إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

برج المراقبة (‏الطبعة الدراسية)‏ شباط/فبراير ٢٠١٥

حافِظ على غيرتك للخدمة

حافِظ على غيرتك للخدمة

ان الكرازة بالبشارة هي اهم عمل يُنجَز على الارض اليوم.‏ ولا شك انك،‏ كخادم ليهوه،‏ تعتبر المشاركة فيه شرفا ما بعده شرف.‏ على انك تعرف طبعا ان الفاتحين والناشرين يواجهون احيانا تحديات تصعِّب عليهم المحافظة على غيرتهم للخدمة.‏

ماذا يساعدك ان تحافظ على غيرتك للخدمة؟‏

فالبعض قلما يجدون احدا يتحدثون اليه في خدمتهم من بيت الى بيت لأن غالبية السكان لا يتواجدون في منازلهم.‏ وإذا كانوا في البيت،‏ فربما لا يبالون برسالتنا او يكونون عدائيين تجاهنا.‏ اما ناشرون آخرون فيخدمون في منطقة شاسعة ومثمرة،‏ ويخشون ألَّا يتمكنوا من تغطيتها ابدا.‏ وثمة افراد في الجماعة أُصيبوا بالتثبط لأنهم يكرزون منذ سنوات عديدة والنهاية لم تأتِ بعد.‏

وهل يفاجئنا ان يلاقي شعب يهوه صعوبات قد تُخمد غيرتهم للكرازة؟‏ كلا،‏ فنحن لا نتوقع ان يكون اعلان رسالة الحق المنقذة للحياة سهلا في عالم يسيطر عليه «الشرير»،‏ الشيطان ابليس.‏ —‏ ١ يو ٥:‏١٩‏.‏

رغم ذلك،‏ مهما كانت التحديات التي تواجهها في خدمتك،‏ فكن على ثقة ان يهوه سيساعدك ان تتغلب عليها.‏ ولكن ماذا يمكنك ان تفعل لتزيد غيرتك للخدمة؟‏ اليك بعض الاقتراحات.‏

ساعِد الناشرين الاقل خبرة

كل سنة،‏ يعتمد الآلاف ويصيرون شهودا ليهوه.‏ فإذا كنت معتمدا حديثا،‏ فما من شك انك ستستفيد كثيرا من خبرة الذين سبقوك في عمل الكرازة.‏ اما اذا كنت احد الناشرين القدامى،‏ فتأكد ان تدريب الجدد سيعود عليك بمكافآت جزيلة.‏

 لقد عرف يسوع ان تلاميذه يحتاجون الى الارشاد ليكونوا مبشرين فعالين،‏ فدرَّبهم عمليا على الكرازة.‏ (‏لو ٨:‏١‏)‏ واليوم ايضا،‏ هنالك حاجة الى تدريب الجدد كي يصيروا فعالين في الخدمة.‏

فالناشر الجديد لن يكتسب مهارات التعليم بمجرد المشاركة في الخدمة.‏ بل يلزمه ان يتلقَّى تدريبا شخصيا على يد معلِّم لطيف ومحب يُظهر له (‏١)‏ كيف يحضِّر مقدمة ويتدرب عليها،‏ (‏٢)‏ كيف يبدأ الحديث مع الناس،‏ (‏٣)‏ كيف يعرض مطبوعة،‏ (‏٤)‏ كيف يلاحق الاهتمام،‏ و (‏٥)‏ كيف يبدأ بدرس في الكتاب المقدس.‏ وإذا راقب الناشر الجديد اساليب معلِّمه في الخدمة وطبَّقها،‏ يمكن ان يصير فعالا في عمل الكرازة.‏ (‏لو ٦:‏٤٠‏)‏ ولا شك انه سيقدِّر وجود رفيق قادر على نجدته اذا ما احتاج الى مساعدة،‏ وسيستفيد حين يُقدَّم له المدح والاقتراحات.‏ —‏ جا ٤:‏٩،‏ ١٠‏.‏

