الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

برج المراقبة  |  كانون٢/يناير ٢٠١٤

 محادثة في موضوع من الكتاب المقدس

لمَ يسمح الله بالألم؟‏

لمَ يسمح الله بالألم؟‏

ما يلي محادثة نموذجية بين شاهدة ليهوه وإحدى السيدات.‏ لنتخيّل ان شاهدة اسمها كارمن تتكلم الى امرأة تدعى جويس امام منزلها.‏

كيف يشعر الله حين يرانا نتألم؟‏

كارمن:‏ مرحبا جويس.‏ يسرني ان اراك ثانية.‏

جويس:‏ انا ايضا.‏

كارمن:‏ المرة الماضية،‏ ناقشنا كيف يشعر الله حين يرانا نتألم.‏ * وقلتِ حضرتك انك طالما فكّرت في هذه المسألة،‏ ولا سيما بعدما تأذت والدتك في حادث سير.‏ بالمناسبة،‏ كيف حالها؟‏

جويس:‏ صحتها غير مستقرة،‏ لكنها بخير اليوم.‏

كارمن:‏ الحمد لله.‏ لا بد انه صعب عليك ان تحافظي على نظرة ايجابية في ظروف كهذه.‏

جويس:‏ صحيح.‏ اتساءل احيانا كم سيطول عذابها.‏

كارمن:‏ هذا رد فعل طبيعي.‏ ربما تذكرين نهاية حديثنا في زيارتي السابقة،‏ حين سألتك لماذا يسمح الله بأن يستمر الالم ما دام قادرا على انهائه.‏

جويس:‏ نعم،‏ اذكر ذلك.‏

كارمن:‏ قبل ان نناقش جواب الكتاب المقدس،‏ ما رأيك ان نراجع بعض النقاط التي تحدثنا عنها من قبل؟‏

جويس:‏ حسنا.‏

كارمن:‏ في البداية،‏ رأينا ان احد الرجال الامناء في زمن الكتاب المقدس تساءل لماذا يسمح الله بالالم.‏ والله لم يوبخه على ذلك،‏ ولم يقل له ان ايمانه ضعيف وعليه تقويته.‏

جويس:‏ كانت هذه فكرة جديدة بالنسبة الي.‏

كارمن:‏ وعرفنا ايضا ان يهوه الله يكره ان يرانا نتألم.‏ مثلا،‏ يذكر الكتاب المقدس انه «تضايق» حين رأى شدة شعبه.‏ * ألا نتشجع عندما نعرف ان الله يتعاطف معنا حين نتألم؟‏

جويس:‏ بلى.‏

كارمن:‏ وفي آخر الحديث،‏ وافقتني الرأي ان خالقنا يملك قوة هائلة،‏ وهو قادر بالتأكيد ان يتدخل في اية لحظة كي ينهي الالم.‏

جويس:‏ هذا ما لا افهمه.‏ لمَ يسمح الله بأن تحدث كل هذه الفظائع ما دام قادرا على انهائها؟‏!‏

من يقول الحق؟‏

كارمن:‏ الخطوة الاولى لمعرفة الجواب هي ان نفتح الى اول سفر في الكتاب المقدس،‏ سفر التكوين.‏ هل لديك فكرة عن رواية آدم وحواء والثمرة المحرَّمة؟‏

جويس:‏ نعم،‏ تعلَّمنا عن هذه الرواية في صفوف التعليم المسيحي.‏ فقد امر الله آدم وحواء ألّا يأكلا من احدى الاشجار،‏ لكنهما تجاهلا وصيته وأكلا منها.‏

 كارمن:‏ هذا صحيح.‏ لنركز انتباهنا الآن على الاحداث التي سبقت عصيان آدم وحواء.‏ فهي ترتبط ارتباطا مباشرا بالاجابة عن السؤال لمَ يتألم البشر.‏ هلّا تقرأين من فضلك التكوين،‏ الاصحاح ٣،‏ الاعداد ١ الى ٥‏؟‏

