الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

برج المراقبة  |  العدد ‏‎٤‎، ‏‎٢٠١٧‎

يؤمن أتباع كل الديانات الرئيسية تقريبا ان نفس الانسان خالدة

 موضوع الغلاف | ماذا يقول الكتاب المقدس عن الحياة والموت؟‏

سؤال محيِّر

سؤال محيِّر

تتعدَّد آراء الناس حول الحياة والموت.‏ فثمة مَن يعتقد انه سيبقى حيا بعد ان يموت،‏ ربما بشكل مختلف او في مكان آخر.‏ وهناك مَن يؤمن انه سيولد من جديد ليعيش حياة اخرى.‏ ولكن يوجد مَن يعتبر ان الموت هو النهاية ولا حياة من بعده.‏

ولعلك انت ايضا تتبنى رأيا معيَّنا حول هذا الموضوع يعتمد على تربيتك او حضارتك.‏ من هنا قد نتساءل:‏ ماذا يحدث فعلا عند الموت؟‏ وهل يمكن،‏ بوجود كل هذه الآراء المختلفة،‏ ان نجد حقائق صادقة ومقنعة تحل لغز هذا السؤال المحيِّر؟‏

منذ قرون طويلة،‏ يعلِّم رجال الدين عقيدة خلود نفس الانسان.‏ لذا فإن أتباع كل الديانات الرئيسية تقريبا،‏ بمن فيهم المسيحيون والمسلمون واليهود والهندوس،‏ يؤمنون بهذه العقيدة.‏ فهم يرون ان النفس،‏ بعد موت الجسد،‏ تبقى حية وتعيش في الحيِّز الروحاني.‏ كما يؤمن البوذيون ان الانسان يمر بعدد لا يُحصى من الولادات المتكررة الى ان يتحرر من العذاب ويصل الى حالة من النعيم والسلام تُدعى النِّرفانا.‏

لذا تحت تأثير تعاليم كهذه،‏ تؤمن غالبية الناس حول العالم ان الموت هو جسر عبور الى حياة في عالم آخر.‏ ففي نظرهم،‏ الموت مرحلة مهمة في دورة الحياة،‏ وجزء من مشيئة الله.‏ ولكن ما رأي الكتاب المقدس في الموضوع؟‏ من فضلك تابع القراءة في المقالة التالية.‏ فقد يفاجئك الجواب.‏