إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

برج المراقبة ايلول/سبتمبر ٢٠١٣

 قصة حياة

فقراء ماديا انما اغنياء روحيا

فقراء ماديا انما اغنياء روحيا

عاش جدي وأبي في بيت غير مكتمل بقرية كتيجاني التي تقع في شمال ما يُعرف اليوم بمولدوفا.‏ وهناك ابصرت النور في كانون الاول (‏ديسمبر)‏ ١٩٣٩.‏ وفي اوائل الثلاثينات،‏ كان جدي وأبي قد اصبحا من شهود يهوه.‏ ثم انضمت اليهما امي اذ لاحظت ان جدي اكثر اطلاعا على الكتاب المقدس من كاهن القرية.‏

حين كنت في الثالثة،‏ رُحِّل ابي وعمي وجدي الى معسكرات الاشغال الشاقة بسبب حيادهم المسيحي.‏ ولم يبقَ على قيد الحياة سوى ابي.‏ وعام ١٩٤٧ اي بعد نهاية الحرب العالمية الثانية،‏ عاد ابي الى المنزل معطوب الظهر.‏ ولكن رغم صحته الواهنة،‏ حافظ على ايمان راسخ لا ينثلم.‏

حياتنا تنقلب رأسا على عقب

في التاسعة من عمري،‏ نُفيت عائلتنا الى سيبيريا مع مئات الشهود المولدوفيين.‏ ففي ٦ تموز (‏يوليو)‏ ١٩٤٩،‏ حُشرنا في عربات للماشية.‏ وبعد ١٢ يوما من السفر المتواصل قطعنا خلالها اكثر من ٬٤٠٠‏٦ كيلومتر،‏ وصلنا الى محطة قطار في لِبياجي حيث كانت الشرطة في انتظارنا.‏ فقسّمونا الى مجموعات صغيرة وشتّتونا فورا في انحاء المنطقة.‏ فأقامت مجموعتنا في مدرسة صغيرة مهجورة.‏ وكان التعب قد انهكنا وأثقل الحزن قلوبنا.‏ فما كان من اخت مسنة برفقتنا الا ان بدأت تدندن ترنيمة ألّفها الشهود خلال الحرب العالمية الثانية.‏ وسرعان ما انضممنا اليها جميعنا مرددين من كل قلوبنا الكلمات التالية:‏

‏«اخوة كثيرون نُفوا الى اصقاع بعيدة.‏

اخذوهم الى الشمال بدّدوهم في الشرق.‏

كل ذنبهم انهم تمموا عمل الآب،‏ فحكموا عليهم بالعذاب،‏ احتملوا المحن،‏ عانوا المشقات،‏ خاضوا غمرات الموت».‏

بعد فترة،‏ اصبح بمقدورنا ان نحضر الاجتماعات المسيحية كل يوم أحد في مكان يبعد عن مسكننا حوالي ١٣ كيلومترا.‏ فغالبا ما كنا نغادر البيت في صبيحة ايام الشتاء رغم الظلام الحالك،‏ فنشقّ طريقنا وسط الثلوج التي وصلت الى خصرنا فيما الحرارة ٤٠ درجة مئوية تحت الصفر.‏ ومع ان عددنا بلغ خمسين شخصا او اكثر،‏ كنا نحتشد في غرفة لا تتعدّى مساحتها ١٩ مترا مربعا.‏ فنستهلّ اجتماعنا بترنيمة او اثنتين او ثلاث.‏ ثم تُقدَّم صلاة نابعة من القلب تليها مناقشة لأسئلة مؤسسة على الكتاب المقدس.‏ وبعد هذا البرنامج الذي كان يمتد نحو ساعة،‏ كنا ننشد المزيد من الترانيم ونناقش المزيد من الاسئلة.‏ وكم كانت تلك الاوقات مشجعة ومقوية لإيماننا!‏

تحديات جديدة

عند محطة دجانكوي نحو ١٩٧٤

بحلول سنة ١٩٦٠،‏ مُنح الشهود المنفيون حرية اكبر.‏ فسافرت رغم فقرنا الى مولدوفا حيث التقيت نينا التي كانت هي وأهلها وجدّاها لأمها من شهود يهوه.‏ وبعد فترة قصيرة،‏ تزوجنا وعدت برفقتها الى سيبيريا.‏ وهناك رُزقنا بابنتنا دينا عام ١٩٦٤ وبابننا فيكتور عام ١٩٦٦.‏ وبعد سنتين،‏ انتقلنا الى اوكرانيا وعشنا في بيت صغير بمدينة دجانكوي التي تبعد حوالي ١٦٠ كيلومترا عن يالطا في شبه جزيرة القِرم.‏

