إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

استيقظ‏!‏ ايار/مايو ٢٠١٥

 وجهة نظر الكتاب المقدس

العنف

العنف

تاريخ البشر ملطَّخ بالعنف،‏ فهل يبقى الحال على ما هو عليه الى الابد؟‏

ما رأي الله في العنف؟‏

الاعتقاد السائد

يبرِّر كثيرون العنف،‏ بمَن فيهم المتديِّنون،‏ باعتباره رد فعل طبيعيًّا للاستفزاز.‏ كما تلقى البرامج والافلام العنيفة استحسان الملايين.‏

رأي الكتاب المقدس

تقع خرائب نينوى،‏ عاصمة الامبراطورية الاشورية قديما،‏ على مقربة من مدينة الموصل شمالي العراق.‏ وفي اوج ازدهار هذه المدينة العظيمة،‏ انبأ الكتاب المقدس ان الله ‹سيجعلها قفرا›.‏ (‏صفنيا ٢:‏١٣‏)‏ وقال الله ايضا:‏ «اجعلك عبرة»،‏ لأنها كانت «مدينة الدماء».‏ (‏ناحوم ١:‏١؛‏ ٣:‏١،‏ ٦‏،‏ ترجمة فاندايك‏)‏ ويهوه،‏ بحسب المزمور ٥:‏٦‏،‏ يكره «الرجل السافك الدماء».‏ وخرائب نينوى شاهد ان الله لم يرجع في كلامه.‏

كما ان العنف نشأ من ألدّ اعداء الله والبشر:‏ الشيطان ابليس الذي دعاه يسوع المسيح «قاتلا».‏ (‏يوحنا ٨:‏٤٤‏)‏ وبما ان «العالم كله .‏ .‏ .‏ هو تحت سلطة الشرير»،‏ تتجلَّى شخصية هذا العدو في مواقف اكثرية الناس من العنف،‏ بما في ذلك هوسهم بالبرامج والافلام العنيفة.‏ (‏١ يوحنا ٥:‏١٩‏)‏ لذلك يجب ان نبغض العنف ونحب ما يحبه الله لننال رضاه.‏ * فهل هذا ممكن؟‏

‏«يهوه يفحص البار والشرير،‏ ومحب العنف تبغضه نفسه»‏‏.‏ —‏ مزمور ١١:‏٥‏.‏

هل يغيِّر العنفاء طبعهم؟‏

الاعتقاد السائد

العنف يجري في دم البعض،‏ والطبع يغلب التطبع.‏

رأي الكتاب المقدس

اطرحوا عنكم «السخط،‏ الغضب،‏ السوء،‏ كلام الاهانة،‏ والبذاءة.‏ .‏ .‏ .‏ اخلعوا الشخصية القديمة مع ممارساتها،‏ والبسوا الشخصية الجديدة».‏ (‏كولوسي ٣:‏٨-‏١٠‏)‏ فهل يطلب الله منا المستحيل؟‏ كلا.‏ فالاشخاص العنفاء بمقدورهم ان يتغيَّروا.‏ * كيف؟‏

اولا،‏ يتوجَّب على الاشخاص العنفاء ان ينالوا المعرفة الدقيقة عن الله.‏ (‏كولوسي ٣:‏١٠‏)‏  فعندما تمس صفات الخالق الجذابة ومقاييسه الرفيعة قلوبهم،‏ تقوى محبتهم له ويتوقون الى ارضائه.‏ —‏ ١ يوحنا ٥:‏٣‏.‏

ثانيا،‏ عليهم انتقاء عشرائهم بعناية.‏ يقول الكتاب المقدس:‏ «لا تصاحب غضوبا،‏ ومع رجل تعتريه فورات السخط لا تذهب،‏ لئلا تألف سبله وتأخذ شركا لنفسك».‏ —‏ امثال ٢٢:‏٢٤،‏ ٢٥‏.‏

وثالثا،‏ يجب ان يتحلَّوا ببعد النظر.‏ فعليهم ان يعرفوا الامور على حقيقتها:‏ ان الطبع العنيف عيب خطير يدل على افتقار الى ضبط النفس،‏ في حين يدل الميل الى صنع السلام على قوة هائلة.‏ تقول الامثال ١٦:‏٣٢‏:‏ «البطيء الغضب خير من الجبار».‏

‏«اسعوا في اثر السلام مع جميع الناس».‏ ‏—‏ عبرانيين ١٢:‏١٤‏.‏

هل يولِّي العنف يوما؟‏

الاعتقاد السائد

العنف مشكلة قديمة لا امل بحلِّها بالمرة.‏

رأي الكتاب المقدس

«بعد قليل لا يكون الشرير .‏ .‏ .‏ اما الحلماء فيرثون الارض،‏ ويتلذَّذون في كثرة السلام».‏ (‏مزمور ٣٧:‏١٠،‏ ١١‏)‏ فالله يريد ان ينقذ الحلماء والمسالمين.‏ لذا سيهلك جميع محبِّي العنف تماما كما اهلك نينوى قديما.‏ عندئذ لن ينغِّص العنف حياتنا ثانية.‏ —‏ مزمور ٧٢:‏٧‏.‏

‏«الودعاء .‏ .‏ .‏ يرثون الارض».‏ —‏ متى ٥:‏٥

لذلك علينا ان نبذل وسعنا الآن لنكون مسالمين كي نحظى برضى الله.‏ تقول ٢ بطرس ٣:‏٩‏:‏ «يصبر [يهوه] عليكم لأنه لا يرغب ان يهلك احد،‏ بل ان يبلغ الجميع الى التوبة».‏

‏«يطبعون سيوفهم سككا ورماحهم مناجل».‏ ‏—‏ اشعيا ٢:‏٤‏.‏

^ ‎الفقرة 7‏ سمح الله لأمة اسرائيل قديما ان يحاربوا دفاعا عن ارضهم.‏ (‏٢ اخبار الايام ٢٠:‏١٥،‏ ١٧‏)‏ غير ان الوضع تغيَّر عندما ابطل عهده معها،‏ وحلَّت محلها الجماعة المسيحية التي لا يحدها موقع جغرافي.‏

^ ‎الفقرة 11‏ اقرأ عن اشخاص غيَّروا طريقة حياتهم في سلسلة المقالات «الكتاب المقدس يغيِّر حياة الناس» في مجلة برج المراقبة.‏

اعرف المزيد

الخروج من دوامة العنف المنزلي

كيف تساعد مبادئ الكتاب المقدس اكثر الاشخاص عنفا على تغيير سلوكهم؟‏