تثنية ١٨‏:‏١‏-٢٢

  • حصة الكهنة واللاويين ‏(‏١-‏٨‏)‏

  • التعامل مع الارواح ممنوع ‏(‏٩-‏١٤‏)‏

  • نبي مثل موسى ‏(‏١٥-‏١٩‏)‏

  • تمييز الانبياء الكذَّابين ‏(‏٢٠-‏٢٢‏)‏

١٨  ‏«لن يَكونَ لِلكَهَنَةِ اللَّاوِيِّين،‏ ولا لِكُلِّ سِبطِ لَاوِي،‏ حِصَّةٌ أو ميراثٌ مع باقي الإسْرَائِيلِيِّين.‏ بل سيَأكُلونَ مِنَ التَّقدِماتِ الَّتي تُحرَقُ لِيَهْوَه والَّتي هي حِصَّتُه.‏ + ٢  فلن يَكونَ عِندَهُم ميراثٌ بَينَ إخوَتِهِم.‏ يَهْوَه هو ميراثُهُم،‏ مِثلَما قالَ لهُم.‏ ٣  ‏«وهذا هو ما يَحِقُّ لِلكَهَنَةِ مِن تَقدِماتِ الشَّعب:‏ عِندَما يُقَدِّمُ أحَدٌ ذَبيحَةً مِنَ البَقَرِ أوِ الخِراف،‏ يُعْطي الكاهِنَ الكِتفَ والفَكَّيْنِ والكِرش.‏ ٤  ويَجِبُ أن تُعْطوهُ أيضًا أوَّلَ ما تُنتِجُهُ أرضُكُم مِنَ الحُبوبِ والنَّبيذِ الجَديدِ والزَّيت،‏ وأوَّلَ صوفٍ تَجُزُّونَهُ مِن خِرافِكُم.‏ + ٥  فيَهْوَه إلهُكُمُ اختارَ اللَّاوِيِّينَ هُم وأبناءَهُم مِن بَينِ كُلِّ أسباطِكُم لِيَخدُموا بِاسْمِ يَهْوَه دائِمًا.‏ + ٦  ‏«وفي حالِ تَرَكَ أحَدُ اللَّاوِيِّينَ المَدينَةَ الَّتي كانَ يَعيشُ فيها في إسْرَائِيل،‏ + ورَغِبَ أن يَذهَبَ إلى المَكانِ الَّذي يَختارُهُ يَهْوَه،‏ *+ ٧  يُمكِنُهُ أن يَخدُمَ هُناك بِاسْمِ يَهْوَه إلهِهِ مِثلَ كُلِّ إخوَتِهِ اللَّاوِيِّينَ الَّذينَ يَخدُمونَ هُناك أمامَ يَهْوَه.‏ + ٨  كما أنَّهُ يَنالُ حِصَّةً مِنَ الطَّعامِ تُساوي حِصَّتَهُم،‏ + بِالإضافَةِ إلى المالِ الَّذي يَحصُلُ علَيهِ مِن بَيعِ المُمتَلَكاتِ الَّتي وَرِثَها عن آبائِه.‏ ٩  ‏«وحينَ تَدخُلونَ الى الأرضِ الَّتي يُعْطيكُم إيَّاها يَهْوَه إلهُكُم،‏ لا تُحاوِلوا أن تُقَلِّدوا المُمارَساتِ الكَريهَة الَّتي عِندَ تِلكَ الأُمَم.‏ + ١٠  لا يَجِبُ أن يَكونَ بَينَكُم شَخصٌ يُحرِقُ * ابْنَهُ أوِ ابْنَتَهُ في النَّار،‏ + ولا مَن يَرى الغَيب،‏ + ولا مَن يُمارِسُ السِّحر،‏ + ولا مَن يَقرَأُ الفال،‏ + ولا مُشَعوِذ،‏ + ١١  ولا مَن يَرْقي رُقيَة،‏ ولا مَن يَستَشيرُ وَسيطًا روحانِيًّا + أو مُبَصِّرًا،‏ + ولا مَن يَستَشيرُ المَوْتى.‏ + ١٢  فكُلُّ مَن يَفعَلُ هذِهِ الأُمورَ يَكونُ مَكروهًا جِدًّا عِندَ يَهْوَه.‏ ويَهْوَه إلهُكُم يَطرُدُ تِلكَ الأُمَمَ مِن أمامِكُم بِسَبَبِ هذِهِ المُمارَساتِ الكَريهَة.‏ ١٣  يَجِبُ أن تَكونوا بِلا لَومٍ أمامَ يَهْوَه إلهِكُم.‏ + ١٤  ‏«فالأُمَمُ الَّتي تَطرُدونَها لِتَمتَلِكوا أرضَها يَسمَعونَ لِلَّذينَ يُمارِسونَ السِّحرَ + ويَرَوْنَ الغَيب.‏ + أمَّا أنتُم فلا يَسمَحُ لكُم يَهْوَه إلهُكُم أن تَفعَلوا ذلِك.‏ ١٥  سيُعَيِّنُ لكُم يَهْوَه إلهُكُم نَبِيًّا مِثلي مِن بَينِ إخوَتِكُم.‏ إسمَعوا له.‏ + ١٦  ويَهْوَه إلهُكُم سيَفعَلُ ذلِك لِأنَّكُم في يَومِ الاجتِماعِ + في حُورِيب طَلَبتُم مِنهُ قائِلين:‏ ‹لا تَدَعْنا نَسمَعُ صَوتَ يَهْوَه إلهِنا أو نَرى هذِهِ النَّارَ العَظيمَة بَعدَ الآن،‏ وإلَّا فسَنَموتُ بِالتَّأكيد›.‏ + ١٧  فقالَ لي يَهْوَه:‏ ‹كَلامُهُم جَيِّد.‏ ١٨  سأُعَيِّنُ لهُم نَبِيًّا مِثلَكَ + مِن بَينِ إخوَتِهِم.‏ وسَأضَعُ كَلامي في فَمِه،‏ + فيُخبِرُهُم كُلَّ ما أُوصيهِ به.‏ + ١٩  وسَأُحاسِبُ مَن لا يَسمَعُ لِكَلامي الَّذي سيَقولُهُ هذا النَّبِيُّ بِاسْمي.‏ + ٢٠  ‏«‹وإذا تَخَطَّى نَبِيٌّ حُدودَهُ وقالَ بِاسْمي كَلامًا لم أُوصِهِ بهِ أو تَكَلَّمَ بِاسْمِ آلِهَةٍ أُخْرى،‏ يَجِبُ أن يَموت.‏ + ٢١  ولكنْ قد تَقولونَ في قَلبِكُم:‏ «كَيفَ نَعرِفُ أنَّ يَهْوَه لم يَقُلْ هذا الكَلام؟‏».‏ ٢٢  هكَذا تَعرِفون:‏ إذا تَكَلَّمَ النَّبِيُّ بِاسْمِ يَهْوَه ولم يَحصُلْ ما قالَهُ ولم يَتَحَقَّق،‏ فهذا يَعْني أنَّ يَهْوَه لم يَقُلْ هذا الكَلام.‏ لقد تَخَطَّى النَّبِيُّ حُدودَهُ بِكَلامِه،‏ فلا تَخافوه›.‏

الحواشي

اي:‏ المكان الذي يختاره يهوه ليكون مركز عبادته.‏
حرفيا:‏ «يمرِّر».‏