إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

استيقظ‏!‏ آب/اغسطس ٢٠١٣

 لقاء | ايرين هوف لورانسو

جرَّاحة عظام تشرح ايمانها

جرَّاحة عظام تشرح ايمانها

ان الطبيبة ايرين هوف لورانسو هي جرَّاحة عظام في سويسرا.‏ وقد ساورها الشك في وقت من الاوقات بوجود الله.‏ ولكن بعد سنوات،‏ استنتجت ان الله موجود وأنه الخالق.‏ قابلتها استيقظ!‏ وسألتها عن عملها وإيمانها.‏

لماذا اهتممت بالعلم؟‏

منذ نعومة اظافري وجمال الطبيعة يأسر ألبابي.‏ ترعرعت في ريخترسفيل،‏ قرية سويسرية جميلة تقع على ضفاف بحيرة زوريخ.‏ واعتاد والداي وشقيقاي الاكبر سنا اصطحابي في نزهة وإخباري عن المخلوقات والنباتات التي نصادفها في الطريق.‏

لماذا تخصصت في جراحة العظام؟‏

عمل ابي فترة قصيرة مساعدا للجرَّاحين والممرضين في غرفة عمليات في احد المستشفيات المحلية.‏ والعمليات الجراحية التي رآها دفعته ان يتحدث بحماسة عنها،‏ مما رغَّبني كثيرا في امتهان الجراحة لاحقا.‏ وتخصصت في هذا النوع من الجراحة لأني احب الآلية التي تتحرك بها العظام.‏ فعلى جرَّاح العظام ان يفكر تفكير المهندس لإصلاح الضرر في العظام والعضلات والاوتار التي تمكِّننا من الحركة.‏

والاهم اني احب رؤية مرضاي يتحسنون.‏ فأنا اتمتع للغاية بالعمل الذي يبقيني على اتصال بالناس.‏

لماذا شككت بوجود الله؟‏

بدأت الشكوك تساورني في سن المراهقة،‏ وقد تأثرت بعاملَين على وجه التحديد.‏ اولا،‏ اكتشفت ان بعض المعلمين الدينيين في الكنيسة كانوا فاسدين ادبيا،‏ مما ازعجني كثيرا.‏ ثانيا،‏ آمن بعض اساتذة مادة علم الاحياء في المدرسة بالتطور.‏ وهذا تعليم تقبلته في نهاية المطاف،‏ وخصوصا حين التحقت بالجامعة.‏

ماذا اقنعك بالتطور؟‏

لقد صدقت اساتذتي.‏ بالاضافة الى ذلك،‏ اعتقدت ان تشابه بنية اجسام بعض انواع الحيوانات يشير الى انها  تحدرت من اصل واحد مشترك،‏ ويدعم النظرية القائلة ان الطفرات الجينية ادت الى ظهور انواع جديدة.‏

لكنك مع الوقت غيرت رأيك،‏ لماذا؟‏

دعاني صديق الى حضور اجتماع لشهود يهوه.‏ فتأثرت عميقا بالجو الودي السائد في الجماعة والخطابات التعليمية.‏ ثم زارتني لاحقا سيدة لطيفة من تلك الجماعة،‏ فسألتها:‏ «كيف اتأكد من دقة الكتاب المقدس؟‏».‏

فأرتني نبوات من الكتاب المقدس عن احداث عديدة تسم ايامنا.‏ ومثالا على ذلك نبوة يسوع ان الايام الاخيرة لهذا العالم تسمها حروب عالمية،‏ «زلازل عظيمة»،‏ وتفشي ‹الاوبئة والمجاعات›.‏ * كما لفتت انتباهي الى نبوات تحدثت مسبقا عن انحطاط المجتمع واستفحال الجشع والشرور الاخرى اليوم.‏ * ولم يمضِ وقت طويل حتى بدأت ادرس الكتاب المقدس بجدٍّ،‏ وسرعان ما ادركت ان ما ينبئ به يتحقق دائما.‏ كما اني بدأت اعيد النظر في رأيي بشأن اصل الحياة.‏

اي استنتاج ساعدك بحثك الطبي ان تتوصلي اليه بشأن اصل الحياة؟‏

عندما بدأت ادرس الكتاب المقدس،‏ كنت اجري ابحاثا عن جراحة الرُّكبة.‏ وفي اواخر ستينيات القرن العشرين،‏ اخذ العلماء يفهمون بشكل اوضح طريقة عملها المعقدة.‏ فقد اكتشفوا ان رُكبتنا لا تنثني فقط حول محور واحد كالمفصَّلة.‏ لكنها تدور وتنزلق في توافق عبقري يتيح لها مجالا اكبر للحركة.‏ وهكذا نتمكن من السير والرقص والتزلج والقيام بشتى الامور.‏

ولا يزال العلماء يحاولون منذ اربعة عقود تقريبا تصميم رُكبة اصطناعية.‏ ولكن من الصعب تقليد الرُّكبة البشرية بسبب تعقيدها.‏ علاوة على ذلك،‏ ان عمر المنتجات الاصطناعية قصير بالمقارنة مع رُكبتنا.‏ وهذه المنتجات تدوم في افضل الاحوال ٢٠ سنة،‏ رغم ان المصممين يستخدمون مواد محسَّنة.‏ كما ان رُكبتنا مكونة من خلايا حية تتجدد باستمرار.‏ فهي في نظري شاهد حي على حكمة الله،‏ لا على عملية التطور العمياء.‏

وماذا عن الطفرات والتشابه في بنية اجسام بعض الانواع؟‏

تدل التشابهات على وجود مصمِّم واحد.‏ كما ان الطفرات لا تحسِّن الكائنات العضوية بتطويرها الى انواع اسمى،‏ بل تلحق الضرر بالجينات.‏ طبعا،‏ يمكن القول:‏ «ربَّ ضارَّة نافعة».‏ على سبيل المثال،‏ يتسبب قطار في انهيار جسر،‏ فيشكل انهياره حماية للمدينة من جيش غازٍ.‏ لكن هذه الحادثة لم تحسِّن المدينة.‏ بصورة مماثلة،‏ لا تحسِّن الطفرات الكائنات العضوية.‏ وهي غير قادرة على الاطلاق ان تنتج شيئا مصمَّما بعبقرية فائقة كرُكبة الانسان،‏ بالاضافة الى اعضاء اخرى في جسم الانسان.‏

ان الطفرات غير قادرة على الاطلاق ان تنتج شيئا مصمَّما بعبقرية فائقة كرُكبة الانسان

لماذا صرت واحدة من شهود يهوه؟‏

عندما بدأت اطبق مبادئ الكتاب المقدس،‏ تحسَّنت حياتي تحسُّنا ملحوظا.‏ علاوة على ذلك،‏ حضرت محفلا امميا لشهود يهوه سنة ٢٠٠٣،‏ ورأيت ان وحدة عائلية فريدة تجمع بينهم،‏ حتى بين المندوبين الذين لم يلتقوا من قبل.‏ لقد اظهروا محبة حقيقية بعضهم لبعض،‏ وأردت ان اكون فردا من هذه العائلة.‏