إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

برج المراقبة ايار/مايو ٢٠١٣

 اقترب الى الله

هل يهتم يهوه بك حقا؟‏

هل يهتم يهوه بك حقا؟‏

‏«اظن ان مشاعر عدم القيمة هي اكبر عقبة اسعى الى تخطّيها».‏ هذا ما عبّرت عنه امرأة شقّ عليها التصديق ان يهوه قد يجد سببا للاهتمام بها.‏ فهل تخالجك مشاعر مماثلة؟‏ في هذه الحال،‏ قد تتساءل:‏ ‹أحقا يهتم يهوه بكل فرد من عباده؟‏!‏›.‏ الجواب هو بالتأكيد نعم.‏ والدليل على اهتمام يهوه بنا شخصيا يُرى من خلال كلمات يسوع المسيح.‏ —‏ اقرأ يوحنا ٦:‏٤٤‏.‏

فماذا قال يسوع الذي عرف شخصية ومشيئة يهوه حق المعرفة؟‏ (‏لوقا ١٠:‏٢٢‏)‏ ذكر:‏ «لا يقدر احد ان يأتي إلي ان لم يجتذبه الآب الذي ارسلني».‏ اذًا،‏ لا نقدر ان نكون من اتباع المسيح وبالتالي من عباد الآب السماوي ما لم يجتذبنا يهوه بذاته.‏ (‏٢ تسالونيكي ٢:‏١٣‏)‏ وحين نفهم مغزى ما قاله يسوع،‏ نلمس فيه برهانا قاطعا على عناية الله بنا افراديا.‏

فما المقصود بأن يهوه يجتذبنا؟‏ ان الفعل اليوناني المنقول الى «اجتذب» يُستعمل ايضا في الاشارة الى سحب شبكة صيد السمك.‏ (‏يوحنا ٢١:‏٦،‏ ١١‏)‏ فهل يعني ذلك ان يهوه يجذبنا غصبا عنا مرغما ايانا على خدمته؟‏ بالطبع لا.‏ لقد وهبنا يهوه الارادة الحرة،‏ لذلك لا يفتح قلوبنا عنوة.‏ (‏تثنية ٣٠:‏١٩،‏ ٢٠‏)‏ وفي هذا الخصوص،‏ قال احد العلماء:‏ «ليس لقلب الانسان مقبض من الخارج.‏ فبابه يجب ان يُفتح من الداخل».‏ فيهوه يفحص قلوب البلايين في هذا العالم بحثا عن فرد يميل اليه.‏ (‏١ اخبار الايام ٢٨:‏٩‏)‏ وماذا يفعل حين يعثر عليه؟‏

يستميل يهوه بكل رقّة الذين «قلوبهم مهيأة للحياة الابدية».‏ (‏اعمال ١٣:‏٤٨‏)‏ وهو يفعل ذلك بطريقتين:‏ من خلال بشارة الكتاب المقدس التي تصل الى الأفراد،‏ وبواسطة روحه القدس.‏ فعندما يرى يهوه شخصا قلبه متجاوب مع حق الكتاب المقدس،‏ يستخدم روحه لمساعدته على استيعاب هذا الحق وتطبيقه في حياته.‏ (‏١ كورنثوس ٢:‏١١،‏ ١٢‏)‏ اجل،‏ لولا الدعم الالهي لاستحال علينا ان نصبح من اتباع يسوع الحقيقيين وعباد يهوه المخلصين.‏

‏«ليس لقلب الانسان مقبض من الخارج.‏ فبابه يجب ان يُفتح من الداخل»‏

اذًا،‏ ماذا تعلِّمنا كلمات يسوع في يوحنا ٦:‏٤٤ عن يهوه الله؟‏ انه يجتذب الناس اذ يرى في قلوبهم شيئا صالحا ويهتم بهم اهتماما فرديا.‏ وهذه الحقيقة المطمئنة رفعت معنويات المرأة المذكورة في مستهل المقالة.‏ تقول:‏ «خدمة يهوه هي اعظم شرف يحظى به انسان.‏ وبما ان يهوه اختارني خادمة له،‏ فلا بد اني غالية عليه».‏ وماذا عنك؟‏ بعدما عرفت ان يهوه يهتم بكل فرد من عباده،‏ هلّا تفتح له باب قلبك؟‏

برنامج قراءة الكتاب المقدس المقترح لشهر ايار (‏مايو)‏:‏

لوقا ٢٢-‏٢٤‏–‏يوحنا ١-‏١٦

 

اعرف المزيد

لا شي‌ء يمكن ان ‹يفصلنا عن محبة الله›‏

ارفض الكذبة ان الله لا يحبك او أنك بلا قيمة في نظره.‏