إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

استيقظ‏!‏ كانون١/ديسمبر ٢٠١٥

 هل من مصمِّم؟‏

قدرة جسم الانسان على شفاء الجروح

قدرة جسم الانسان على شفاء الجروح

عمليات عديدة تضمن استمرار حياة الانسان.‏ وإحداها هي قدرة الجسم على مداواة الجروح وتجديد النسيج المتضرر.‏ وتبدأ هذه العملية حالما يصاب الجسم بجرح.‏

تأمل في ما يلي:‏ ان عملية الشفاء عبارة عن سلسلة من الخطوات المعقدة التي تقوم بها الخلايا:‏

  • تقترب الصفيحات من الانسجة المحيطة بالجرح،‏ تكوِّن جلطة دموية،‏ وتغلق الاوعية الدموية المتضررة.‏

  • تمنع كريات الدم البيضاء في مرحلة الالتهاب ظهور الاخماج وتنظِّف اي «قذارة» خلَّفها الجرح.‏

  • خلال ايام،‏ يبدأ الجسم بالاستعاضة عن الانسجة المصابة وتقليص حجم الجرح وإصلاح الاوعية الدموية المتضررة.‏

  • اخيرا،‏ يتكوَّن النسيج النَّدبي ويقوِّي المنطقة التي أصيبت بأذى.‏

وإذ يستوحي الباحثون من عملية تجلُّط الدم،‏ يبتكرون ألواحا بلاستيكية «تشفي» نفسها حينما تتضرَّر.‏ فهذه المواد البلاستيكية المتجددة مجهَّزة بأنابيب صغيرة متوازية تحتوي على مادتين كيميائيتين «تنزفان» عند حدوث اصابة ثم تمتزجان معا.‏ فتتشكل مادة هلامية (‏جلّ)‏ تنتشر في المنطقة المتضررة وتسد الشقوق والثقوب.‏ وبعد ان يجمد الجلّ،‏ يشكِّل مادة صلبة بنفس صلابة البلاستيك.‏ يعترف احد الباحثين ان عملية الشفاء الاصطناعية هذه التي ما زالت قيد البحث تحاكي ما يحدث اصلا في الطبيعة.‏

فما رأيك؟‏ هل قدرة جسم الانسان على شفاء الجروح من نتاج التطور،‏ ام انها دليل على وجود مصمِّم؟‏