إعداد الوصول

اختر اللغة

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

الانتقال الى المحتويات

شهود يهوه

العربية

برج المراقبة العدد ‏‎٤‎، ‏‎٢٠١٦‎

عالم بلا عنف:‏ مجرد حلم مستحيل؟‏

عالم بلا عنف:‏ مجرد حلم مستحيل؟‏

هل تعرضت انت او احد افراد عائلتك للعنف؟‏ وهل تخاف ان تقع ضحيته؟‏ هذا ليس مستغربا.‏ فالعنف هو «مشكلة صحية متفاقمة في العالم كله».‏ والامثلة التالية تؤكد ذلك.‏

العنف المنزلي او الجنسي:‏ يذكر تقرير صادر عن الامم المتحدة ان «امرأة واحدة من كل ثلاث نساء تتعرَّض للعنف الجسدي او الجنسي على يد شريكها في وقت من الاوقات خلال حياتها».‏ وللاسف،‏ يُقدَّر «ان امرأة واحدة بين كل خمس نساء على صعيد العالم ستصبح ضحية للاغتصاب او محاولة الاغتصاب خلال فترة حياتها».‏

جرائم الشوارع:‏ يقال ان شوارع الولايات المتحدة اصبحت تحت رحمة اكثر من ٣٠٬٠٠٠ عصابة عنيفة.‏ وفي اميركا اللاتينية،‏ بلَّغ ثلث السكان تقريبا عن تعرُّضهم لجرائم عنيفة.‏

جرائم القتل:‏ يُقدَّر ان حوالي نصف مليون شخص قُتلوا عام ٢٠١٢.‏ وهذا العدد يفوق عدد ضحايا الحروب في تلك السنة.‏ اضافة الى ذلك،‏ سجلت دول افريقيا الجنوبية وأميركا الوسطى اعلى معدلات جرائم القتل.‏ وهذا المعدل يتجاوز المعدل العالمي بأربعة اضعاف.‏ وفي اميركا اللاتينية،‏ قُتل خلال سنة واحدة اكثر من ١٠٠٬٠٠٠ شخص،‏ نصفهم تقريبا في البرازيل وحدها.‏ فهل من حل جذري للعنف؟‏

ما الحل؟‏

لمَ ينتشر العنف الى هذا الحد؟‏ توصَّلت الدراسات الى اسباب عديدة.‏ فعدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية يزيد التوتر بين الناس عامة.‏ كما ان الاطفال يشهدون عنف الراشدين ويتعرضون له.‏ زد على ذلك تعاطي المخدِّرات والكحول،‏ الاستهتار بحياة الناس،‏ وإفلات المجرمين الخطرين من العقاب.‏

طبعا،‏ لا احد ينكر ان بعض البلدان نجحت في الحد من العنف.‏ خذ مثلا مدينة سان باولو البرازيلية المكتظة بالسكان.‏ فقد شهدت تراجعا في جرائم القتل بنسبة ٨٠ في المئة تقريبا في العقد الماضي.‏ ورغم ذلك،‏ تغزوها انواع شتى من الجرائم تودي بحياة حوالي ١٠ اشخاص من كل ١٠٠٬٠٠٠.‏ فما العمل لإنهاء العنف مرة وإلى الابد؟‏

الحل هو ان يغيِّر البشر شخصياتهم وتصرفاتهم.‏ فعلى الشخص العنيف ان يسمح للمحبة والاحترام والاهتمام بالآخرين ان تحل محل الكبرياء والطمع والانانية.‏

ولكن ماذا يدفع الشخص ان يغيِّر سلوكه مئة وثمانين درجة؟‏ نجد الجواب في الكتاب المقدس:‏

 فمحبة الله والخوف من إحزانه يدفعان حتى اعنف الاشخاص ان يتغيروا قلبا وقالبا.‏ لنرَ كيف حصل ذلك على ارض الواقع.‏

قضى ألكس * السنوات الـ‍ ١٩ الماضية في السجون البرازيلية لارتكابه عدة جرائم اعتداء.‏ لكنَّه درس الكتاب المقدس وأصبح واحدا من شهود يهوه عام ٢٠٠٠.‏ فهل غيَّر فعلا طبعه العنيف؟‏ نعم،‏ وهو نادم من كل قلبه على ما فعله في الماضي.‏ يقول:‏ «كل يوم تزداد محبتي ليهوه ويعمق امتناني له.‏ فأنا اشعر انه سامحني فعلا.‏ وهذا ما ساعدني ان اغيِّر سلوكي».‏

