إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

برج المراقبة (‏الطبعة الدراسية)‏ تشرين٢/نوفمبر ٢٠١٣

 من أرشيفنا الثيوقراطي

‏«كنت كالسلحفاة التي تحمل بيتها على ظهرها»‏

‏«كنت كالسلحفاة التي تحمل بيتها على ظهرها»‏

في شهري آب (‏اغسطس)‏ وأيلول (‏سبتمبر)‏ ١٩٢٩،‏ قام اكثر من ١٠٬٠٠٠ مبشر بحملة شهادة كاسحة في الولايات المتحدة دامت تسعة ايام.‏ فوزعوا ربع مليون كتاب وكراسة على الناس.‏ وبين اولئك المنادين برسالة الملكوت،‏ كان هنالك حوالي الف موزع مطبوعات جائل.‏ وتعليقا على هذا الموضوع،‏ قالت النشرة * انه امر «يكاد لا يُصدق» ان يتضاعف عدد الفاتحين ثلاث مرات من سنة ١٩٢٧ الى ١٩٢٩.‏

عام ١٩٢٩،‏ حلت ازمة مالية كبيرة.‏ فيوم الثلاثاء الاسود الواقع فيه ٢٩ تشرين الاول (‏اكتوبر)‏ ١٩٢٩،‏ انخفضت الاسعار في بورصة نيويورك،‏ فتزعزع النظام الاقتصادي العالمي،‏ ما ادى الى حدوث الازمة الاقتصادية الكبرى.‏ نتيجة ذلك،‏ افلست آلاف المصارف،‏ توقفت المزارع عن العمل،‏ اقفلت مصانع ضخمة ابوابها،‏ وخسر الملايين عملهم.‏ وفي سنة ١٩٣٣،‏ بلغ عدد المنازل المحجوز عليها في الولايات المتحدة ذروة وصلت الى ١٬٠٠٠ منزل في اليوم.‏

فكيف استطاع المبشرون كامل الوقت ان يتدبروا امورهم في خضم هذه الازمة؟‏ احد الاشياء التي ساعدتهم هو حيازة بيت على عجلات.‏ فسيارة السكن او المقطورة مكنت فاتحين كثيرين من اتمام خدمتهم بأقل كلفة ممكنة،‏ لأنها وفرت عليهم دفع الايجار والضرائب.‏ * كما انها خدمت بديلا مجانيا عن غرفة في فندق خلال فترة المحفل.‏ وفي عام ١٩٣٤،‏ اعطت النشرة تعليمات مفصلة لصنع بيت متنقل صغير ولكن مريح فيه ميزات عملية مثل قنوات ماء،‏ فرن،‏ سرير قابل للطي،‏ وعازل للبرد.‏

سيارة سكن وهي تُحمل الى الضفة الاخرى لأحد الانهار اثناء هبوب الرياح الموسمية في الهند

فشرع المبشرون الواسعو الحيلة يبنون بيوتهم المتنقلة.‏ يذكر فيكتور بلاكويل:‏ «لم يمتلك نوح خبرة في بناء سفينة،‏ وأنا لم يكن لدي خبرة او معرفة في بناء بيت متنقل».‏ لكن هذا الاخ قام بعمل البناء.‏

امتلك آيفري ولوفينيا بريستو ايضا سيارة سكن.‏ يعلق آيفري:‏ «كنت كالسلحفاة التي تحمل بيتها على ظهرها».‏ وقد خدم الزوجان بريستو فاتحين الى جانب هارفي وآن كونرو،‏ اللذين كانت جدران بيتهما المتنقل مصنوعة من اوراق مشبعة بالقار.‏ وكان بعض من هذه الاوراق يتساقط من بيتهما كلما نقلاه من مكان الى آخر.‏ يذكر آيفري:‏ «لم ير احد مقطورة مثلها من قبل،‏ ولم ير احد مثلها منذ ذلك الحين».‏ مع ذلك،‏ كان الزوجان كونرو وابناهما «اسعد عائلة يمكن ان تراها»،‏ حسبما يتابع الاخ آيفري.‏ ولماذا؟‏ كتب هارفي كونرو:‏ «لم ينقصنا شيء ألبتة،‏ وشعرنا اننا في امان تام في خدمة يهوه وفي ظل رعايته الحبية».‏ وفي وقت لاحق،‏ حضر اعضاء عائلة كونرو الاربعة مدرسة جلعاد وعُينوا مُرسلين في البيرو.‏