جويس:‏ ‏«وكانت الحية اكثر حذرا من جميع وحوش الحقل التي صنعها يهوه الله.‏ فقالت للمرأة:‏ ‹أحقا قال الله:‏ «ليس من كل شجر الجنة تأكلان»؟‏›.‏ فقالت المرأة للحية:‏ ‹من ثمر شجر الجنة نأكل.‏ وأما ثمر الشجرة التي في وسط الجنة،‏ فقال الله:‏ «لا تأكلا منه،‏ ولا تمساه لئلا تموتا»›.‏ فقالت الحية للمرأة:‏ ‹لن تموتا.‏ فالله عالم انه يوم تأكلان منه تنفتح اعينكما وتصيران كالله،‏ عارفين الخير والشر›».‏

كارمن:‏ شكرا لك.‏ لنتفحص معا هذه الآيات.‏ اولا،‏ لاحظي ان حية تحدثت الى حواء.‏ وتظهر آيات اخرى في الكتاب المقدس ان الشيطان ابليس هو من كان في الحقيقة يتحدث اليها بواسطة الحية.‏ * وقد سألها عن وصية الله حول الشجرة المحرَّمة.‏ هل لاحظت ما العقاب الذي قال الله انه سيفرضه على آدم وحواء إن اكلا من الشجرة؟‏

جويس:‏ سوف يموتان.‏

كارمن:‏ بالضبط.‏ لكنَّ الشيطان وجَّه اتهاما خطيرا الى الله في كلماته التالية.‏ فقد قال:‏ «لن تموتا»،‏ متَّهما الله بالكذب!‏

جويس:‏ لم اسمع يوما بهذا الجزء من القصة.‏

كارمن:‏ وحين ادعى الشيطان ان الله كاذب،‏ اثار قضية لا يمكن ان تُبتّ على وجه السرعة.‏ هل تعرفين لماذا؟‏

جويس:‏ في الحقيقة .‏ .‏ .‏ لا.‏

كارمن:‏ سأوضح لك النقطة من خلال هذا المثل.‏ لنفترض اني قلت لك يوما اني اقوى منك جسديا.‏ كيف تبرهنين انني على خطإ؟‏

جويس:‏ ربما نقوم باختبار ما.‏

كارمن:‏ صحيح.‏ فقد نختار غرضا ثقيلا ونرى مَن منا قادرة على حمله.‏ اذًا،‏ البرهان مَن الاقوى امر سهل ولا يستلزم الكثير من الوقت.‏

جويس:‏ فهمت قصدك.‏

كارمن:‏ ولكن ماذا لو ادعيتُ انك غير صادقة؟‏ ألا يختلف الوضع كثيرا؟‏

جويس:‏ اعتقد ذلك.‏

كارمن:‏ فبخلاف البرهان مَن الاقوى جسديا،‏ لا يمكن اثبات مدى صدق شخص ما من خلال اختبار بسيط.‏

جويس:‏ معك حق.‏

كارمن:‏ وفي الواقع،‏ ان السبيل الوحيد لحسم هذه المسألة هو مرور وقت كافٍ ليراقب الآخرون سلوكك ويحكموا هل انت صادقة ام لا.‏

جويس:‏ هذا منطقي.‏

كارمن:‏ لنعد ثانية الى رواية التكوين.‏ هل ادعى الشيطان انه اقوى من الله؟‏

جويس:‏ كلا.‏

كارمن:‏ لو ان الامر كذلك،‏ لاستطاع الله على الفور ان يبرهن بطلان ادعاءات الشيطان.‏ لكنَّ الشيطان زعم ان الله كاذب.‏ فكأنه قال لحواء:‏ ‹الله يكذب عليك،‏ اما انا فأخبرك الحقيقة›.‏

جويس:‏ فكرة مهمة.‏

كارمن:‏ وبما ان الله فائق الحكمة،‏ فقد ادرك ان الطريقة الفضلى لبت المسألة هي ان يسمح بمرور وقت كاف.‏ وهكذا يتضح اخيرا مَن يقول الحق ومن يلفِّق الاكاذيب.‏

قضية في غاية الاهمية

جويس:‏ ولكن حين ماتت حواء،‏ ألم يتبيَّن ان الله على حق؟‏

 كارمن:‏ الى حد ما.‏ غير ان ادعاءات الشيطان كان لها ابعاد اوسع.‏ راجعي من فضلك الآية ٥‏.‏ هل لاحظت ما قاله الشيطان ايضا لحواء؟‏

