‏«الحلماء .‏ .‏ .‏ يرثون الارض،‏ ويتلذذون في كثرة السلام».‏ —‏ مزمور ٣٧:‏١١‏.‏

يذكر الكتاب المقدس ان الحياة مليئة بالاضطراب.‏ (‏ايوب ١٤:‏١‏)‏ واليوم،‏ تلمّ الشدائد على انواعها بالجميع دون استثناء.‏ فتظلم الدنيا في عيون البعض،‏ وكأنهم ينظرون الى الحياة بمنظار اسود،‏ وينقطع كل رجاء لديهم.‏ اذا كان هذا الوصف يعبِّر عما يخالجك،‏ فتأكد ان الكتاب المقدس يزودك انت وغيرك ايضا برجاء حقيقي.‏ على سبيل المثال:‏

  • يعلِّم الكتاب المقدس ان يهوه الله أعدَّ لنا امورا تفوق الوصف.‏ —‏ تكوين ١:‏٢٨‏.‏

  • يعد يهوه الله ان يحوِّل ارضنا الى جنة.‏ —‏ اشعيا ٦٥:‏٢١-‏٢٥‏.‏

  • سيتم هذا الوعد لا محالة.‏ فالرؤيا ٢١:‏٣،‏ ٤ تقول:‏

    ‏«ها خيمة الله مع الناس،‏ فسيسكن معهم،‏ وهم يكونون له شعبا.‏ والله نفسه يكون معهم.‏ وسيمسح كل دمعة من عيونهم،‏ والموت لا يكون في ما بعد،‏ ولا يكون نوح ولا صراخ ولا وجع في ما بعد.‏ فالامور السابقة قد زالت».‏

وهذا الرجاء ليس مجرد تمنٍّ.‏ فيهوه الله سيحقق قصده كاملا،‏ وهو يملك القدرة والرغبة في ذلك.‏ ورجاء الكتاب المقدس موثوق به،‏ ويساعدنا الا نفقد الامل ابدا!‏

تذكَّر ما يلي:‏ صحيح ان مشاعرك قد تتلاعب بك كمركب تتقاذفه الامواج الهائجة،‏ لكن رسالة الرجاء في الكتاب المقدس هي مرساة الامان.‏

ما يجب فعله اليوم:‏ تفحَّص ما تعلِّمه الاسفار المقدسة عن الرجاء الحقيقي للمستقبل.‏ ويسرّ شهود يهوه ان يساعدوك.‏ يمكنك ايجاد معلومات قيِّمة على الموقع الالكتروني jw.‎org او الاتصال بهم في منطقتك.‏ *

^ ‎الفقرة 11‏ اقتراح:‏ زُر موقعنا jw.‎org وانظر:‏ الاصدارات > المكتبة الالكترونية‏.‏ وهناك يمكنك البحث عن كلمات رئيسية مثل «الكآبة»،‏ «الاكتئاب»،‏ او «الانتحار» لتحصل على معلومات مساعِدة.‏