 كان نشاط شهود يهوه محظورا في شبه الجزيرة تلك،‏ مثلما كان عليه الحال في المناطق الخاضعة لنفوذ الاتحاد السوفياتي.‏ ولكن لم توضع على عملنا قيود مشددة ولا تعرضنا لاضطهاد عنيف.‏ ففترت غيرة بعض الشهود الذين رأوا الفرصة سانحة لينهمكوا في تحصيل المال ويتمتعوا بشيء من الرخاء بعد ان عانوا ما عانوه في سيبيريا.‏

تطورات مبهجة

في ٢٧ آذار (‏مارس)‏ عام ١٩٩١،‏ نال شهود يهوه الاعتراف الشرعي بعملهم في ما عُرف آنذاك بالاتحاد السوفياتي.‏ وعلى الاثر،‏ خطّط الاخوة ليعقدوا في كافة انحاء البلاد سبعة محافل كورية خصوصية مدتها يومان.‏ وكنا نحن سنحضر المحفل في مدينة أوديسّا بأوكرانيا المقرَّر في ٢٤ آب (‏اغسطس)‏.‏ فوصلتُ الى هناك قبل شهر كي اساعد في إعداد مدرّج كرة القدم حيث سيُعقد المحفل.‏

مرّت ايام طويلة ونحن نعمل بكدّ،‏ وغالبا ما امضينا الليل نائمين على مقاعد المدرّج.‏ وقد نظفت فرق من الشاهدات الحديقة المحيطة بالمكان وجمعن ما يقارب الـ ٧٠ طنا من النفايات.‏ اما العاملون في قسم المنامة فطافوا في كل ارجاء المدينة بحثا عن اماكن يبيت فيها المندوبون الـ ٬٠٠٠‏١٥ المتوقَّع قدومهم.‏ ولكن فجأة،‏ تلقينا خبرا صاعقا!‏

ففي ١٩ آب (‏اغسطس)‏ —‏ اي قبل خمسة ايام فقط من ابتداء المحفل —‏ اعتُقل رئيس الاتحاد السوفياتي آنذاك ميخائيل غورباتشوف فيما كان يمضي عطلته في منطقة قرب يالطا غير بعيدة عنا.‏ لذلك أُلغيت الموافقة على عقد محفلنا.‏ فأخذ المندوبون يتصلون بمكتب المحافل ويسألون:‏ «ماذا نفعل بحجز الباص والقطار؟‏».‏ وبعد صلوات حارة،‏ اجابهم المسؤولون:‏ «تعالوا بأية حال!‏».‏

لم تتوقف الاستعدادات،‏ وكذلك الصلوات.‏ فالقسم المسؤول عن التنقلات اخذ يستقبل المندوبين القادمين من انحاء عديدة من الاتحاد السوفياتي ويهتم بإيصالهم الى اماكن اقامتهم.‏ وفي صباح كل يوم،‏ كان اعضاء لجنة المحفل يغادرون مكاتبهم لمقابلة الرسميين في المدينة،‏ الا انهم يرجعون كل ليلة خائبين مخذولين.‏

صلواتنا تُستجاب

يوم الخميس الواقع فيه ٢٢ آب (‏اغسطس)‏،‏ اي قبل يومين فقط من الموعد المقرَّر،‏ عاد اعضاء لجنة المحفل حاملين خبرا سارّا:‏ وافق الرسميون على عقد المحفل الكوري.‏ وفي بداية المحفل،‏ لم تسعنا الفرحة فيما انشدنا الترنيمة الافتتاحية واستمعنا الى كلمة صلاة.‏ وبعد انتهاء برنامج يوم السبت،‏ بقينا في المكان حتى ساعة متأخرة من المساء نتحدث معا ونجدد صداقاتنا القديمة.‏ فقد اجتمعنا بإخوة تحلوا بإيمان مكّنهم من الوقوف ثابتين في وجه اصعب الامتحانات.‏

المحفل الكوري في أوديسّا عام ١٩٩١

وخلال السنوات الاكثر من ٢٢ التي تلت هذا المحفل الكوري،‏ شهدنا ازدهارا روحيا مذهلا.‏ فقد شُيِّدت قاعات الملكوت في كل ارجاء اوكرانيا،‏ ونما عدد الناشرين من ٬٠٠٠‏٢٥ في سنة ١٩٩١ الى اكثر من ٬٠٠٠‏١٥٠ في الوقت الحاضر.‏

اغنياء روحيا حتى اليوم

ما زالت عائلتي تعيش في البيت نفسه بمدينة دجانكوي التي يبلغ عدد سكانها حوالي ٬٠٠٠‏٤٠ نسمة.‏ ومع ان عائلات الشهود كانت قليلة جدا لدى مجيئنا من سيبيريا الى هنا عام ١٩٦٨،‏ تشتمل هذه البلدة اليوم على ست جماعات.‏

وعائلتي ايضا ازداد عدد افرادها،‏ فهي تضمّ ٤ اجيال يخدمون يهوه بغيرة:‏ انا وزوجتي،‏ اولادنا،‏ احفادنا،‏ وأولاد احفادنا.‏