إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

برج المراقبة تموز/يوليو ٢٠١٣

 الكتاب المقدس يغيِّر حياة الناس

‏«لم اعد اشعر ان علي تغيير العالم»‏

‏«لم اعد اشعر ان علي تغيير العالم»‏
  • تاريخ الولادة:‏ ١٩٦٦

  • البلد الام:‏ فنلندا

  • السيرة الماضية:‏ ناشط اجتماعي

لمحة عن حياتي:‏

لقد احببت الطبيعة منذ نعومة اظافري.‏ فغالبا ما كانت عائلتي تخرج في نزهات الى الغابات الاخاذة والبحيرات الجميلة المحيطة بيوفاسكولا،‏ مدينة نشأت فيها بوسط فنلندا.‏ وأنا ايضا احب الحيوانات بشغف.‏ فعندما كنت طفلا،‏ كنت اود ان احتضن كل قطة او كلب رأيته!‏ وفيما كنت اكبر،‏ صارت تزعجني اساءة معاملة الناس للحيوانات.‏ ومع مرور الوقت،‏ انضممت الى احدى المنظمات التي ترعى حقوق الحيوان،‏ حيث كنت اجد اشخاصا يشاركونني الرأي.‏

نشطنا في تنظيم حملات للمطالبة بحقوق الحيوان.‏ فنشرنا المعلومات ونظمنا مسيرات احتجاجية ومظاهرات ضد متاجر بيع الفرو والمختبرات التي تجري تجارب على الحيوان.‏ حتى اننا اسسنا منظمة جديدة لحماية الحيوان.‏ ولأننا كنا متطرفين في محاولاتنا لدعم قضيتنا،‏ كثيرا ما وقعنا في مشاكل مع السلطات.‏ فقد جرى اعتقالي ومثلت امام المحكمة مرات عديدة.‏

فضلا عن اهتمامي بالحيوانات،‏ كانت تزعجني المشاكل الاخرى التي تحدث حول العالم.‏ وأخيرا،‏ انضممت الى عدد من المنظمات،‏ مثل منظمة العفو الدولية والسلام الاخضر (‏غرينبيس)‏.‏ فكرست كل جهودي لدعم نشاطات تلك المنظمات.‏ ودافعت عن حقوق المساكين،‏ الجياع،‏ وغيرهم من المحرومين.‏

لكني ادركت تدريجيا انه ليس بوسعي تغيير العالم.‏ فرغم ان تلك المنظمات استطاعت ان تصحح بعض المشاكل الصغيرة،‏ كانت المشاكل الكبيرة تصبح اسوأ.‏ فكأن العالم كله قد وقع في قبضة قوى الشر ولم يأبه احد لذلك.‏ فشعرت اني عاجز.‏

الكتاب المقدس يغيِّر حياتي:‏

بسبب شعوري بالاسى لعجزي هذا،‏ بدأت افكر في الله وفي الكتاب المقدس.‏ كنت قد درست الكتاب المقدس مع شهود يهوه من قبل.‏ ورغم انني قدرت لطف الشهود  واهتمامهم بي،‏ الا اني ما كنت على استعداد لتغيير نمط حياتي.‏ ولكن الامور اختلفت في هذه المرة.‏

فأحضرت كتابي المقدس وبدأت اقرأ فيه.‏ وكان حقا البلسم الشافي لجراحي.‏ فقد لاحظت ان الكثير من المقاطع فيه تعلمنا ان نعامل الحيوانات بلطف.‏ فالامثال ١٢:‏١٠‏،‏ على سبيل المثال،‏ تخبر ان الناس الصالحين يعتنون بحيواناتهم.‏ وأدركت كذلك ان الله ليس هو سبب مشاكل العالم.‏ وبالاحرى،‏ فإن ما يجعل مشاكلنا اسوأ هو ان معظم الناس لا يتبعون توجيهه.‏ وقد أثر فيّ بعمق التعلم عن محبة يهوه وطول اناته.‏ —‏ مزمور ١٠٣:‏٨-‏١٤‏.‏

وخلال هذا الوقت،‏ وجدت قسيمة لطلب كتاب ماذا يعلّم الكتاب المقدس حقا؟‏ فملأتها وأرسلتها.‏ وسرعان ما زارني زوجان من الشهود وعرضا علي درسا في الكتاب المقدس،‏ فوافقت.‏ كما بدأت بحضور الاجتماعات المسيحية في قاعة الملكوت.‏ وهكذا،‏ بدأ الحق يتأصل في قلبي.‏

وبفضل كلمة الله،‏ تمكنت من صنع الكثير من التغييرات.‏ فأقلعت عن التدخين والاسراف في الشرب.‏ وهذبت هندامي وألفاظي.‏ وعدَّلت موقفي من السلطات الدنيوية.‏ (‏روما ١٣:‏١‏)‏ كما تخليت عن نمط حياتي الفاسد ادبيا،‏ مجال كنت فيه متحررا للغاية.‏

ولكن التغيير الاصعب بالنسبة الي كان تعديل نظرتي الى منظمات المجتمع المدني.‏ فلم يتم هذا بين ليلة وضحاها.‏ في البداية،‏ شعرت وكأني اغدر بهذه المنظمات اذا ما استقلت.‏ ولكني بدأت ادرك ان ملكوت الله هو الرجاء الحقيقي الوحيد لعالمنا.‏ فقررت ان اكرس كل جهدي لدعم الملكوت ومساعدة الآخرين ليتعلموا عنه.‏ —‏ متى ٦:‏٣٣‏.‏

الفوائد:‏

كناشط،‏ كنت اصنف الناس ضمن واحدة من فئتين:‏ الصالحين والاردياء.‏ وكنت على استعداد لمقاومة الذين اعتبرتهم اردياء.‏ ولكن بفضل الكتاب المقدس،‏ ما عدت اشعر بالكراهية الشديدة تجاه الآخرين.‏ وبالاحرى،‏ احاول ان انمي المحبة المسيحية نحو جميع الناس.‏ (‏متى ٥:‏٤٤‏)‏ وبين طرائق اخرى،‏ اظهر هذه المحبة بإخبار الآخرين البشارة عن ملكوت الله.‏ ويسرني ان ارى كيف يروج هذا العمل الخيِّر السلام والسعادة ويعطي الناس رجاء حقيقيا.‏

وأنا انعم بسلام العقل لأني اترك المسائل بين يدي يهوه.‏ فأنا مقتنع انه،‏ بصفته الخالق،‏ لن يدع الحيوانات والناس تساء معاملتهم الى الابد او يسمح بتدمير كوكبنا الارضي الجميل.‏ على العكس،‏ فبواسطة ملكوته سيصلح قريبا كل الضرر الذي حدث على مر العصور.‏ (‏اشعيا ١١:‏١-‏٩‏)‏ وما يجلب لي فرحا حقيقيا ليس معرفة هذه الحقائق فقط،‏ بل ايضا مساعدة الآخرين ليؤمنوا بها.‏ وأنا لم اعد اشعر ان علي تغيير العالم.‏