إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

استيقظ‏!‏ تشرين٢/نوفمبر ٢٠١٥

فقدان نعمة البصر

فقدان نعمة البصر

‏«تضرَّر بصري للغاية عند الولادة بعدما قُطر في عيني دواء مفعوله قوي.‏ وفقدت بصري كليًّا خلال سنوات مراهقتي،‏ فتملَّكتني كآبة شديدة».‏ —‏ باكي،‏ امرأة في خريف عمرها متزوجة من رجل هو ايضا اعمى.‏

العمى علة خطيرة تصيب العينين.‏ اسبابه عديدة منها المرض او الاصابة،‏ ويحتمل ان تؤثِّر إما في العينين او الاعصاب البصرية او الدماغ.‏ عموما،‏ يستصعب المصابون بالعمى الكلي او الجزئي تقبُّل حالتهم،‏ وغالبا ما يشعرون بالخوف والحزن العميق.‏ غير ان كثيرين تأقلموا مع ظرفهم وهم يستمتعون بحياتهم.‏

تُعتبر العين من حيث الاساس مصدر المعلومات عن العالم حولنا.‏ لذا،‏ حين يفقد الانسان بصره،‏ يعتمد اكثر فأكثر على الحواس الاخرى:‏ السمع،‏ الشم،‏ اللمس،‏ والذوق.‏

وبحسب مجلة ساينتفيك امريكان ‏(‏بالانكليزية)‏،‏ بيَّن احد الابحاث عن المرونة العصبية ان الدماغ قادر «ان يتغيَّر مستجيبا للخبرة والسلوكيات».‏ وتضيف المقالة:‏ «تشير ادلة كثيرة ان الدماغ،‏ حين تقصِّر احدى الحواس عن مدِّه بالمعلومات،‏ يعيد تنظيم نفسه ويدعم ويقوِّي الحواس الاخرى».‏ تأمل في ما يلي:‏

السمع:‏ بمقدور الكفيف ان يرسم صورا ذهنية عن محيطه معتمدا على ما يسمعه،‏ من اصوات الناس الى وقع اقدامهم.‏ يقول رجل مكفوف اسمه فرناندو:‏ «تعلَّمت ان اتعرف الى الناس من صوتهم او وقع اقدامهم».‏ ويخبر هوان الذي فقد هو ايضا بصره:‏ «بالنسبة الى الشخص الكفيف،‏ صوت الشخص هو هويته».‏ وهو يركِّز كغيره من الناس على نبرة المتكلم ليميِّز مشاعره.‏

وبمرور الوقت،‏ تصير اذنه المدرَّبة مصدرا للمعلومات عن محيطه:‏ موقع بعض العوائق،‏ اتجاه السيارات،‏ وحجم الغرفة.‏

الشم:‏ لا تخبر هذه الحاسة الشخص المكفوف بنوع الرائحة فحسب بل ايضا بمصدرها.‏ مثلا،‏ حين يسير في الطريق،‏ تتيح له حاسة الشم ان يرسم خريطة في ذهنه تدله على محلات القهوة،‏ المطاعم،‏ الاسواق،‏ وغيرها.‏ ولا شك ان الاصوات المألوفة لديه اضافة الى  التفاصيل التي يدركها باللمس تُغني هذه الخريطة.‏

اللمس:‏ يقول فرانسيسكو:‏ «اصابع يدي هي عيوني».‏ والاستعانة بعصا توسِّع نطاق عمل هذه ‹العيون›.‏ وهذا ما يؤكِّده ماناسيس الذي وُلد اعمى وتعلَّم استعمال العصا مذ كان طفلا:‏ «استطيع ان احدِّد مكاني بفضل حواسي الاخرى،‏ ذاكرتي،‏ والنقوش على الرصيف التي ‹اتلمَّسها› بالعصا».‏

قراءة مجلة برج المراقبة بنظام برايل

كما ان هذه الحاسة تمكِّن كثيرين ممَّن فقدوا بصرهم ان يقرأوا مطبوعات بنظام برايل.‏ وليس مستغربا في ايامنا ان يستفيد الشخص الاعمى من الوسائل المتوفرة لتغذية عقله والنمو روحيا.‏ وهذه الوسائل لا تقتصر على المطبوعات بنظام برايل،‏ بل تشمل ايضا التسجيلات السمعية وتكنولوجيا الكمبيوتر.‏ وهكذا يتمكَّن المكفوفون من قراءة الكتاب المقدس والمطبوعات المساعِدة على درسه‏.‏ *

 وهذه التدابير الروحية تمد باكي وزوجها،‏ المذكورين في مستهل المقالة،‏ بعزاء وأمل يفوقان التصوُّر.‏ ويحظى هذان الزوجان بدعم عائلة روحية كبيرة:‏ جماعة شهود يهوه المسيحية التي ينتميان اليها.‏ تقول باكي:‏ «نحن نعتمد على نفسينا الى الحد الممكن وحياتنا مليئة بالنشاطات».‏

لا شك ان فقدان البصر ينطوي على تحديات كبيرة.‏ لكنَّ البشر،‏ بتغلُّبهم عليها والاستمتاع بحياتهم،‏ يبرهنون انهم قادرون على التكيف والاحتمال.‏

^ ‎الفقرة 10‏ يُصدِر شهود يهوه مطبوعات مؤسسة على الكتاب المقدس بنظام برايل بأكثر من ٢٥ لغة.‏