الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

استيقظ‏!‏  |  نيسان/ابريل ٢٠١٥

 بلدان وشعوب

زيارة الى هندوراس

زيارة الى هندوراس

هندوراس كلمة اسبانية تعني «الاعماق».‏ ويقال ان كريستوفر كولومبس هو مَن اطلق عليها هذا الاسم ليصف على الارجح المياه بمحاذاة الساحل المطل على المحيط الاطلسي.‏

يعلِّق الشعب الهندوراسي اهمية كبيرة على الوفاء والتعاون بين افراد العائلة.‏ على سبيل المثال،‏ غالبا ما يتعاون الزوج والزوجة كلاهما على اخذ القرارات الكبيرة،‏ كمصروف البيت وتعليم الاولاد.‏

والهندوراسيون بمعظمهم من المستيزو،‏ خليط من الاوروبيين والسكان الاصليين.‏ ولا تزال بعض الشعوب الاصلية كالتشورتي موجودة حتى اليوم.‏ اما الغاريفونا فأتوا من مناطق اخرى.‏

موسيقيّ من الغاريفونا يعزف على طبل من الخشب الصلب

فهم يتحدَّرون من الافريقيين وهنود الكاريب الذين استقروا  في جزيرة سانت فينسنت.‏ ونحو سنة ١٧٩٧،‏ وصلوا الى جزر باهيا (‏او جزر باي)‏.‏ ثم استقروا في البر الرئيسي على طول الساحل الكاريبي لأميركا الوسطى.‏ وفي النهاية،‏ توزَّع الغاريفونا من هناك على مناطق اخرى من اميركا الوسطى وأميركا الشمالية.‏

يحب الغاريفونا الرقص على وقع طبول من الخشب الصلب.‏ ويشمل تراثهم ايضا ارتداء الاثواب التقليدية الزاهية الالوان،‏ سرد القصص،‏ وإعداد بعض الاطباق كخبز الكسافا.‏ وهذا الخبز رقيق مصنوع من جذور المنيهوت.‏

هنالك حوالي ٤٠٠ جماعة لشهود يهوه في هندوراس.‏ وتُعقد الاجتماعات بالاسبانية،‏ اضافة الى الانكليزية والغاريفونية ولغة الاشارات الهندوراسية والمندَرينية الصينية والميسكيتو.‏

خبز الكسافا الكبير الرقيق المصنوع من جذور المنيهوت