إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

استيقظ‏!‏ تموز/يوليو ٢٠١٣

 هل من مصمِّم؟‏

سنجاب الارض القطبي ودماغه المرِن

سنجاب الارض القطبي ودماغه المرِن

عندما تبدأ الحيوانات التي تُسْبِت في الشتاء سُباتها،‏ تنخفض حرارة اجسامها.‏ وإلى اي حد تتدنى حرارتها؟‏ سجَّلت مجموعة من اثني عشر سنجاب ارض قطبيا رقما قياسيا اذ انخفضت حرارة اجسامها الى ٬٩‏٢ °م تحت الصفر.‏ ولكن،‏ ألا يتجمَّد الدماغ عند هذه الحرارة؟‏ كيف تبقى هذه السناجيب على قيد الحياة؟‏

تأمل في ما يلي:‏ كل اسبوعين او ثلاثة خلال السُّبات الشتوي،‏ يستعيد سنجاب الارض القطبي عن طريق الارتعاش حرارة جسمه الطبيعية البالغة ٬٤‏٣٦ °م ويحافظ عليها مدة تتراوح بين ١٢ و ١٥ ساعة.‏ ويقول العلماء ان فترة الدف‌ء هذه،‏ ولو قصيرة،‏ تساهم في عدم تجمُّد الدماغ.‏ بالاضافة الى ذلك،‏ يلاحَظ ان رأس السنجاب يبقى خلال فترة السُّبات اكثر دفئا بقليل من باقي جسمه.‏ فقد أظهرت التجارب في المختبر ان درجة حرارة اعناق السناجيب المذكورة اعلاه لم تنخفض دون ٬٧‏٠ °م.‏

حين يستفيق السنجاب من سُباته،‏ يعود الدماغ الى نشاطه الطبيعي في غضون ساعتين تقريبا.‏ حتى ان احدى الدراسات تشير الى ان نشاط دماغه يتحسَّن بعد السُّبات الشتوي!‏ وهذا التماثل المذهل،‏ اي عودة الدماغ الى وضعه السويّ،‏ يحيِّر الخبراء الذين يشبِّهون العملية بتفريخ نباتات جديدة في غابة محروقة بعد بضعة ايام من الحريق.‏

يأمل الباحثون ان تساعدهم دراسة سنجاب الارض القطبي على فهم قدرات الدماغ البشري على وجه أكمل.‏ وغايتهم هي ان يكتشفوا كيف يمنعون او يعكسون عملية تلف الخلايا التي ترافق امراض الدماغ،‏ بما فيها داء ألزهايمر.‏

فما رأيك؟‏ هل دماغ سنجاب الارض القطبي المرِن وليد التطور،‏ ام انه دليل على وجود مصمِّم؟‏