ولَو كانَ مِنَ الجيلِ العاشِر،‏ أن يَنضَمَّ إلى جَماعَةِ يَهْوَه.‏ ٣  ‏«لا يُمكِنُ لِشَخصٍ عَمُّونِيٍّ أو مُوآبِيٍّ أن يَنضَمَّ إلى جَماعَةِ يَهْوَه.‏ + ولا يُمكِنُ أبَدًا لِأيِّ شَخصٍ مِن نَسلِهِم،‏ ولَو كانَ مِنَ الجيلِ العاشِر،‏ أن يَنضَمَّ إلى جَماعَةِ يَهْوَه.‏ ٤  فهُم لم يُقَدِّموا لكُمُ الطَّعامَ والماءَ في الطَّريقِ حينَ خَرَجتُم مِن مِصْر،‏ + ودَفَعوا لِبَلْعَام بْنِ بَعُور الَّذي مِن فَتُور في بِلادِ ما بَينَ النَّهرَينِ لِكَي يَلعَنَكُم.‏ *+ ٥  لكنَّ يَهْوَه إلهَكُم رَفَضَ أن يَسمَعَ لِبَلْعَام.‏ + وحَوَّلَ يَهْوَه إلهُكُم مِن أجْلِكُمُ اللَّعنَةَ إلى بَرَكَة،‏ + لِأنَّ يَهْوَه إلهَكُم أحَبَّكُم.‏ + ٦  لا تَعمَلوا أبَدًا مِن أجْلِ خَيرِهِم وازدِهارِهِم كُلَّ أيَّامِ حَياتِكُم.‏ + ٧  ‏«لا تَكرَهْ أَدُومِيًّا،‏ لِأنَّهُ أخوك.‏ + ولا تَكرَهْ مِصْرِيًّا،‏ لِأنَّكَ كُنتَ تَعيشُ كأجنَبِيٍّ في بَلَدِه.‏ + ٨  والجيلُ الثَّالِثُ الَّذي يَأتي مِن أوْلادِهِم يُمكِنُ أن يَنضَمَّ إلى جَماعَةِ يَهْوَه.‏ ٩  ‏«إذا كُنتُم مُخَيِّمينَ لِأنَّكُم في حَربٍ مع أعدائِكُم،‏ فتَجَنَّبوا كُلَّ شَيءٍ سَيِّئ.‏ *+ ١٠  إذا كانَ بَينَكُم رَجُلٌ نَجِسٌ لِأنَّ سائِلًا مَنَوِيًّا خَرَجَ مِنهُ وهو نائِم،‏ + يَجِبُ أن يَخرُجَ مِنَ المُعَسكَرِ ولا يَدخُلَ إلَيه.‏ ١١  وعِندَما يَأتي المَساء،‏ يَغتَسِلُ بِماء.‏ ثُمَّ يَرجِعُ إلى المُعَسكَرِ عِندَ الغُروب.‏ + ١٢  ولْيَكُنْ عِندَكُم مَكانٌ خاصٌّ * خارِجَ المُعَسكَرِ لِتَقْضوا فيهِ حاجَتَكُم.‏ ١٣  وأَبْقوا معكُم بَينَ عُدَّتِكُم عَصًا صَغيرَة لِتَحفِروا بها حُفرَةً حينَ تَجلِسونَ هُناك لِتَقْضوا حاجَتَكُم.‏ وبَعدَ ذلِك يَجِبُ أن تُغَطُّوا فَضَلاتِكُم.‏ ١٤  فيَهْوَه إلهُكُم يَسيرُ في مُعَسكَرِكُم + لِيُخَلِّصَكُم ويُسَلِّمَ أعداءَكُم إلَيكُم.‏ فيَجِبُ أن يَكونَ مُعَسكَرُكُم مُقَدَّسًا،‏ + لِكَي لا يَرى فيكُم أيَّ أمرٍ مُخجِلٍ ويَترُكَكُم.‏ ١٥  ‏«إذا هَرَبَ عَبدٌ مِن سَيِّدِهِ وأتى إلَيك،‏ فلا تُسَلِّمْهُ إلى سَيِّدِه.‏ ١٦  يُمكِنُهُ أن يَعيشَ في أيِّ مَكانٍ يَختارُهُ في إحْدى مُدُنِكُم؛‏ يَعيشُ في المَكانِ الَّذي يُريدُه.‏ لا تُعامِلْهُ مُعامَلَةً سَيِّئَة.‏ + ١٧  ‏«لا تَكُنْ أيُّ واحِدَةٍ مِن بَناتِ إسْرَائِيل عاهِرَة،‏ *+ ولا يَكُنْ أيُّ واحِدٍ مِن أبناءِ إسْرَائِيل عاهِرًا.‏ *+ ١٨  لا يَجِبُ أن يَجلُبَ أحَدٌ أُجرَةَ عاهِرَةٍ * أو عاهِرٍ * إلى بَيتِ يَهْوَه إلهِكُم لِكَي يوفِيَ نَذْرًا،‏ لِأنَّ ذلِك مَكروهٌ جِدًّا عِندَ يَهْوَه إلهِكُم.‏ ١٩  ‏«لا تَطلُبْ مِن أخيكَ فائِدَةً + عِندَما تُدَيِّنُهُ مالًا أو طَعامًا أو أيَّ شَيءٍ آخَر.‏ ٢٠  يُمكِنُكَ أن تَطلُبَ مِنَ الأجنَبِيِّ فائِدَة،‏ + أمَّا أخوكَ فلا تَطلُبْ مِنه.‏ + وهكَذا يُبارِكُكَ يَهْوَه إلهُكَ في كُلِّ ما تَعمَلُهُ في الأرضِ الَّتي ستَمتَلِكونَها.‏ + ٢١  ‏«في حالِ نَذَرتَ نَذْرًا لِيَهْوَه إلهِك،‏ + أوْفِ بهِ + مِن دونِ تَأخيرٍ لِأنَّ يَهْوَه إلهَكَ سيُطالِبُكَ به.‏ وإلَّا فسَتُحسَبُ علَيكَ خَطِيَّة.‏ + ٢٢  ولكنْ إذا لم تَنذُرْ نَذْرًا،‏ فلن تُحسَبَ علَيكَ خَطِيَّة.‏ + ٢٣  إلتَزِمْ بِما قُلتَ إنَّكَ ستَفعَلُه.‏ + فنَذْرُكَ هو مِثلُ تَقدِمَةٍ طَوعِيَّة.‏ لِذلِك أوْفِ لِيَهْوَه إلهِكَ ما نَذَرتَهُ بِفَمِك.‏ + ٢٤  ‏«إذا دَخَلتَ إلى كَرمِ جارِك،‏ يُمكِنُكَ أن تَأكُلَ مِنَ العِنَبِ حتَّى الشَّبَع.‏ ولكنْ لا تَضَعْ مِنَ العِنَبِ في وِعائِك.‏ + ٢٥  ‏«إذا دَخَلتَ إلى حَقلِ جارِكَ بَعدَما نَمَت فيهِ السَّنابِل،‏ يُمكِنُكَ أن تَقطِفَ بِيَدِكَ مِنَ السَّنابِلِ النَّاضِجَة.‏ ولكنْ لا تَحصُدْ بِالمِنجَلِ سَنابِلَ جارِك.‏ +

الحواشي

او:‏ «يدعو بالشر عليكم».‏
او:‏ «نجس».‏
اي:‏ مرحاض.‏
او:‏ «بغي المعبد».‏
او:‏ «مأبون المعبد».‏
او:‏ «بغي».‏
او:‏ «مأبون».‏ حرفيا:‏ «كلب».‏