هذا وإن الزوجين باتاينو انخرطا في الفتح معا.‏ فبعد ان علم جوستو وفِنتشِنتسا انهما سيصيران والدين،‏ حولا سيارة فورد مصنعة سنة ١٩٢٩ الى بيت «بدا فندقا فاخرا» بالمقارنة  مع الخيام التي كانا يسكنان فيها سابقا.‏ واستمرا في القيام بالتعيين الذي احباه الى جانب ابنتهما الصغيرة،‏ كارزين للإيطاليين الذين يقطنون في الولايات المتحدة.‏

لقيت بشارة الملكوت آذانا صاغية كثيرة.‏ لكن الفقراء والعاطلين عن العمل نادرا ما تمكنوا من التبرع بالمال لقاء المطبوعات.‏ لذا،‏ كانوا يقايضونها بشتى انواع السلع مقايضة منصفة.‏ وقد دونت فاتحتان ٦٤ نوعا من السلع التي وهبهما اياها المهتمون.‏ وقد بدت القائمة «مثل لائحة جرد لمحل تجاري».‏

ذات مرة،‏ التقى فْرِد اندرسن مزارعا رغب في الحصول على مجموعة من كتبنا،‏ فقايضها بنظارة كانت لأمه في ما مضى.‏ وفي المزرعة التالية،‏ اعرب رجل عن اهتمام بمطبوعاتنا،‏ ولكنه قال:‏ «ليس لدي نظارة تساعدني على القراءة».‏ غير انه تمكن من قراءة الكتب بواسطة نظارة جاره.‏ فقدم بسرور تبرعا لقاء الكتب والنظارة.‏

اما هربرت آبت،‏ فكان يضع في سيارته بيت دجاج قابلا للحمل.‏ وبعد ان يقايض بالمطبوعات ثلاث او اربع دجاجات،‏ كان يأخذها الى المتجر،‏ يبيعها،‏ ويملأ خزان الوقود.‏ كتب:‏ «هل نفد منا المال احيانا؟‏ اجل بالتأكيد.‏ لكننا لم ندع هذا الامر يوقفنا.‏ فحين كان لدينا وقود،‏ كنا نمضي قدما،‏ واضعين ايماننا وثقتنا في يهوه».‏

ان الاتكال على يهوه والتصميم القوي اللذين تحلى بهما شعبه ساعداهم على اجتياز تلك السنوات الصعبة.‏ فخلال احدى العواصف الممطرة،‏ هرب ماكسويل وإمي لويس من مقطورتهما في اللحظة المناسبة ليرياها تنشطر نصفين بسبب شجرة هوت عليها.‏ ذكر ماكسويل:‏ «لم تشكل هذه الامور عائقا امامنا،‏ بل كانت مجرد حوادث.‏ ولم تخطر ببالنا قط فكرة الاستسلام.‏ فكان هنالك الكثير من العمل لإنجازه وعزمنا على اتمامه».‏ وقد اعاد الزوجان بناء منزلهما دونما خوف،‏ بمساعدة رفقائهما المحبين.‏

في ازمنتنا الحرجة،‏ يتصف الملايين من شهود يهوه الغيورين بروح التضحية بالذات عينها.‏ فنحن مصممون،‏ مثل اولئك الفاتحين الاوائل،‏ ان نستمر في نشاطنا الكرازي الى ان يقول يهوه ان العمل قد تمَّ.‏

^ ‎الفقرة 3‏ تُدعى الآن خدمتنا للملكوت.‏

^ ‎الفقرة 5‏ في تلك الفترة،‏ لم يكن اغلب الفاتحين يقومون بأعمال دنيوية.‏ فهم كانوا يستلمون المطبوعات المؤسسة على الكتاب المقدس بأسعار مخفضة ويستخدمون التبرعات التي يتلقونها لقاء ما يوزعونه كي يغطوا نفقات عيشتهم المتواضعة.‏