الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

استيقظ‏!‏ نيسان/ابريل ٢٠١٥

 حاجات العائلة | اهتمامات الشباب

كيف اخرج من وحدتي؟‏

كيف اخرج من وحدتي؟‏

التحدي

‏«كان لديّ رفيقتان تقضيان اغلب وقتهما معا بدوني،‏ وكثيرا ما بلغني كم تستمتعان بوقتهما.‏ وفي احدى المرات،‏ اتصلت بمنزل احداهما.‏ صحيح ان شخصا آخر ردَّ علي،‏ لكنِّي عرفت ان رفيقتي الاخرى هناك لأني سمعتهما تتكلمان وتضحكان.‏ لم يتسنَّ لي سوى سماع ضحكاتهما،‏ مما زاد من شعوري بالوحدة».‏ —‏ ماريا.‏ *

هل شعرت يوما انك متروك او وحيد؟‏ لا تقلق،‏ فالكتاب المقدس يتضمَّن نصائح تفيدك في هذا المجال.‏ ولكن لنستعرض اولا بعض النقاط عن الشعور بالوحدة.‏

معلومات هامة

الجميع تقريبا يحس بالوحدة احيانا،‏ حتى مَن يتمتع بشعبية كبيرة.‏ لماذا؟‏ لأن نوعية الاصدقاء لا كثرتهم هي التي تحدِّد هل هو وحيد.‏ فمع انه محاط دائما بالناس،‏ يشعر بالوحدة لأنه يفتقر الى اصدقاء حقيقيين.‏

الوحدة قد تضرّ بصحتك.‏ حلَّل بعض الباحثين نتائج ١٤٨ دراسة واستنتجوا ان انعدام الحياة الاجتماعية مؤشر على الموت المبكر.‏ كما انه يشكِّل خطرا على الحياة،‏ اذ ان تأثيره هو «ضعف الاذى الناجم عن السمنة» ويعادل «تدخين ١٥ سيجارة في اليوم».‏

الوحدة تؤدي الى التهور.‏ قد يدفعك الشعور بالوحدة ان ترضى برفقة اي كان.‏ يقول شاب اسمه اميل:‏ «حين تكون وحيدا،‏ تسعى جاهدا للفت الانتباه.‏ فتظن ان اي اهتمام افضل من عدمه.‏ وهذا ما يوقعك في المشاكل».‏

التكنولوجيا ليست الحل الامثل.‏ تقول شابة اسمها نتالي:‏ «قد ارسل في يوم واحد مئات الرسائل النصية او الالكترونية ومع ذلك ابقى وحيدة جدا».‏ ويوافقها في الرأي مراهق يدعى سامي قائلا:‏ «يشبه تبادل الرسائل النصية الوجبة الخفيفة،‏ اما المحادثات وجها لوجه فتشبه الوجبة الرئيسية.‏ فمهما تناولت من وجبات خفيفة،‏ تبقَ جائعا ما لم تأكل وجبة كاملة».‏

 اقتراحات عملية

فكِّر بإيجابية.‏ لنفرض مثلا انك رأيت على الانترنت صور اصدقائك وهم في سهرة لم تُدعَ اليها.‏ في هذه الحالة امامك خياران:‏ إما ان تستنتج انهم استبعدوك عن قصد او تتبنَّى نظرة اكثر ايجابية.‏ فبدلا من التشاؤم وأنت لا تعرف كل جوانب الموضوع،‏ فكِّر في مبرِّر لعدم دعوتهم لك.‏ فغالبا ما تتولَّد مشاعر الوحدة من نظرتك الى المسألة وليس من المسألة بحد ذاتها.‏ ‏—‏ مبدأ الكتاب المقدس:‏ امثال ١٥:‏١٥‏.‏

تجنَّب اصدار احكام اعتباطية.‏ حين تكون وحيدا،‏ تخطر ببالك افكار مثل:‏ ‹لا اتلقى ابدا دعوة من رفاقي›،‏ او ‹يتحاشونني دائما›.‏ لكنَّ هذه «الاحكام» تغرِّقك في وحدتك اكثر فأكثر.‏ نتيجة لذلك،‏ تشعر انك منبوذ،‏ فتنعزل عن الآخرين،‏ فتحس بالوحدة،‏ فتعود وتشعر انك منبوذ.‏ وكأنك تدور في حلقة مفرغة.‏ ‏—‏ مبدأ الكتاب المقدس:‏ امثال ١٨:‏١‏.‏

صادِق الاكبر سنًّا.‏ يتحدَّث الكتاب المقدس عن داود الذي كان على الارجح مراهقا حين تعرَّف الى يوناثان،‏ رجل يكبره بثلاثين سنة.‏ فرغم فرق العمر،‏ جمعت بينهما صداقة لصيقة.‏ (‏١ صموئيل ١٨:‏١‏)‏ وقد يحدث معك الامر نفسه ايضا.‏ تقول كارلا (‏٢١ سنة)‏:‏ «ادركت مؤخرا اهمية الاصدقاء الاكبر سنًّا.‏ فبعض اصدقائي المقرَّبين اكبر مني بعشرات السنين وأنا اقدِّر كثيرا نضجهم واتزانهم».‏ ‏—‏ مبدأ الكتاب المقدس:‏ ايوب ١٢:‏١٢‏.‏

قدِّر فوائد الاختلاء بنفسك.‏ لا تفكِّر انك وحيد لمجرد انك قضيت بعض الوقت بمفردك.‏ فيسوع كان اجتماعيًّا لكنَّه عرف ايضا اهمية الاختلاء بالنفس.‏ (‏متى ١٤:‏٢٣؛‏ مرقس ١:‏٣٥‏)‏ ويمكنك فعل الامر نفسه.‏ فعوض ان تتضايق حين تمضي بعض الوقت بمفردك،‏ استغل هذا الوقت لتتأمل بتقدير في البركات التي تنعم بها.‏ فقد يحبِّب ذلك الناس اليك ويزيد رغبتهم في مصادقتك.‏ —‏ امثال ١٣:‏٢٠‏.‏

^ ‎الفقرة 4‏ بعض الاسماء في هذه المقالة مستعارة.‏

اعرف المزيد

قضايا الشباب

لمَ انا وحيد بلا اصدقاء؟‏

اذا كنت تشعر بالوحدة وأن لا صديق لك،‏ فلست وحدك.‏ اقرأ عن مراهقين مثلك حاربوا هذه المشاعر.‏

قضايا الشباب

اشعر بالوحدة،‏ فما الحل؟‏

اليك ثلاث طرائق للتغلب على مشاعر الوحدة وبناء صداقات تدوم.‏