الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

برج المراقبة  |  تشرين١/اكتوبر ٢٠١٥

 موضوع الغلاف | ما نفع الصلاة؟‏

لمَ يصلِّي الناس؟‏

لمَ يصلِّي الناس؟‏

‏«ادمنت على القمار،‏ وصلَّيت ان اربح ثروة طائلة.‏ لكنَّ صلواتي لم تُستجَب قط».‏ —‏ سامويل،‏ * كينيا.‏

‏«اعتدنا ايام المدرسة ان نتلو صلوات معينة عن ظهر قلب».‏ —‏ تيريسا،‏ الفيليبين.‏

‏«اصلِّي حين اواجه مشاكل في حياتي.‏ وأصلِّي طلبا للغفران ولأكون مسيحية افضل».‏ —‏ ماغدلين،‏ غانا.‏

تُظهِر تعليقات سامويل وتيريسا وماغدلين ان الناس يصلُّون لأسباب عديدة،‏ منها نبيل ومنها لا.‏ وفيما يصلِّي البعض من كل قلبهم،‏ تخلو صلوات الآخرين من اية مشاعر.‏ مع ذلك،‏ يُجمِع مئات الملايين على حاجتهم الى الصلاة،‏ سواء صلَّوا للنجاح في امتحانات المدرسة،‏ فوز فريقهم المفضَّل،‏ نيل الارشاد في حياتهم العائلية وغيرها.‏ حتى ان استطلاعات الرأي تكشف ان بعض غير الملتزمين دينيًّا يصلُّون احيانا كثيرة.‏

وماذا عنك؟‏ هل تصلِّي؟‏ ولأي سبب؟‏ سواء كان من عادتك الصلاة او لا،‏ قد تتساءل:‏ ‹ما نفع الصلاة؟‏ وهل من احد يسمعها؟‏›.‏ يقول احد الكتَّاب ان الصلاة هي «نوع من العلاج».‏ وبعض الاطباء يوافقونه الرأي اذ يعتبرونها شكلا من اشكال «الطب البديل».‏ فما رأيك؟‏ هل الصلاة نوع من العلاج او مجرد روتين ممل؟‏

ان رأي الكتاب المقدس مختلف تماما.‏ فهو يظهر انها بالغة الاهمية.‏ كما يخبرنا ان هنالك مَن يصغي فعلا الى صلواتنا حين نطلب امورا ملائمة بالطريقة الصحيحة.‏ لنتأمل في بعض الادلة.‏

^ ‎الفقرة 3‏ بعض الاسماء مستعارة.‏