سيزار مثال آخر من البرازيل.‏ فطوال ١٥ سنة تقريبا،‏ قام بعمليات سطو وسرقة تحت تهديد السلاح.‏ فماذا ساعده ان يتغير؟‏ خلال عقوبته في السجن،‏ زاره شهود يهوه ودرسوا معه الكتاب المقدس.‏ يوضح سيزار:‏ «لأول مرة،‏ وجدت معنى لحياتي وتعلَّمت ان احب الله.‏ كما صرت اخاف ان أحزنه بالعودة الى مسلكي السابق.‏ فأنا اردت ان اشكره على لطفه.‏ ومحبتي له وخوفي من إحزانه دفعاني ان اتخلص من شخصيتي القديمة».‏

ما المطلوب لتعيش في عالم بلا عنف؟‏

ماذا نستنتج من هاتين التجربتين؟‏ أن الكتاب المقدس قادر ان يحسِّن حياة الناس ويغيِّر طريقة تفكيرهم.‏ (‏افسس ٤:‏٢٣‏)‏ يصف ألكس شعوره قائلا:‏ «كانت تعاليم الكتاب المقدس مياها نقية تسري فيَّ وتطهِّر تفكيري تدريجيا من الافكار السيئة،‏ امر طالما اعتبرته مستحيلا».‏ فملء فكرنا بكلمة الله النقية يطهِّرنا من كل سوء.‏ (‏افسس ٥:‏٢٦‏)‏ والنتيجة؟‏ يتحول الانانيون والقساة الى اشخاص لطفاء ومسالمين.‏ (‏روما ١٢:‏١٨‏)‏ وينعمون بحياة هادئة اذ يصغون الى وصايا يهوه‏.‏ —‏ اشعيا ٤٨:‏١٨‏.‏

لقد اكتشف اكثر من ٨ ملايين شاهد ليهوه في ٢٤٠ بلدا ومقاطعة سر استئصال العنف.‏ فهؤلاء الاشخاص من شتى العروق والخلفيات والطبقات الاجتماعية تعلموا ان يحبوا الله ويخافوه،‏ وأن يحبوا بعضهم بعضا ايضا.‏ وهكذا يعيشون بسلام كعائلة متحدة حول العالم.‏ (‏١ بطرس ٤:‏٨‏)‏ انهم امثلة حية ان العيش في عالم دون عنف ليس حلما مستحيلا.‏

الحلم سيتحقق!‏

يعد الكتاب المقدس ان الله سيطهِّر الارض من العنف قريبا.‏ فعالمنا العنيف اليوم سيزول في «‏يوم الدينونة وهلاك الناس الكافرين».‏ (‏٢ بطرس ٣:‏٥-‏٧‏)‏ عندئذ لن يذهب الابرياء ضحية العنف.‏ ولكن كيف نتأكد ان الله سيتدخل ويستأصل العنف؟‏

تخبرنا الاسفار المقدسة ان الله ‹يبغض محب العنف›.‏ (‏مزمور ١١:‏٥‏)‏ فخالقنا يحب السلام والعدل.‏ (‏مزمور ٣٣:‏٥؛‏ ٣٧:‏٢٨‏)‏ لذلك لن يتحمل العنفاء الى الابد.‏

نحن واثقون كل الثقة اننا سنعيش في عالم جديد يعمُّه السلام.‏ (‏مزمور ٣٧:‏١١؛‏ ٧٢:‏١٤‏)‏ فهل تود ان تعرف ما المطلوب لتعيش في هذا العالم؟‏

^ ‎الفقرة 12‏ يهوه هو اسم الله حسبما يكشف الكتاب المقدس.‏

^ ‎الفقرة 14‏ الاسمان في هذه المقالة مستعاران.‏

اعرف المزيد

كيف سيحل السلام على الارض؟‏

اطّلع على وعد الله بأن يحقق السلام العالمي بواسطة ملكوته.‏

رأي الكتاب المقدس في العنف

ما رأي الله في العنف؟‏ وهل يغيِّر العنفاء طبعهم؟‏