تحادثْ مع رفيقك في الخدمة

احيانا رغم كل جهودك للبدء بمحادثة مع الناس،‏ تكون افضل محادثة تُوفَّق بها في الخدمة هي التي تجريها مع رفيقك.‏ تذكَّر ان يسوع ارسل تلاميذه «اثنين اثنين» ليكرزوا معا.‏ (‏لو ١٠:‏١‏)‏ وكان الرفيقان يشجعان ويبنيان واحدهما الآخر.‏ فالعمل معا في الخدمة هو فرصة جيدة ‹لتبادل التشجيع›.‏ —‏ رو ١:‏١٢‏.‏

وعمَّ يمكنك ان تتحدث انت ورفيقك في الخدمة؟‏ هل حصل مؤخرا مع احدكما اختبار مشجع؟‏ هل تعلَّمت نقطة شيِّقة في درسك الشخصي او في العبادة العائلية؟‏ او هل تشجعت بفكرة سمعتها في الاجتماع؟‏ في بعض الاحيان،‏ قد لا تعرف الناشر الذي تخدم معه معرفة وثيقة.‏ فهل تعلم كيف تعرَّف الى الحق؟‏ ماذا اقنعه بأن هيئة يهوه على صواب؟‏ اية امتيازات حصل عليها،‏ وهل من اختبارات حدثت معه؟‏ وما رأيك ايضا ان تروي له بعض اختباراتك؟‏ ان العمل مع الاخوة في الخدمة يتيح لنا ان ‹نواظب على بناء بعضنا بعضا›،‏ مهما كان تجاوب الناس في المقاطعة.‏ —‏ ١ تس ٥:‏١١‏.‏

حسِّن نوعية درسك الشخصي

اذا اردت المحافظة على غيرتك للخدمة،‏ فلا غنى عن تحسين نوعية درسك الشخصي.‏ وينشر «العبد الامين الفطين» معلومات عن مجموعة واسعة من  المواضيع التي يمكنك درسها.‏ (‏مت ٢٤:‏٤٥‏)‏ فلنتأمل على سبيل المثال في احد المواضيع الملائمة للدرس الشخصي:‏ لمَ عمل الكرازة بالملكوت هو في غاية الاهمية؟‏ يذكر الاطار في الصفحة ١٦ عددا من الاسباب.‏

والتأمل في النقاط الواردة في الاطار سيبث فيك الحماسة لتداوم على الكرازة بغيرة.‏ فلمَ لا تجري بحثا لترى كم سببا آخر يمكنك تعداده؟‏ بعد ذلك تأمل في الاسباب والآيات التي تدعمها،‏ فتزداد غيرة لعمل الكرازة.‏

كن منفتحا على الاقتراحات الجديدة

تقدِّم هيئة يهوه بانتظام اقتراحات تساعدنا على تحسين خدمتنا.‏ مثلا،‏ بالاضافة الى الخدمة من بيت الى بيت،‏ يمكننا كتابة الرسائل،‏ الشهادة بالهاتف،‏ الكرازة في الشوارع او غيرها من الاماكن العامة،‏ الشهادة بطريقة غير رسمية،‏ والكرازة في المقاطعات التجارية.‏ كما يمكننا ان نرتِّب لنشهد في مقاطعات نادرا ما تُغطَّى بسبب قلة الناشرين فيها.‏

فهل انت منفتح على هذه الاقتراحات؟‏ هل تحاول وضعها موضع العمل؟‏ لقد حصد العديدون افراحا تفوق الوصف نتيجة تطبيقها،‏ وإليك ثلاثة اختبارات.‏

