تثنية ١١‏:‏١‏-٣٢

  • رأيتم عظمة يهوه ‏(‏١-‏٧‏)‏

  • ارض الموعد ‏(‏٨-‏١٢‏)‏

  • بركات الطاعة ‏(‏١٣-‏١٧‏)‏

  • إغرسوا كلمة اللّٰه في قلوبكم ‏(‏١٨-‏٢٥‏)‏

  • ‏«بركة ولعنة» ‏(‏٢٦-‏٣٢‏)‏

١١  ‏«أَحِبُّوا يَهْوَه إلهَكُم + والْتَزِموا دائِمًا بِواجِبِكُم تِجاهَهُ وبِأوامِرِهِ وقَوانينِهِ ووَصاياه.‏ ٢  وأنتُم تَعرِفونَ أنِّي اليَومَ أُكَلِّمُكُم أنتُم،‏ ولَيسَ أبناءَكُمُ الَّذينَ لم يَعرِفوا ولا رَأَوْا تَأديبَ يَهْوَه إلهِكُم + وعَظَمَتَهُ + ويَدَهُ القَوِيَّة + وذِراعَهُ العَظيمَة.‏ ٣  لم يَرَوْا عَجائِبَهُ * وماذا فَعَلَ في مِصْر بِفِرْعَوْن مَلِكِ مِصْر وبِكُلِّ أرضِه.‏ + ٤  لم يَرَوْا ماذا فَعَلَ بِجَيشِ مِصْر،‏ وماذا فَعَلَ بِأحصِنَةِ فِرْعَوْن ومَركَباتِهِ الحَربِيَّة الَّتي غَمَرَتها مِياهُ البَحرِ الأَحْمَر حينَ كانوا يُطارِدونَكُم.‏ فقد أهلَكَهُم يَهْوَه كُلِّيًّا.‏ *+ ٥  ولم يَرَوْا ماذا فَعَلَ مِن أجْلِكُم * في الصَّحراءِ حتَّى جِئتُم إلى هذا المَكان،‏ ٦  وماذا فَعَلَ بِدَاثَان وأَبِيرَام،‏ ابْنَيْ أَلِيآب بْنِ رَأُوبِين،‏ حينَ انفَتَحَتِ الأرضُ وبَلَعَتهُما أمامَ عُيونِ كُلِّ إسْرَائِيل مع أهلِ بَيتِهِما وخِيامِهِما وكُلِّ إنسانٍ وحَيَوانٍ معهُما.‏ + ٧  فأنتُمُ الَّذينَ رَأيتُم بِعُيونِكُم كُلَّ الأعمالِ العَظيمَة الَّتي عَمِلَها يَهْوَه.‏ ٨  ‏«طَبِّقوا كُلَّ الوَصايا الَّتي أُعْطيكُم إيَّاها اليَوم،‏ لِكَي تَصيروا شَعبًا قَوِيًّا وتَعبُروا إلى الأرضِ لِتَمتَلِكوها،‏ ٩  ولِكَي تَعيشوا حَياةً طَويلَة + في الأرضِ الَّتي حَلَفَ يَهْوَه أن يُعْطِيَها لِآبائِكُم ولِنَسلِهِم،‏ + أرضٍ تَفيضُ بِالحَليبِ والعَسَل.‏ + ١٠  ‏«فالأرضُ الَّتي ستَمتَلِكونَها لَيسَت مِثلَ أرضِ مِصْر الَّتي خَرَجتُم مِنها؛‏ هُناك كُنتُم تَزرَعونَ بُذورَكُم وتَسْقونَها بِرِجلِكُم * كبُستانِ خُضار.‏ ١١  أمَّا الأرضُ الَّتي ستَعبُرونَ إلَيها قَريبًا لِتَمتَلِكوها فهي أرضُ جِبالٍ وسُهول،‏ + أرضٌ تَشرَبُ مِن مَطَرِ السَّماء.‏ + ١٢  إنَّها أرضٌ يَعتَني بها يَهْوَه إلهُكُم.‏ وعَيْنَا يَهْوَه إلهِكُم علَيها دائِمًا،‏ مِن أوَّلِ السَّنَةِ إلى آخِرِها.‏ ١٣  ‏«وإذا أطَعتُم بِدِقَّةٍ وَصايايَ الَّتي أُوصيكُم بها اليَومَ وأحبَبتُم يَهْوَه إلهَكُم وخَدَمتُموهُ بِكُلِّ قَلبِكُم وكُلِّ نَفْسِكُم،‏ + ١٤  فسَأُعْطي أرضَكُمُ المَطَرَ في وَقتِه،‏ مَطَرَ الخَريفِ ومَطَرَ الرَّبيع،‏ وسَتَجمَعونَ حُبوبَكُم ونَبيذَكُمُ الجَديدَ وزَيتَكُم.‏ + ١٥  وأُعْطي مَواشِيَكُم عُشبًا في حُقولِكُم،‏ ويَكونُ عِندَكُم طَعامٌ كَثير.‏ + ١٦  فانتَبِهوا لِكَي لا تُغْرى قُلوبُكُم وتَبتَعِدوا وتَعبُدوا آلِهَةً أُخْرى وتَسجُدوا لها.