الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

استيقظ‏!‏ ايلول/سبتمبر ٢٠١٥

جزيرة اوميتبه معلم بارز في بحيرة نيكاراغوا.‏ وهي عبارة عن بركانين تغطِّيهما مساحات خضراء ويصل بينهما جسر بحري

 بلدان وشعوب

زيارة الى نيكاراغوا

زيارة الى نيكاراغوا

تُعرَف نيكاراغوا بأرض البحيرات والبراكين.‏ وتُعَد بحيرة نيكاراغوا،‏ كبرى بحيرات اميركا الوسطى،‏ مفخرة هذا البلد.‏ ويسمِّيها السكان الاصليون كوسيبولكا،‏ اي «بحر المياه العذبة».‏ ففيها مئات الجزر،‏ كما انها البحيرة العذبة الوحيدة التي تعيش فيها اسماك بحرية مثل القرش،‏ سيّاف البحر،‏ والطربون.‏

الياسمين الهندي هو الزهرة الوطنية في نيكاراغوا

وتضم نيكاراغوا ايضا ساحل موسكيتو،‏ احد اكثر المناطق انعزالا في اميركا الوسطى.‏ ويبلغ عرضه ٦٥ كيلومترا ويمتد على طول الساحل الشرقي وصولا الى هندوراس المجاورة.‏ ويعيش هناك احد الشعوب الاصلية الذي يُدعى الميسكيتو (‏تسمية اخرى للموسكيتو)‏.‏ ويرجع تاريخهم الى ما قبل وصول الاوروبيين في القرن السادس عشر.‏

ويتميَّز الميسكيتو بالروابط الاجتماعية القوية في ما بينهم وعاداتهم الفريدة.‏ مثلا،‏ لا توجد في لغتهم ألقاب رسمية مثل «سيد» او «سيدة».‏ ففي المجتمعات الريفية،‏ يستعمل الناس كلمة «عم» او «عمة» لمخاطبة الاكبر سنًّا،‏ سواء كانوا من  اقربائهم او لا.‏ وتدرج بين نساء الميسكيتو عادة قديمة،‏ وهي تحية الاصدقاء او الاقارب بملامسة الخد.‏ ثم تأخذ المرأة التي بادرت بالسلام نفسا من انفها.‏

من السكان الاصليين

مطبوعتان مؤسستان على الكتاب المقدس بلغة المايونغنا والميسكيتو،‏ اصدار شهود يهوه