إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

استيقظ‏!‏ كانون١/ديسمبر ٢٠١٣

كشف غموض السيدة الملوَّنة

كشف غموض السيدة الملوَّنة

لطالما أُعجِب المراقبون الاوروبيون بفراشات السيدة الملوَّنة (‏ Vanessa cardui‏)‏ وتحيَّروا من اختفائها بحلول نهاية الصيف.‏ فهل تموت ببساطة مع بداية الطقس البارد؟‏ كشفت احدى الدراسات مؤخرا قصة مذهلة.‏ فهذه الفراشات تقوم برحلة سنوية بين شمال اوروبا وإفريقيا.‏

لقد جمع الباحثون صورا التقطها رادار متطور وما شاهده الآلاف ممَّن تطوعوا لمراقبة السيدة الملوَّنة من شتى ارجاء اوروبا.‏ فكشفت نتيجة بحثهم ان الملايين من هذه الفراشة تهاجر جنوبا مع نهاية فصل الصيف.‏ وهي تطير عادة على ارتفاع يتجاوز الـ ٥٠٠ متر،‏ لذا تكون رؤيتها بالعين المجردة شبه مستحيلة.‏ وتنتظر الفراشات هبوب رياح مؤاتية لتطير بسرعة يبلغ معدلها ٤٥ كيلومترا في الساعة خلال رحلتها الطويلة،‏ من حدود المنطقة القطبية شمالا الى غرب افريقيا المدارية جنوبا.‏ وهكذا تقطع سنويا نحو ٬٠٠٠‏١٥ كيلومتر،‏ اي ضعف المسافة تقريبا التي تقطعها الفراشة الملكية.‏ ولإكمال هذه الرحلة ذهابا وإيابا،‏ تتعاقب ستة اجيال من فراشات السيدة الملوَّنة.‏

توضح البروفسورة جاين هيل من جامعة يورك البريطانية:‏ «لا توقف فراشات السيدة الملوَّنة تقدمها،‏ بل تستمر في التناسل والتحرك».‏ وكل فراشات السيدة الملوَّنة تتبع هذه الخطوات في هجرتها السنوية ذهابا من شمال اوروبا وإيابا من افريقيا.‏

ويقول ريتشارد فوكس،‏ مدير ابحاث في جمعية الحفاظ على الفراشات:‏ «يشرع هذا المخلوق البالغ الصغر في رحلة ملحمية عبر القارات،‏ رغم ان وزنه لا يتعدى غراما واحدا،‏ دماغه في حجم رأس الدبوس،‏ وليس لديه فرصة للتعلُّم من الفراشات الكبرى والاستفادة من خبرتها».‏ ويضيف فوكس:‏ «اعتُقد في ما مضى انه يطير على غير هدى،‏ تحت رحمة الرياح،‏ ليواجه مصيره المحتوم في الشتاء البريطاني القارس،‏ دون ان تحظى ذريته بوضع افضل».‏ لكن هذه الدراسة «اظهرت ان فراشات السيدة الملوَّنة رحَّالة من الطراز الاول».‏