إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

استيقظ‏!‏ تموز/يوليو ٢٠١١

 الاحداث يسألون

كيف اعطي انطباعا جيدا من المرة الاولى؟‏

كيف اعطي انطباعا جيدا من المرة الاولى؟‏

‏«هذه المقابلة تجري على خير ما يرام!‏ لا بد ان مديري المقبل يلاحظ انني اتصرف على طبيعتي؛‏ فمذ دخلت مكتبه وأنا اخاطبه باسمه.‏ من المؤكد انه سيوظفني!‏».‏

‏«أهذا هو الشاب نفسه الذي ارسل تلك السيرة الذاتية اللافتة؟‏ يستحيل ان اوظفه عندي!‏ فإن كان يتصرف على هذا النحو قبل ان يحصل على الوظيفة،‏ فكم بالحري بعد ذلك؟‏!‏».‏

انظر الى الصورة،‏ واقرإ النص اعلاه.‏ ثم حدِّد ثلاثة امور يعطي طالب الوظيفة من خلالها انطباعا سلبيا.‏

  1. ․․․․․‏

  2. ․․․․․‏

  3. ․․․․․‏

انظر الاجوبة ادناه

١-‏ ثياب الشاب غير رسمية لا تليق بمقابلة عمل.‏ ٢-‏ يرفع الكلفة في كلامه (‏حين يخاطب المدير باسمه)‏.‏ ٣-‏ وضعية جسمه تنم عن قلة احترام.‏

 تخيّل نفسك تتذوق طبقا من الطعام لأول مرة.‏ فكم يلزمك من الوقت لتعرف هل تحبه ام لا؟‏ قد تكون لقمة واحدة كافية لتقرر إن كنت ستأكل منه ثانية.‏

يحدث امر مشابه عندما تلتقي شخصا ما للمرة الاولى.‏ فلا يعوزك سوى لحظة لترسم انطباعا اوليا عنه.‏ ولكن تذكّر انه في اللحظة ذاتها يكون هو ايضا قد كوّن فكرة عنك.‏

فهل تسعى للحصول على وظيفة،‏ او لإيجاد صديق او رفيق زواج؟‏ لعل تحقيق مرادك هذا يتوقف على الانطباع الاول.‏ فلنستعرض ثلاثة مجالات قد تحتاج فيها الى صقل مهاراتك الاجتماعية لتترك اثرا جيدا في الآخرين.‏

١-‏ مظهرك

سواء بدا ذلك منصفا ام لا،‏ فإن اول انطباع يكوّنه الناس عنك قد يُبنى على اساس ما تقع عليه عيونهم للوهلة الاولى:‏ مظهرك.‏ لكنّ الغالبية لا يدركون اهمية وقع مظهرهم في الآخرين.‏ تقول شابة تدعى كلاريسا:‏ * «حين تذهب الى المطعم هذه الايام،‏ يذهلك التطرف في ثياب الناس التي تكون اما انيقة جدا او شبيهة بثياب النوم!‏».‏

لا شك ان كل مناسبة لها لباسها.‏ فما ترتديه على البحر لا ترتديه طبعا في مقابلة عمل.‏ ولكن ماذا لو حدث ان احترت في اختيار اللباس الملائم؟‏ الحل هو ان تتصف بحسن التمييز وتتجنب التطرف.‏ فمن المستحسن ان تختار ما هو انيق وبسيط في آن معا.‏

تذكَّر ما يلي:‏ ان لباسك وهندامك اشبه بصورة اشعاعية،‏ فهما يظهران ما انت عليه في الداخل.‏

‏«حين ألتقي اشخاصا للمرة الاولى في مناسبة ما يرتدون لباسا غير مألوف،‏ اتفادى الاختلاط بهم.‏ فمظهرهم هو الذي يخبرني عنهم،‏ وما يقوله ليس ايجابيا على الاطلاق».‏ —‏ دايان.‏

يوصي الكتاب المقدس بارتداء «لباس مرتب» ينم عن «حشمة ورزانة».‏ —‏ ١ تيموثاوس ٢:‏٩‏.‏

اسأل نفسك:‏ ‏‹هل تبدو ثيابي مرتبة ام مهملة؟‏ هل يمكن للشخص الذي قد يصبح رب عملي او صديقي او رفيق زواجي ان يستنتج انني افتقر الى «الرزانة» بسبب ما ارتديه؟‏›.‏