جويس:‏ قال ان عينيها ستنفتحان اذا اكلت من الثمر.‏

كارمن:‏ نعم،‏ وإنها ستصير ‹كالله،‏ تعرف الخير والشر›.‏ اذًا،‏ زعم الشيطان ان الله يحرم الانسان شيئا جيدا.‏

جويس:‏ فهمت.‏

كارمن:‏ وهذا ايضا ادعاء خطير.‏

جويس:‏ ماذا تقصدين؟‏

كارمن:‏ عنى الشيطان ان حواء،‏ وبالتالي كافة البشر،‏ سيعيشون حياة افضل بمعزل عن حكم الله.‏ وفي هذه الحالة ايضا،‏ رأى يهوه انه لا بد من فسح المجال للشيطان كي يبرهن مدى صحة ادعائه.‏ فسمح له ان يحكم العالم مدة من الوقت.‏ وهذا يوضح السبب وراء كثرة الالم حولنا.‏ فالشيطان،‏ وليس الله،‏ هو الحاكم الفعلي لهذا العالم.‏ * لكنَّ الوضع ليس ميؤوسا منه،‏ فثمة بشرى سارة.‏

جويس:‏ ما هي؟‏

كارمن:‏ يعلّم الكتاب المقدس حقيقتين رائعتين عن الله.‏ اولا،‏ لا يتخلى يهوه عنا حين نتألم.‏ فكِّري مثلا في كلمات الملك داود الواردة في المزمور ٣١:‏٧‏.‏ فداود قاسى آلاما كثيرة في حياته،‏ ولكن تأملي في ما قاله وهو يصلي الى الله.‏ اقرإي لو سمحت هذه الآية.‏

جويس:‏ ‏«أفرح وأبتهج بلطفك الحبي،‏ لأنك رأيت مشقتي،‏ وعرفت شدائد نفسي».‏

كارمن:‏ فمع ان داود ذاق الامرّين،‏ تعزى حين عرف ان يهوه يرى عذاباته.‏ وماذا عنك؟‏ ألا تعزيك الفكرة ان يهوه يعلم كل شيء،‏ حتى انه يحس بآلامنا الدفينة التي تخفى عن سائر البشر؟‏

جويس:‏ بالطبع.‏

كارمن:‏ والحقيقة الرائعة الثانية هي ان الله لن يدعنا نتعذب الى ما لا نهاية.‏ فالكتاب المقدس يعلّمنا انه سينهي قريبا حكم الشيطان الشرير.‏ وسيزيل كل اثر للمصائب التي احزنت البشر،‏ بما فيها معاناتك انت وأمك.‏ هل لي ان ازورك مجددا كي اخبرك لمَ نثق ان الله سينهي الالم عما قريب؟‏ *

جويس:‏ لا مانع لدي.‏

هل من سؤال يراودك حول موضوع معيَّن من الكتاب المقدس؟‏ وهل يثير فضولك ايٌّ من معتقدات شهود يهوه او ممارساتهم الدينية؟‏ في هذه الحال،‏ لا تتردد في التحدث اليهم.‏ ولا شك انهم سيفرحون بمناقشة الامر معك.‏

^ ‎الفقرة 7‏ انظر مقالة ‏«محادثة في موضوع من الكتاب المقدس:‏ هل يبالي الله بآلامنا؟‏»‏ في عدد ١ تموز (‏يوليو)‏ ٢٠١٣ من هذه المجلة.‏ متوفرة في الموقع www.‎jw.‎org ايضا.‏

^ ‎الفقرة 61‏ لمزيد من المعلومات،‏ راجع الفصل ٩ في كتاب ماذا يعلّم الكتاب المقدس حقا؟‏ اصدار شهود يهوه.‏

اعرف المزيد

ماذا يعلّم الكتاب المقدس حقا؟‏

هل نحن في «الأيام الأخيرة»؟‏

اعرف كيف تبرهن افعال ومواقف الناس من حولنا اننا في «الايام الاخيرة» التي أنبأ بها الكتاب المقدس.‏