إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

برج المراقبة (‏الطبعة الدراسية)‏ تشرين١/اكتوبر ٢٠١٢

عبارات تشجيع «من فم الاولاد»‏

عبارات تشجيع «من فم الاولاد»‏

في كانون الاول (‏ديسمبر)‏ ٢٠٠٩،‏ أيّدت المحكمة العليا في روسيا قرارا يقضي بحلّ الهيئة الدينية لشهود يهوه في مدينة تاڠَنروڠ الروسية ومصادرة قاعة الملكوت فيها،‏ ويصنِّف ٣٤ من مطبوعاتنا على انها تنشر افكارا متطرفة.‏ وقد وُضع تقرير عن هذا الحدث على الموقع الرسمي لشهود يهوه على الانترنت،‏ مُرفَقا بصور شهود معنيين بهذا القرار،‏ من بينهم اولاد صغار.‏

الولدان في اوستراليا

بعد اشهر قليلة،‏ تلقى المركز الاداري لشهود يهوه في روسيا صندوقا ورسالة من عائلة شهود تسكن في كوينزلند،‏ اوستراليا.‏ فكانت العائلة قد رأت التقرير،‏ لذلك كتبت في رسالتها:‏ «اخواننا الاعزاء،‏ تأثر كثيرا ولدانا كودي ولاريسا بمحافظة الاخوة في روسيا على ايمانهم رغم المحن التي مروا بها.‏ فأرسلا لهم البطاقات والرسائل.‏ كما عاونّاهما على صنع صندوق صغير للهدايا التي نود ان نرسلها الى الاولاد في تاڠَنروڠ.‏ فهذا سيؤكد لهم ان هنالك اولادا في بلاد بعيدة يخدمون هم ايضا يهوه بأمانة ويفكِّرون فيهم.‏ وولدانا يرسلان اليهم محبتهما الحارة».‏

وعندما استلم الاولاد في تاڠَنروڠ الهدايا،‏ كتبوا رسائل ورسموا عليها رسومات ليشكروا هذه العائلة.‏ ودفعت تعابير التشجيع هذه التي خرجت «من فم الاولاد» اخا يخدم في فرع روسيا ان يكتب الى كودي ولاريسا قائلا:‏ «انتما تعرفان كم هو فظيع ان يعاقَب الاولاد والبالغون على ذنب لم يقترفوه.‏ لقد أُخذت قاعة اخوتنا وأخواتنا في تاڠَنروڠ غصبا عنهم مع انهم لم يرتكبوا خطأ.‏ وقد احزنهم ذلك جدا.‏ الا انهم سيتشجعون عندما يعلمون ان هنالك من يفكر فيهم في نواح اخرى من العالم.‏ شكرا لكما على كرمكما ودف‌ء محبتكما».‏ —‏ مز ٨:‏٢‏.‏

الاولاد في روسيا الذين تلقوا الهدايا من الولدين في اوستراليا

حقا،‏ نحن جزء من عائلة عالمية النطاق تساعد المحبة افرادها ان يتغلبوا على مصاعب الحياة ومحنها.‏ وأولادنا يعبِّرون بعضهم لبعض عن محبتهم واهتمامهم،‏ متجاوزين الحواجز القومية والثقافية،‏ في حين تتهمنا المحاكم بالتحريض على الكراهية.‏ وهكذا يؤكد هؤلاء الاولاد صحة كلمات يسوع:‏ «بهذا يعرف الجميع انكم تلاميذي،‏ إن كان لكم محبة بعضا لبعض».‏ —‏ يو ١٣:‏٣٥‏.‏