الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

برج المراقبة تشرين٢/نوفمبر ٢٠٠٩

المعتقد الباطل ٣:‏ كل الصالحين يذهبون الى السماء

المعتقد الباطل ٣:‏ كل الصالحين يذهبون الى السماء

ما هي جذور هذا المعتقد؟‏

بعد موت رسل يسوع،‏ اي بحلول بداية القرن الثاني للميلاد،‏ برز آباء الكنيسة الاولون.‏ وعن تعاليمهم،‏ تذكر دائرة المعارف الكاثوليكية الجديدة ‏(‏٢٠٠٣)‏،‏ المجلد ٦،‏ الصفحة ٦٨٧ [بالانكليزية]:‏ «كان التعليم السائد هو ان النفس المتحررة من الجسد تحظى بالنعيم السماوي فور خضوعها لأي تطهير لازم عقب الموت».‏

ماذا يقول الكتاب المقدس؟‏

«سعداء هم الودعاء،‏ فإنهم يرثون الارض».‏ —‏ متى ٥:‏٥‏.‏

مع ان يسوع وعد تلاميذه ان ‹يهيئ لهم مكانا› في السماء،‏ لكنه لم يشر ان كل الابرار سيذهبون الى هناك.‏ (‏يوحنا ٣:‏١٣؛‏ ١٤:‏٢،‏ ٣‏)‏ أولم يصلّي هو نفسه ان تتم مشيئة الله «كما في السماء كذلك على الارض»؟‏ ‏(‏متى ٦:‏٩،‏ ١٠‏)‏ ففي الواقع،‏ يكمن امام الصالحين مصير من اثنين.‏ فأقلية منهم ستحكم في السماء مع المسيح،‏ اما غالبيتهم فستحيا الى الابد على الارض.‏ —‏ رؤيا ٥:‏١٠‏.‏

على مر الزمن،‏ غيّرت الكنيسة الباكرة نظرتها الى الدور الذي تؤديه على الارض.‏ وماذا كانت النتيجة؟‏ تذكر دائرة المعارف البريطانية الجديدة:‏ ‏«بدأت الكنيسة تحلّ تدريجيا محل ملكوت الله المنتظَر».‏ فقد اخذت تمتّن نفوذها بالانخراط في المعترك السياسي،‏ متجاهلة وصية يسوع الواضحة والصريحة ألّا يكون اتباعه «جزءا من العالم».‏ (‏يوحنا ١٥:‏١٩؛‏ ١٧:‏١٤-‏١٦؛‏ ١٨:‏٣٦‏)‏ وبتأثير من الامبراطور الروماني قسطنطين،‏ سايرت الكنيسة على حساب بعض معتقداتها،‏ مثل المعتقد المتعلق بطبيعة الله.‏

قارِن هذه الآيات:‏ مزمور ٣٧:‏١٠،‏ ١١،‏ ٢٩؛‏ يوحنا ١٧:‏٣؛‏ ٢ تيموثاوس ٢:‏١١،‏ ١٢

الحقيقة:‏

غالبية الصالحين سيحيون الى الابد على الارض لا في السماء

 

اعرف المزيد

برج المراقبة

ماذا يحدث لنا بعد الموت؟‏

يتحدث الكتاب المقدس عن ثماني قيامات.‏ فماذا قال الاشخاص الذين أُعيدوا الى الحياة عن الحياة بعد الموت؟‏

استيقظ‏!‏

الحياة في الفردوس المسترد

كيف يُسترد الفردوس على الارض؟‏ وكيف تكون الحياة فيه؟‏