إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

برج المراقبة العدد ‏‎١‎، ‏‎٢٠١٦‎

هل تعلم؟‏

هل تعلم؟‏

كيف صُنعت الادراج في ازمنة الكتاب المقدس،‏ وكيف استُخدمت؟‏

ادراج من الجلد والفيلوم لسفر استير تعود الى القرن الثامن عشر الميلادي

يخبرنا انجيل لوقا ان يسوع فتح درج اشعيا وقرأ جزءا منه ثم طواه من جديد.‏ ويأتي يوحنا في نهاية انجيله على ذكر الدرج الذي كتبه قائلا انه لا يتسع لكل الآيات التي صنعها يسوع.‏ —‏ لوقا ٤:‏١٦-‏٢٠؛‏ يوحنا ٢٠:‏٣٠؛‏ ٢١:‏٢٥‏.‏

ولكن كيف صُنعت الادراج؟‏ أُلصقت قطع من الجلد او الرقوق او البردي الواحدة بالاخرى،‏ ثم لُفَّت حول قضيب بحيث تكون الكتابة من الداخل.‏ وقد خُطَّت الكتابة افقيا،‏ في اعمدة قصيرة على مدى اللفافة.‏ وفي حال كان الدرج طويلا،‏ وُضع له من الطرفين قضيبان استعان بهما القارئ ليفتح النص بيد فيما يطويه بالاخرى حتى يصل الى المكان المطلوب.‏

يذكر قاموس انكور للكتاب المقدس ‏(‏بالانكليزية)‏:‏ «من حسنات الدرج انه كان طويلا (‏نحو ١٠ امتار في الغالب)‏ بحيث يسع سفرا كاملا ويبقى حجمه صغيرا عند طيِّه».‏ مثلا،‏ يقدَّر ان انجيل لوقا استلزم درجا طوله ٩٬٥ امتار تقريبا.‏ وأحيانا،‏ كان طرفا الدرج يُشذَّبان ويُصقلان بحجر بركاني ثم يُصبغان.‏

مَن هم «كبار الكهنة» المشار اليهم في الاسفار اليونانية المسيحية؟‏

عند تأسيس الكهنوت الاسرائيلي،‏ عُيِّن رجل واحد في كل مرة ليشغل طوال حياته منصب رئيس الكهنة.‏ (‏عدد ٣٥:‏٢٥‏)‏ وهارون كان اول من حمل هذه المسؤولية.‏ وعموما،‏ انتقل امتياز الخدمة هذا من الاب الى الابن البكر.‏ (‏خروج ٢٩:‏٩‏)‏ ومع ان كثيرين من الذكور المتحدرين من هارون خدموا كهنة،‏ فإن عددا قليلا منهم نسبيا خدموا رؤساء كهنة.‏

وحين وقع الاسرائيليون تحت سيطرة اجنبية،‏ عيَّن الحكام الاجانب رؤساء الكهنة اليهود وعزلوهم متى ارادوا.‏ ولكن يبدو انهم انتقوا في كل الحالات تقريبا فردا من العائلات المختارة لهذه الخدمة،‏ وغالبا من نسل هارون.‏ وكما يتضح،‏ يشير التعبير «كبار الكهنة» الى اعضاء مرموقين في الكهنوت.‏ وربما شملوا رؤوس فرق الكهنوت الـ‍ ٢٤،‏ افرادا بارزين من العائلات التي يُختار منها رؤساء الكهنة،‏ ورؤساء كهنة سابقين تم عزلهم مثل حنَّان.‏ —‏ ١ اخبار الايام ٢٤:‏١-‏١٩؛‏ متى ٢:‏٤؛‏ مرقس ٨:‏٣١؛‏ اعمال ٤:‏٦‏.‏

اعرف المزيد

هل باستطاعتنا ان نعرف من كتب الكتاب المقدس؟‏

يقول كتبة الكتاب المقدس ان ما كتبوه كان بوحي الهي.‏ فكيف نثق بكتاباتهم؟‏