‏ + ١٧  وإلَّا فسَيَشتَعِلُ غَضَبُ يَهْوَه علَيكُم،‏ وسَيُغلِقُ السَّماءَ فلا تُمطِرُ + ولا تُعْطي الأرضُ مَحصولَها،‏ فتَزولونَ بِسُرعَةٍ مِنَ الأرضِ الجَيِّدَة الَّتي يُعْطيكُم إيَّاها يَهْوَه.‏ + ١٨  ‏«إغرِسوا كَلِماتي هذِه في قُلوبِكُم ونُفوسِكُم،‏ واربُطوها كمُذَكِّرٍ على يَدِكُم،‏ واجعَلوها كرَبطَةٍ على جَبينِكُم.‏ *+ ١٩  وعَلِّموها لِأوْلادِكُم؛‏ تَكَلَّموا عنها حينَ تَجلِسونَ في بُيوتِكُم وحينَ تَمْشونَ في الطَّريقِ وحينَ تَستَلْقونَ وحينَ تَقومون.‏ + ٢٠  واكتُبوها على جَوانِبِ أبوابِ بُيوتِكُم وعلى بَوَّاباتِ مُدُنِكُم،‏ ٢١  لِكَي تَعيشوا أنتُم وأبناؤُكُم حَياةً طَويلَة + في الأرضِ الَّتي حَلَفَ يَهْوَه أن يُعْطِيَها لِآبائِكُم؛‏ + ستَعيشونَ فيها ما دامَتِ السَّماءُ مَوْجودَةً فَوقَ الأرض.‏ ٢٢  ‏«وإذا أطَعتُم بِدِقَّةٍ هذِهِ الوَصايا الَّتي أُعْطيكُم إيَّاها وطَبَّقتُموها،‏ أي إذا أحبَبتُم يَهْوَه إلهَكُم + ومَشَيتُم في كُلِّ طُرُقِهِ والْتَصَقتُم به،‏ + ٢٣  فسَيَطرُدُ يَهْوَه كُلَّ هذِهِ الأُمَمِ مِن قُدَّامِكُم،‏ + وسَتَأخُذونَ أرضَ أُمَمٍ أعظَمَ وأكبَرَ مِنكُم.‏ + ٢٤  كُلُّ مَكانٍ تَضَعونَ رِجلَكُم فيهِ يَصيرُ لكُم.‏ + وتَكونُ حُدودُكُم مِنَ الصَّحراءِ إلى لُبْنَان،‏ ومِنَ النَّهر،‏ أي نَهرِ الفُرَات،‏ إلى البَحرِ الغَربِيّ.‏ *+ ٢٥  لن يَقِفَ أحَدٌ في وَجهِكُم.‏ + وسَيَنشُرُ يَهْوَه إلهُكُمُ الخَوفَ والرُّعبَ مِنكُم في كُلِّ الأرضِ الَّتي تَمْشونَ علَيها + مِثلَما وَعَدَكُم.‏ ٢٦  ‏«أنا أُخَيِّرُكُمُ اليَومَ بَينَ البَرَكَةِ واللَّعنَة:‏ + ٢٧  البَرَكَةِ إذا أطَعتُم وَصايا يَهْوَه إلهِكُمُ الَّتي أُوصيكُم بها اليَوم،‏ + ٢٨  واللَّعنَةِ إذا لم تُطيعوا وَصايا يَهْوَه إلهِكُم،‏ + وابتَعَدتُم عنِ الطَّريقِ الَّذي أُوصيكُمُ اليَومَ أن تَمْشوا فيه،‏ وتَبِعتُم آلِهَةً أُخْرى لم تَعرِفوها.‏ ٢٩  ‏«وحينَ يُدخِلُكُم يَهْوَه إلهُكُم إلى الأرضِ الَّتي ستَمتَلِكونَها،‏ أَعلِنوا * البَرَكَةَ على جَبَلِ جِرْزِيم واللَّعنَةَ على جَبَلِ عِيبَال.‏ + ٣٠  وهذانِ الجَبَلانِ هُما في الجانِبِ الغَربِيِّ مِن نَهرِ الأُرْدُنّ،‏ في أرضِ الكَنْعَانِيِّينَ السَّاكِنينَ في العَرَبَة،‏ مُقابِلَ الجِلْجَال،‏ بِجانِبِ الأشجارِ الكَبيرَة في مُورَة.‏ + ٣١  فأنتُم ستَعبُرونَ نَهرَ الأُرْدُنّ لِتَدخُلوا وتَمتَلِكوا الأرضَ الَّتي يُعْطيكُم إيَّاها يَهْوَه إلهُكُم.‏ + وعِندَما تَأخُذونَها وتَعيشونَ فيها،‏ ٣٢  تَأكَّدوا أن تُطَبِّقوا كُلَّ الوَصايا والقَوانينِ الَّتي أُعْطيكُم إيَّاها اليَوم.‏ +

الحواشي

حرفيا:‏ «علاماته».‏
او:‏ «حتى هذا اليوم».‏
او:‏ «بكم».‏
اشارة الى استخدام الرِّجل في بعض اساليب الري،‏ مثلًا لتشغيل دولاب لاستخراج المياه،‏ او لحفر قنوات مياه والتحكم بها.‏
حرفيا:‏ «بين عيونكم».‏
اي:‏ البحر الكبير،‏ البحر الابيض المتوسط.‏
او:‏ «أعطوا».‏