إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

استيقظ‏!‏ حزيران/يونيو ٢٠١٣

 حاجات العائلة | الزواج

كيف تكسر جدار الصمت؟‏

كيف تكسر جدار الصمت؟‏

التحدي

كيف ينتهي الامر بشخصين نذرا ان يحب واحدهما الآخر ان يرفضا التحادث لساعات،‏ حتى لأيام؟‏ فقد يقنعان نفسيهما:‏ ‹على الاقل ما عدنا نتشاجر›.‏ مع ذلك،‏ تبقى المشكلة دون حل،‏ ويلازمهما كليهما شعور بالتعاسة.‏

ما السبب؟‏

الانتقام.‏ يلجأ بعض الازواج الى الصمت كي يردوا لرفقائهم صاعا بصاع.‏ لنفرض مثلا ان زوجا يضع خططا لنهاية الاسبوع دون استشارة زوجته.‏ وعندما تكتشف الامر،‏ تغضب وتنعته بالانانية.‏ فيرد عليها ويقول انها حساسة بإفراط.‏ حينئذ تغادر الزوجة وهي تغلي في سكوت.‏ فكأنها تقول له:‏ «سأجرحك مثلما جرحتني».‏

تحقيق الغايات.‏ يعمد البعض الى الصمت ليجعلوا من رفقاء زواجهم ألعوبة في يدهم.‏ خذ على سبيل المثال زوجين يرتِّبان لرحلة،‏ والزوجة ترغب في اصطحاب والديها.‏ فيحتج الزوج قائلا:‏ «لم اتزوج والديك بل تزوجتك انت».‏ ثم يلوذ بالصمت ويتجنبها عمدا على امل ان تنكسر شوكتها وتنقاد لرغباته.‏

طبعا،‏ عندما تشعر احيانا انك تفقد اعصابك،‏ يحسن بك ان توقف النقاش وتنتظر حتى تهدأ.‏ فهذا النوع من الصمت قد يكون مفيدا.‏ يذكر الكتاب المقدس:‏ «للصمت وقت».‏ (‏جامعة ٣:‏٧‏)‏ لكن استغلاله للانتقام او التلاعب برفيق الزواج لا يُطيل الخلاف فحسب،‏ بل يقوِّض الاحترام بين الزوجين.‏ فكيف تتفادى ذلك؟‏

 اقتراحات عملية

عندما تدرك ان السكوت لا يفض الخلاف بينكما حقا،‏ تخطو الخطوة الاولى نحو الحل.‏ صحيح انه قد يروي غليلك او يجبر شريك حياتك على الاذعان لرغباتك،‏ ولكن أهكذا تريد حقا معاملة شخص نذرت ان تحبه؟‏!‏ اليك طرقا افضل لكسر جدار الصمت.‏

تحلَّ بالتمييز.‏ يذكر الكتاب المقدس ان المحبة «لا تحتد».‏ (‏١ كورنثوس ١٣:‏٤،‏ ٥‏)‏ لذلك لا تبالغ في رد فعلك عندما يتفوه رفيق زواجك بعبارات مشحونة بالعواطف،‏ مثل:‏ «انت لا تصغي الي ابدا» او «انت تتأخر دائما».‏ بدلا من ذلك،‏ تبيّن المغزى من كلماته.‏ فحين يقول لك انك لا تصغي اليه ابدا،‏ ربما يقصد انك لا تحمل رأيه محمل الجد.‏ —‏ مبدأ الكتاب المقدس:‏ امثال ١٤:‏٢٩‏.‏

اعتبر رفيق زواجك زميلا لا خصما

اخفض صوتك.‏ كلما استمرت الخلافات،‏ ازدادت حدتها على الارجح.‏ ولكن بإمكانك ان تحول دون احتدام النقاش.‏ كيف؟‏ يذكر كتاب النضال في سبيل زواجكما ‏(‏بالانكليزية)‏:‏ «ان التكلم بنبرة ناعمة وتقبّل وجهة نظر شريك حياتك اداتان فعالتان تساهمان في تخفيف التوتر ومنع تأزم الوضع.‏ وفي احيان كثيرة،‏ هذا كل ما عليكما فعله».‏ —‏ مبدأ الكتاب المقدس:‏ امثال ٢٦:‏٢٠‏.‏

خذ مشاعركما انتما الاثنين بعين الاعتبار.‏ يقول الكتاب المقدس:‏ «لا يعكف احد على طلب منفعة نفسه،‏ بل منفعة غيره».‏ (‏١ كورنثوس ١٠:‏٢٤‏)‏ فإذا اعتبرت رفيق زواجك زميلا لا خصما،‏ يقل الاحتمال ان تغتاظ منه وتجادله.‏ وهكذا لن ترفض التكلم اليه.‏ —‏ مبدأ الكتاب المقدس:‏ جامعة ٧:‏٩‏.‏

ان بناء جدار من الصمت يتعارض مع مشورة الكتاب المقدس التالية:‏ «انتم الافراد .‏ .‏ .‏ ليحب كل واحد منكم زوجته هكذا كنفسه،‏ وأما الزوجة فيجب ان تحترم زوجها احتراما عميقا».‏ (‏افسس ٥:‏٣٣‏)‏ فلمَ لا تتعاهد مع رفيق زواجك الا تلجأا البتة الى الصمت؟‏

اعرف المزيد

كيف تتجنب الكلام الجارح؟‏

ما العمل اذا سمحت انت ورفيق زواجك للكلام الجارح ان يسمم علاقتكما؟‏

اتَّكِل على الله لتنعم بزواج سعيد

سؤالان بسيطان يمهِّدان سبيلك الى السعادة الزوجية.‏