إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

برج المراقبة آذار/مارس ٢٠١١

 اقترب الى الله

‏«تشتاق .‏ .‏ .‏»‏

‏«تشتاق .‏ .‏ .‏»‏

كم هو موجع ان نرى حبيبا لنا يضنيه المرض ثم يغيِّبه الموت!‏ من الطبيعي ان يغمرنا الحزن حين يلمّ بنا هذا المُصاب.‏ لكننا نتعزى لدى معرفتنا ان خالقنا يهوه الله يعي لوعتنا،‏ وبالاحرى يتوق الى استخدام قدرته الفائقة ليعيد الموتى الى الحياة.‏ وكلمات ايوب المسجلة في ايوب ١٤:‏١٣-‏١٥ تبعث فينا رجاء رائعا.‏

لنتأمل معا في الظروف التي جعلته يتلفظ بهذه الكلمات.‏ واجه هذا الرجل،‏ الذي تحلى بإيمان راسخ،‏ تجارب قاسية شملت خسارة ممتلكاته المادية،‏ موت جميع اولاده الاحباء،‏ وإصابته بمرض مؤلم.‏ فصرخ الى الله في غمرة يأسه قائلا:‏ «ليتك تواريني في شيول [المدفن العام للجنس البشري]!‏».‏ (‏العدد ١٣‏)‏ لقد رأى ايوب في شيول راحة من عذاباته.‏ ففيها يتحرر من الشدة والالم،‏ وكأنه كنز يخبئه الله.‏ *

وهل يبقى ايوب في شيول على الدوام؟‏ ليس هذا ما آمن به،‏ اذ تابع صلاته قائلا:‏ «ليتك .‏ .‏ .‏ تعيِّن لي اجلا وتذكرني!‏».‏ فكان يرجو بكل ثقة ان يبقى في شيول وقتيا وألا ينساه يهوه.‏ وشبّه فترة وجوده في شيول ‹بالسخرة› —‏ فترة انتظار قسرية.‏ ولكن الى متى يبقى هناك؟‏ يقول:‏ «الى ان يأتيني الفرج».‏ (‏العدد ١٤‏)‏ وهذا الفرج يعني التحرر من شيول،‏ اي القيامة من الموت!‏

لماذا كان ايوب مقتنعا بأن الفرج سيأتيه لا محالة؟‏ لأنه عرف كيف يشعر خالقنا المحب حيال عباده الامناء الذين يموتون.‏ فقد قال:‏ «تدعو فأنا اجيبك.‏ تشتاق الى عمل يديك».‏ (‏العدد ١٥‏)‏ هنا يذكر ايوب بوضوح انه عمل يدي الله.‏ ولا شك ان ينبوع الحياة الذي كوّن ايوب في الرحم قادر على اعادته الى الحياة بعد الموت.‏ —‏ ايوب ١٠:‏٨،‏ ٩؛‏ ٣١:‏١٥‏.‏

نستخلص من كلمات ايوب درسا عن حنان يهوه:‏ انه يشعر بمودة خصوصية نحو الذين،‏ على غرار ايوب،‏ يضعون انفسهم بين يديه،‏ متيحين له ان يصوغهم ليصبحوا محبوبين لديه.‏ (‏اشعيا ٦٤:‏٨‏)‏ فهو يعزّ عباده الامناء،‏ و ‹يشتاق› الى اوليائه الذين يفارقون الحياة.‏ يقول احد علماء الكتاب المقدس ان الكلمة العبرانية المنقولة الى «تشتاق» هي «دون شك من ابلغ الكلمات التي تعبِّر عن عاطفة الشوق».‏ نعم،‏ لا يتذكر يهوه عباده فحسب،‏ بل ايضا يتوق الى اقامتهم من الموت.‏

من المفرح ان يهوه كشف في سفر ايوب —‏ احد اسفار الكتاب المقدس التي كُتبت اولا —‏ عن قصده المتعلق بإقامة الموتى.‏ * فهو يرغب ان يجمعك ثانية بأحبائك الذين يدركهم الموت.‏ وهذه الحقيقة يمكن ان تخفف من وطأة الفاجعة.‏ فلِمَ لا تتعرف اكثر بهذا الاله المحب،‏ وتتعلم كيف تتيح له ان يصوغك كي تتمكن من رؤية اتمام قصده؟‏

برنامج قراءة الكتاب المقدس المقترح لشهر آذار (‏مارس)‏:‏

استير ١‏–‏ايوب ١٥

^ ‎الفقرة 4‏ يقول احد المراجع ان الكلمة «تواريني» التي تفوّه بها ايوب تعني ‹تضعني في مكان آمن كوديعة ثمينة›.‏ ويذكر مرجع آخر انها تحمل معنى «تخبِّئني ككنز».‏

^ ‎الفقرة 8‏ لنيل معلومات اضافية عن وعد الكتاب المقدس بقيامة الاموات الى الحياة في عالم جديد بار،‏ انظر الفصل ٧ من كتاب ماذا يعلّم الكتاب المقدس حقا؟‏‏،‏ اصدار شهود يهوه.‏