إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

برج المراقبة تموز/يوليو ٢٠١٠

هل يمكنك معرفة الله من خلال اسمه؟‏

هل يمكنك معرفة الله من خلال اسمه؟‏

انه ليُعدّ شرف كبير ان يسمح لك شخص عظيم الشأن بتحيته ومخاطبته باسمه الشخصي.‏ فأصحاب المقامات الرفيعة غالبا ما يُدعون بألقاب تكريمية مثل «سيادة الرئيس»،‏ «صاحب السمو»،‏ او «فخامتكم».‏ لذلك اذا طلب منك شخص عالي القدر:‏ «من فضلك ادعُني باسمي فقط»،‏ فستشعر دون ريب انك حظيت بامتياز ثمين.‏

يخبرنا الاله الحق في كلمته المكتوبة،‏ الكتاب المقدس:‏ «انا يهوه،‏ هذا اسمي».‏ (‏اشعيا ٤٢:‏٨‏)‏ ومع ان لله ألقابا عديدة مثل «الخالق»،‏ «القادر على كل شيء»،‏ و «السيد الرب»،‏ فهو طالما كرّم خدامه الاولياء سامحا لهم ان يخاطبوه باسمه الشخصي.‏

على سبيل المثال،‏ ناشد النبي موسى الله ذات مرة:‏ «العفو يا يهوه».‏ (‏خروج ٤:‏١٠‏)‏ وعند تدشين الهيكل في اورشليم،‏ استهل الملك سليمان صلاته بالقول:‏ «يا يهوه».‏ (‏١ ملوك ٨:‏٢٢،‏ ٢٣‏)‏ كذلك حين مثّل النبي اشعيا اسرائيل في الصلاة الى الله،‏ ذكر:‏ «انت يا يهوه ابونا».‏ (‏اشعيا ٦٣:‏١٦‏)‏ من الواضح اذًا ان ابانا السماوي يدعونا الى مخاطبته باسمه.‏

في حين ان مخاطبة يهوه باسمه على جانب من الاهمية،‏ فإن معرفته حق المعرفة من خلال هذا الاسم تتخطى ذلك.‏ يعد يهوه كل من يحبه ويثق به:‏ «احميه لأنه عرف اسمي».‏ (‏مزمور ٩١:‏١٤‏)‏ اذًا،‏ يبدو جليا ان معرفة اسم الله تنطوي على مضامين كثيرة اذ انها عامل اساسي للتمتع بحمايته.‏ فماذا يلزمك كي تعرف الله من خلال اسمه؟‏