اقتراح:‏ استشر شخصا تحترم ذوقه في اللباس.‏

 ٢-‏ كلامك

يكشف كلامك هل انت متواضع ام مغرور،‏ سهل الارضاء ام نكد.‏ فلا تنسَ ذلك اذا رغبت ان تترك انطباعا اوليا جيدا في شخص من الجنس الآخر.‏ تقول ڤاليري:‏ «حين اتعرف الى شاب،‏ يزعجني كثيرا إن هو تكلم عن نفسه طوال الوقت.‏ بالمقابل،‏ ثمة شباب يريدون ان يعرفوا كل شيء عن الفتاة من اللقاء الاول.‏ وهذا الامر يربكها وينفِّرها منهم».‏

تذكَّر ما يلي:‏ كلامك هو مرآة تعكس صورتك الحقيقية،‏ فاحرص ان تكون هذه الصورة جميلة.‏

‏«عندما اتعرف بشاب،‏ احب ان يتصرف على سجيته.‏ ولا شك ان اللقاء الاول مهم جدا.‏ فإذا فكّر كثيرا قبل ان يتكلم،‏ فمن المحتمل ألا يكون صادقا في كلامه».‏ —‏ سيلينا.‏

يقول الكتاب المقدس:‏ «كثرة الكلام لا تخلو من معصية،‏ اما الضابط شفتيه فهو فطين».‏ —‏ امثال ١٠:‏١٩‏.‏

اسأل نفسك:‏ ‏‹كيف اتصف بالاتزان فأتجنب كثرة الكلام وقلّته؟‏ هل من شيء في اسلوب كلامي يمكن ان يصدم مستمعيّ او يؤذيهم؟‏›.‏

اقتراح:‏ راقب الذين يملكون موهبة التحدث ولاحظ اية اساليب يستخدمونها ليحافظوا على التواصل مع الآخرين.‏ هل يمكن ان تتبع اساليب مماثلة؟‏

٣-‏ تصرفك

يذكر قول مأثور:‏ «الاعمال ابلغ من الاقوال».‏ على سبيل المثال،‏ اذا تصرفت بلباقة،‏ فإن اعمالك تشهد على احترامك للآخرين.‏ وهذا امر آخر عليك ان تبقيه في بالك عندما تبحث عن رفيق زواج.‏ تقول فتاة تدعى كاري:‏ «يظهر احترام الشاب للفتاة من خلال مبادرات صغيرة،‏ كفتح الباب لها مثلا.‏ ومعظم هذه المبادرات هي اصلا من آداب السلوك العامة».‏

تذكَّر ما يلي:‏ كما تكشف لوحة الاعلانات مزايا سلعة معينة،‏ كذلك تكشف اعمال المرء صفاته.‏ (‏امثال ٢٠:‏١١‏)‏ فما الذي «تعلنه» اعمالك عن صفاتك؟‏

‏«ارى ان الاصغاء الجيد هو على جانب كبير من الاهمية.‏ ومن اللياقة عدم مقاطعة حديث الشخص إلا لأمر ملحّ».‏ —‏ ناتاليا.‏

يقول الكتاب المقدس:‏ «كما تريدون ان يفعل الناس بكم،‏ كذلك افعلوا انتم بهم».‏ —‏ لوقا ٦:‏٣١‏.‏

اسأل نفسك:‏ ‏‹هل اراعي آداب اللياقة في تصرفاتي؟‏ هل اظهر اهتماما اصيلا بالغير؟‏ هل انا شخص يُعتمد عليه؟‏ وهل اتصف بالدقة في مواعيدي؟‏›.‏

اقتراح:‏ خطِّط ان تصل قبل موعدك بعشر دقائق على الاقل تحسُّبا لأي طارئ.‏ لا تدع الآخرين يأخذون عنك فكرة من المرة الاولى انك شخص لا يلتزم بمواعيده.‏

كلمة تحذير:‏ ان ترك انطباع جيد في الآخرين لا يعني ان تضع قناعا على وجهك،‏ فأنت بذلك تخدع غيرك.‏ (‏مزمور ٢٦:‏٤‏)‏ حدِّد بالاحرى الصفات التي تود ان تتحلى بها،‏ واعمل على تنميتها كي تظهر للعيان من خلال تصرفاتك.‏ (‏كولوسي ٣:‏٩،‏ ١٠‏)‏ وفي سعيك هذا،‏ تذكر انك انت المسؤول عن الصيت الذي تخلفه وراءك.‏ فإذا منحت مظهرك وكلامك وتصرفك الاهتمام الملائم،‏ فلا بد ان تترك في النفوس انطباعا اوليا جيدا،‏ انطباعا يدوم ويدوم.‏

 

^ ‎الفقرة 15‏ جرى تغيير بعض الاسماء في هذه المقالة.‏