إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

استيقظ‏!‏ كانون٢/يناير ٢٠١٤

 وجهة نظر الكتاب المقدس

الخلق

الخلق

هل خلق الله الارض في ستة ايام حرفية؟‏

‏«‏في البدء خلق الله السموات والارض».‏ —‏ تكوين ١:‏١‏.‏

رأي الكتاب المقدس

تقول التكوين ١:‏١‏:‏ «في البدء خلق الله» الكون،‏ بما فيه الارض.‏ وتشير عبارة «في البدء» الى وقت غير محدد في الماضي.‏ والعلم الحديث يوافق ان الكون له بداية.‏ وقد قدَّر العلماء مؤخرا عمر الكون بـ ١٤ بليون سنة تقريبا.‏

صحيح ان الكتاب المقدس يتحدث عن ستة ايام خلقية،‏ لكنه لا يذكر انها ايام من ٢٤ ساعة حرفية.‏ (‏تكوين ١:‏٣١‏)‏ وهو في الواقع يستخدم كلمة «يوم» اشارة الى عدة فترات زمنية.‏ على سبيل المثال،‏ يدعو الكتاب المقدس فترة الخلق بكاملها «يوم صنع يهوه الله الارض والسماء».‏ (‏تكوين ٢:‏٤‏)‏ فعلى الارجح،‏ امتدت الايام الخلقية آلاف السنين.‏ —‏ مزمور ٩٠:‏٤‏.‏

لمَ المسألة مهمة؟‏

لأنك قد ترفض الكتاب المقدس برمته إن صدقت الافكار الخاطئة التي يبثها مَن يؤيدون نظرية خلق الكون في ستة ايام حرفية.‏ ولكن اذا كانت روايته عن الخلق موثوقا بها فعلا،‏ يرجح ان تستفيد مما يزخر به من ‹حكمة عملية›.‏ —‏ امثال ٣:‏٢١‏.‏

 هل خلق الله الحياة على الارض عن طريق التطور؟‏

‏«قال الله:‏ ‹لتُخرج الارض نفوسا حية بحسب اجناسها›».‏ —‏ تكوين ١:‏٢٤‏.‏

رأي الكتاب المقدس

لم يخلق الله شكلا بدائيا من الحياة،‏ ثم تركه يتطور الى اشكال اكثر تعقيدا.‏ بل خلق ‹اجناسا› من نباتات وحيوانات معقدة التركيب تكاثر كل منها ‹بحسب جنسه›.‏ (‏تكوين ١:‏١١،‏ ٢١،‏ ٢٤‏)‏ وهذه العملية المستمرة حتى يومنا هذا ادت الى مل‌ء الارض ‹بالاجناس› نفسها التي خلقها الله في البداية.‏ —‏ مزمور ٨٩:‏١١‏.‏

ولا يذكر الكتاب المقدس ايضا الى اي حد يمكن ان تحدث تغييرات نتيجة تزاوج انواع من الجنس نفسه وتكيفها مع بيئتها.‏ ومع ان البعض يعتبر هذا التكيف من اشكال التطور،‏ لا تنتُج عنه اجناس جديدة.‏ وفي الواقع،‏ لم تطرأ سوى تغييرات طفيفة على طوائف النباتات والحيوانات الرئيسية على مر العصور حسبما تؤكد آخر الابحاث.‏

لمَ المسألة مهمة؟‏

ان دقة الكتاب المقدس العلمية في وصف «اجناس» الكائنات الحية الاساسية تدعم مصداقيته في نواحٍ اخرى كالتاريخية والنبوية.‏

ما هو مصدر المادة الاولية التي صُنع منها الكون؟‏

‏«يداي انا بسطتا السموات».‏ —‏ اشعيا ٤٥:‏١٢‏.‏

رأي الكتاب المقدس

الله هو مصدر القدرة،‏ او الطاقة،‏ غير المحدودة.‏ (‏ايوب ٣٧:‏٢٣‏)‏ ولمَ الامر مهم؟‏ لأن العلماء اكتشفوا ان تحويل الطاقة الى مادة ممكن.‏ ويخبر الكتاب المقدس ان الله هو مصدر ‹الطاقة الشديدة› المستخدمة في صنع الكون.‏ (‏اشعيا ٤٠:‏٢٦‏)‏ كما ان الله يعد باستخدام هذه القوة لدعم خليقته.‏ فالكتاب المقدس يقول انه يقيم الشمس والقمر والنجوم «ابد الدهر».‏ —‏ مزمور ١٤٨:‏٣-‏٦‏.‏

لمَ المسألة مهمة؟‏

قال ذات مرة عالِم الفلك آلان ساندايدج:‏ «لا يستطيع العلم الاجابة عن اهم الاسئلة.‏ فما إن تتساءل عن سبب وجود الاشياء،‏ تكون قد تخطيت صلاحيات العلم».‏ اما الكتاب المقدس،‏ فيشرح الخلق بطريقة تنسجم مع العلم ويجيب ايضا عن اسئلة يقف العلم عاجزا امامها،‏ مثل:‏ ما هو قصد الله للارض والبشر؟‏ *

^ ‎الفقرة 16‏ لمعرفة المزيد،‏ انظر الفصل ٣ من كتاب ماذا يعلّم الكتاب المقدس حقا؟‏ اصدار شهود يهوه.‏‎‏

اعرف المزيد

ما هو قصد الله للارض؟‏

يوضح الكتاب المقدس لماذا خلق الله الارض،‏ متى ينتهي الالم،‏ وأي مستقبل ينتظر الارض ومن سيحيون فيها.‏

من هو الله؟‏

هل لله اسم،‏ وهل يهتم بنا؟‏