قررت اخت اسمها إيبريل ان تجرب اقتراحا في احدى مقالات خدمتنا للملكوت يتعلق بالبدء بدرس في الكتاب المقدس.‏ فعرضت درسا على ثلاث من زميلاتها في العمل.‏ وكم تفاجأت وفرحت حين قبلن الدرس جميعا وبدأن حضور الاجتماعات!‏

 تشجعنا ايضا خدمتنا للملكوت ان نبحث عن الذين يمكن ان يتجاوبوا مع مقالات محددة في مجلاتنا.‏ وهذا ما فعله ناظر دائرة في الولايات المتحدة.‏ فقد قصد متاجر إطارات السيارات في احدى المناطق وعرض على جميع مدرائها مقالة في مجلة استيقظ!‏ عن الإطارات.‏ كما وزع هو وزوجته عددا عنوان غلافه «مهنة الطبيب —‏ متاعبها وضغوطها» على اكثر من ١٠٠ عيادة طبية.‏ يعبِّر قائلا:‏ «بفضل هذه الزيارات،‏ صار الناس يعرفوننا واطَّلعوا على مطبوعاتنا.‏ وبعد ان نشأت بيننا علاقة ودّ،‏ بات بإمكاننا ان نعود لرؤيتهم مجددا».‏

وبعثت اخت تُدعى جودي رسالة الى المركز الرئيسي العالمي تشكرهم فيها على تشجيع الاخوة ان يشتركوا في الشهادة بالهاتف.‏ وقالت ان امها،‏ التي تبلغ من العمر ٨٦ سنة وتعاني من مشاكل صحية عديدة،‏ تشارك بانتظام في هذا النوع من الخدمة المقدسة وتفرح كثيرا بعقد درس في الكتاب المقدس عبر الهاتف مع امرأة في الـ‍ ٩٢ من عمرها!‏

حقا،‏ ان الاقتراحات الموجودة في مطبوعاتنا فعالة.‏ فلا تتردد في تجربتها،‏ لأنها تساعدك ان تحافظ على فرحك وتُضرم غيرتك للخدمة.‏

ضعْ اهدافا واقعية

لا يُقاس نجاحنا في الخدمة بعدد المطبوعات التي نوزِّعها،‏ عدد الدروس التي نعقدها،‏ او عدد الاشخاص الذين ساعدناهم ان يصيروا خداما ليهوه.‏ فكِّر في مثال نوح.‏ كم شخصا،‏ غير عائلته،‏ ساعدهم ان يصيروا عبادا ليهوه؟‏ لا احد.‏ ومع ذلك،‏ كان مبشِّرا ناجحا دون ادنى شك.‏ فالمهم هو ان نخدم يهوه بأمانة.‏ —‏ ١ كو ٤:‏٢‏.‏

ويشعر العديد من الناشرين انهم بحاجة الى وضع اهداف واقعية كي يزيدوا حماستهم لعمل التبشير.‏ فأية اهداف يمكن ان تفكِّر فيها؟‏ يذكر الاطار في الصفحة ١٨ بعضا منها.‏

فلِمَ لا تطلب ارشاد يهوه ليساعدك ان تغني خدمتك بأهداف واقعية؟‏ وعندما تبلغ اهدافك،‏ ستشعر بالفرح والاكتفاء لأنك تبذل كل ما في وسعك لتخدم يهوه.‏

ان الكرازة بالبشارة لا تخلو من تحديات.‏ ولكن ثمة امور تستطيع فعلها لتكون ناشرا غيورا.‏ فتبادلِ التشجيع مع رفيقك في الخدمة،‏ حسِّن نوعية درسك الشخصي،‏ طبِّق اقتراحات العبد الامين،‏ وضعْ اهدافا واقعية.‏ وقبل كل شيء،‏ تذكَّر ان الله اعطاك الامتياز الثمين ان تعلن البشارة كواحد من شهوده.‏ (‏اش ٤٣:‏١٠‏)‏ ويا للفرح الذي سيملأ قلبك فيما تحافظ على غيرتك للخدمة!‏