إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

برج المراقبة نيسان/ابريل ٢٠١٠

 علِّم اولادك

يسوع تعلّم الطاعة

يسوع تعلّم الطاعة

هل يصعب عليك احيانا ان تعرب عن الطاعة؟‏ —‏ * هذا طبيعي.‏ فليس هيّنا على اي منا ان يكون مطيعا في بعض الاحيان.‏ هل تعرف ان يسوع ايضا كان عليه تعلّم الطاعة؟‏ —‏

هل تعلم من يجب ان يطيع كل الاولاد؟‏ —‏ صحيح،‏ البابا والماما.‏ يقول الكتاب المقدس:‏ «أطيعوا والديكم في اتحاد بالرب».‏ (‏افسس ٦:‏١‏)‏ ومن هو والد يسوع؟‏ —‏ يهوه الله،‏ وهو أبونا ايضا.‏ (‏متى ٦:‏٩،‏ ١٠‏)‏ لكن اذا قلت ان يوسف ومريم هما أبواه فأنت لست مخطئا.‏ هل تعرف كيف اصبحا والدَيه؟‏ —‏

اخبر الملاك جبرائيل مريم كيف ستصير أما رغم انها لم تكن على علاقة زوجية برجل.‏ فيهوه جعل هذا الحمل ممكنا بواسطة عجيبة عظيمة.‏ اوضح جبرائيل لمريم:‏ «قدرة العلي تظللك.‏ لذلك ايضا يدعى المولود قدوسا،‏ ابن الله».‏ —‏ لوقا ١:‏٣٠-‏٣٥‏.‏

نقل الله حياة ابنه من السماء الى رحم مريم.‏ ثم ابتدأت هذه الحياة تنمو،‏ تماما كما يكبر الاطفال الآخرون.‏ وبعد نحو تسعة اشهر وُلد يسوع.‏ وفي تلك الفترة،‏ تزوج يوسف من مريم.‏ فافترض معظم الناس انه والد يسوع الحقيقي.‏ وفي الواقع،‏ يوسف هو والده بالتبني.‏ لذلك يمكن القول ان يسوع كان له ابوان.‏

لما كان يسوع بعمر ١٢ سنة،‏ فعل امرا دلّ على مدى محبته لأبيه السماوي يهوه.‏ ففي ذلك الوقت،‏ ذهبت عائلة يسوع كالعادة في رحلة طويلة الى اورشليم للاحتفال بالفصح.‏ وفي طريق العودة الى الناصرة،‏ لم يلاحظ يوسف ومريم ان يسوع غير موجود معهما.‏ فهل تتساءل كيف حدث ان نسيا ابنهما؟‏ —‏

حسنا،‏ كان ليوسف ومريم آنذاك اولاد آخرون.‏ (‏متى ١٣:‏٥٥،‏ ٥٦‏)‏ وعلى الارجح،‏ سافر بعض الاقرباء معهما،‏ امثال يعقوب ويوحنا وأبيهما زبدي وأمهما سالومة التي يُحتمل انها كانت اخت مريم.‏ لذلك ربما ظنت مريم ان يسوع برفقة هؤلاء الانسباء.‏ —‏ متى ٢٧:‏٥٦؛‏ مرقس ١٥:‏٤٠؛‏ يوحنا ١٩:‏٢٥‏.‏

عندما اكتشف يوسف ومريم ان يسوع ضائع،‏ عادا بسرعة الى اورشليم.‏ وراحا يفتشان عنه بقلق شديد.‏ وفي اليوم الثالث،‏ وجداه في الهيكل.‏ فقالت له مريم:‏ «لماذا فعلت بنا هكذا؟‏ هوذا ابوك وأنا كنا في كرب نفتش عنك».‏ لكنه اجابها:‏ «لماذا تفتشان عني؟‏ ألم تعلما انني لا بد ان اكون في بيت ابي؟‏».‏ —‏ لوقا ٢:‏٤٥-‏٥٠‏.‏

 برأيك،‏ هل من الخطإ ان يجيب يسوع امه بهذه الطريقة؟‏ —‏ كان والداه يعرفان انه يحبّ تقديم العبادة في بيت الله.‏ (‏مزمور ١٢٢:‏١‏)‏ لذلك،‏ ألم يكن محقّا في تفكيره ان هيكل الله هو اول مكان سيخطر في بالهما ان يفتشا فيه؟‏ —‏ وقد ظلت مريم تفكر بما قاله لها يسوع في تلك المناسبة.‏

ماذا كان موقف يسوع من يوسف ومريم؟‏ —‏ يقول الكتاب المقدس:‏ «نزل معهما وجاء الى الناصرة،‏ وبقي خاضعا لهما».‏ (‏لوقا ٢:‏٥١،‏ ٥٢‏)‏ فماذا نتعلّم من مثاله؟‏ —‏ نعم،‏ علينا نحن ايضا ان نسمع كلام والدينا.‏

ولكن لم يكن من السهل دائما على يسوع ان يعرب عن الطاعة حتى لأبيه السماوي.‏

ففي الليلة التي سبقت موت يسوع،‏ سأل يهوه ان يغيّر فكره عما طلبه منه.‏ (‏لوقا ٢٢:‏٤٢‏)‏ لكنه اطاع رغم صعوبة الامر.‏ يذكر الكتاب المقدس انه «تعلّم الطاعة مما تألم به».‏ (‏عبرانيين ٥:‏٨‏)‏ ألا تظن ان هذا الدرس مفيد لنا ايضا؟‏ —‏

^ ‎الفقرة 3‏ اذا كنت تقرأ هذه المقالة مع ولد،‏ فسترى شَرْطةً الهدف منها تذكيرك بالتوقف لتشجيع الولد على التعبير عن نفسه.‏