إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

استيقظ‏!‏ ايار/مايو ٢٠١٤

 وجهة نظر الكتاب المقدس

التأمل

التأمل

ما هو التأمل؟‏

‏«اتأمل في جميع افعالك،‏ وبأعمالك اهتم».‏ —‏ مزمور ٧٧:‏١٢‏.‏

الاعتقاد السائد

للتأمل اشكال مختلفة يتأصل عدد منها في الديانات الشرقية القديمة.‏ ذكر احد الكتّاب في ما يتعلق بالتأمل:‏ «يجب افراغ العقل من كل شواغله حتى يرى بوضوح».‏ وتعكس كلماته الفكرة ان افراغ العقل من كل ما فيه والتركيز على كلمات او صور محددة يعززان السلام الداخلي،‏ صفاء الذهن،‏ والتنور الروحي.‏

رأي الكتاب المقدس

يشيد الكتاب المقدس بأهمية التأمل.‏ (‏١ تيموثاوس ٤:‏١٥‏)‏ ولكن شتان بين هذا التأمل وما يدعوه البعض مانترا،‏ اي افراغ العقل وترديد كلمات او صيغة معينة.‏ بالاحرى،‏ يشمل التأمل بحسب الكتاب المقدس التفكير في مواضيع بناءة،‏ كصفات الله ومقاييسه ومخلوقاته.‏ صلى احد العباد الامناء قائلا:‏ «تأملت في كل عملك،‏ بصنائع يديك شغلت نفسي راغبا».‏ (‏مزمور ١٤٣:‏٥‏)‏ وقال ايضا:‏ «اذكرك على مضجعي،‏ في هزع الليل اتأمل فيك».‏ —‏ مزمور ٦٣:‏٦‏.‏

 ما هي فوائد التأمل؟‏

‏«قلب البار يتأمل بغية اعطاء جواب».‏ —‏ امثال ١٥:‏٢٨‏.‏

رأي الكتاب المقدس

يغني التأمل النافع شخصيتنا،‏ ويعزز فينا ضبط النفس والتصميم على فعل الصواب،‏ ما يضفي بصيرة وفهما على كلامنا وسلوكنا.‏ (‏امثال ١٦:‏٢٣‏)‏ وهذا التأمل يساهم بالتالي ان نعيش حياة سعيدة ومانحة للاكتفاء.‏ يقول المزمور ١:‏٣ عمَّن يتأمل في الروحيات بانتظام انه «يكون كشجرة مغروسة عند جداول المياه،‏ تعطي ثمرها في حينه وورقها لا يذبل،‏ وكل ما يفعله ينجح».‏

كما ان التأمل يحسِّن الفهم ويقوي الذاكرة.‏ على سبيل المثال،‏ نتعلَّم حقائق مثيرة عديدة حين ندرس احد اوجه الخليقة او موضوعا من الكتاب المقدس.‏ ولكن حين نتأمل في هذه الحقائق،‏ نرى كيف يرتبط بعضها ببعض وبما نعرفه من قبل.‏ وهكذا،‏ يمكِّننا التأمل من «جمع» الحقائق معا لتشكل نموذجا او بنية متناسقة مثلما يحوِّل النجار المواد الخام الى بناء جذاب.‏

هل يمكن ان يخرج التأمل عن السيطرة؟‏

‏«القلب اشد غدرا من كل شيء،‏ وهو يستميت الى غايته.‏ فمَن يقدر ان يعرفه؟‏»‏‏.‏ ‏—‏ ارميا ١٧:‏٩‏.‏

رأي الكتاب المقدس

«من الداخل،‏ من قلب الناس،‏ تخرج افكار مؤذية:‏ عهارة،‏ سرقة،‏ قتل،‏ زنى،‏ طمع،‏ شرور،‏ خداع،‏ فجور،‏ عين حاسدة،‏ .‏ .‏ .‏ عدم تعقل».‏ (‏مرقس ٧:‏٢١،‏ ٢٢‏)‏ لذلك علينا ان نضبط تأملاتنا مثلما نتحكم في النار.‏ وإلا فإن الافكار غير اللائقة ستنمِّي رغبات مؤذية تخرج عن السيطرة وتقود الى الشرور.‏ —‏ يعقوب ١:‏١٤،‏ ١٥‏.‏

لهذا السبب،‏ يشجعنا الكتاب المقدس ان نتأمل في ‹كل ما هو حق،‏ بار،‏ عفيف،‏ مستحب،‏ ذكره حسن،‏ فضيلة،‏ وما يستحق المدح›.‏ (‏فيلبي ٤:‏٨،‏ ٩‏)‏ وعندما نتأمل في افكار صالحة كهذه ونغرسها في عقولنا،‏ نكتسب صفات رائعة ويطيب كلامنا وتقوى اواصر علاقاتنا بالآخرين.‏ —‏ كولوسي ٤:‏٦‏.‏