إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

استيقظ‏!‏ آذار/مارس ٢٠١٥

 وجهة نظر الكتاب المقدس

المقامرة

المقامرة

يرى البعض في المقامرة تسلية بريئة فيما يعتبرها آخرون عادة سيئة.‏

هل المقامرة حرام؟‏

الاعتقاد السائد

المقامرة في رأي كثيرين تسلية بريئة ما دامت شرعية.‏ حتى ان عائدات المقامرة الشرعية،‏ مثل اليانصيب الذي ترعاه الحكومة،‏ تُخصَّص احيانا لمشاريع تفيد المجتمع.‏

رأي الكتاب المقدس

ما من اشارة صريحة الى المقامرة في الكتاب المقدس.‏ غير انه يذكر عدة مبادئ تكشف لنا نظرة الله اليها.‏

على سبيل المثال،‏ تحذِّر لوقا ١٢:‏١٥‏:‏ «احترسوا من كل نوع من الطمع».‏ وهذا المبدأ يتعارض مع جوهر المقامرة.‏ فالمقامر يسعى بدافع الطمع او الجشع الى كسب المال على حساب الغير.‏ لذا تعلن المؤسسات التي تدير ألعاب الحظ عن جوائز كبرى وتهمِّش فرص الربح الضئيلة.‏ فهي تعرف ان الرغبة في الثراء تعمي المقامرين وتدفعهم ان يراهنوا بمبالغ كبيرة في الكازينوات.‏ فالمقامرة تغذي لدى المرء الرغبة ان يحقِّق الثراء بسرعة عوض ان تساعده على الاحتراس من الطمع.‏

كما ان الانانية تتأصل في المقامرة اذ يسعى المقامر الى ربح مال خسره لاعبون آخرون.‏ اما الكتاب المقدس فيوصي الا «يعكف احد على طلب منفعة نفسه،‏ بل منفعة غيره».‏ (‏١ كورنثوس ١٠:‏٢٤‏)‏ وتذكر احدى الوصايا العشر:‏ «لا تشته .‏ .‏ .‏ شيئا مما لقريبك».‏ (‏خروج ٢٠:‏١٧‏)‏ لكنَّ المقامر المتلهِّف للفوز يتمنى في الواقع خسارة الآخرين.‏

علاوة على ذلك،‏ يحذِّر الكتاب المقدس من اعتبار الحظ قوة خارقة تنعم على المرء بالخير.‏ ففي امة اسرائيل قديما،‏ رتَّب الذين افتقروا الى الايمان بالله «مائدة لإله الحظ السعيد».‏ فهل سرَّ الله بذلك؟‏ اطلاقا.‏ فقد وبَّخهم قائلا:‏ «فعلتم الشر في عيني،‏ واخترتم ما لم أُسرّ به».‏ —‏ اشعيا ٦٥:‏١١،‏ ١٢‏.‏

صحيح ان بعض البلدان تستثمر اموال المقامرة الشرعية في التعليم والاقتصاد والمشاريع الاجتماعية،‏ لكنَّ الغاية لا تبرِّر الوسيلة.‏ فهذه الاموال تُكسَب من نشاطات تشجِّع دون ادنى شك على الانانية والطمع وتروِّج فكرة كسب المال دون عناء.‏

‏«‏لا تشته .‏ .‏ .‏ شيئا مما لقريبك».‏ ‏—‏ خروج ٢٠:‏١٧‏.‏

 اي ثمن يدفعه المقامر؟‏

رأي الكتاب المقدس

تحذِّر كلمة الله:‏ «اما المصممون على ان يكونوا اغنياء فيسقطون في تجربة وشرك وشهوات كثيرة غبية ومؤذية،‏ تغرِّق الناس في الهلاك والدمار».‏ (‏١ تيموثاوس ٦:‏٩‏)‏ فالمقامرة تقوم على الجشع،‏ وهذه الصفة مدمِّرة جدا لدرجة ان الكتاب المقدس يعدِّدها بين التصرفات التي يجب ان نتجنب حتى ذكرها.‏ —‏ افسس ٥:‏٣‏.‏

ان كل ما يسعى اليه المقامر هو تحقيق الثراء السريع.‏ عندئذ تنمو فيه محبة المال التي يذكر الكتاب المقدس انها «اصل لكل انواع الاذية».‏ فهي قد تتحكَّم في حياته وتسبِّب له هموما كثيرة وتزعزع ايمانه بالله.‏ فلا عجب ان تصف الاسفار المقدسة مجازيا مَن وقعوا في فخ محبة المال انهم «طعنوا انفسهم طعنا بأوجاع كثيرة».‏ —‏ ١ تيموثاوس ٦:‏١٠‏.‏

والجشع عدو القناعة.‏ فالمرء لا يعود راضيا بوضعه المادي ولا يعرف طعم السعادة.‏ حقا،‏ ان «مَن يحب الفضة لا يشبع من الفضة،‏ ومَن يحب الثروة لا يشبع من دخل».‏ —‏ جامعة ٥:‏١٠‏.‏

زد على ذلك ان ملايين ممَّن أُغروا بالقمار يقعون في فخ الادمان عليه.‏ وهذه المشكلة واسعة الانتشار.‏ فبحسب التقديرات،‏ هنالك ملايين المدمنين على القمار في الولايات المتحدة وحدها.‏

يقول احد الامثال الحكيمة:‏ «ربَّ ميراث يُقتنى بالجشع في الاول،‏ اما عاقبته فلن تُبارك».‏ (‏امثال ٢٠:‏٢١‏)‏ فالادمان على القمار يورِّط كثيرين في الدين والافلاس،‏ ويكلِّفهم عملهم وزواجهم وصداقاتهم.‏ اما من يطبِّق مبادئ الكتاب المقدس ويتجنَّب المقامرة،‏ فيوفِّر على نفسه وجع القلب ويعيش حياة سعيدة.‏

‏«اما المصممون على ان يكونوا اغنياء فيسقطون في تجربة وشرك وشهوات كثيرة غبية ومؤذية،‏ تغرِّق الناس في الهلاك والدمار».‏ ‏—‏ ١ تيموثاوس ٦:‏٩‏.‏

اعرف المزيد

هل يساعدني الكتاب المقدس في مشاكلي المالية وديوني؟‏

المال لا يشتري السعادة.‏ اليك اربع نصائح من الكتاب المقدس تساعدك على حل مشاكلك المالية.‏