الانتقال الى المحتويات

الانتقال الى القائمة الثانوية

الانتقال الى قائمة المحتويات

شهود يهوه

العربية

برج المراقبة  |  العدد ‏‎٢‎، ‏‎٢٠١٧‎

 موضوع الغلاف | اثمن هدية من الله اليك

كيف تشكر الله على هديته الثمينة؟‏

كيف تشكر الله على هديته الثمينة؟‏

‏«المحبة التي عند المسيح تُلزمنا .‏ .‏ .‏ هو مات عن الجميع لكيلا يحيا الاحياء في ما بعد لأنفسهم،‏ بل للذي مات عنهم».‏ —‏ ٢ كورنثوس ٥:‏١٤،‏ ١٥‏.‏

حين نتلقى هدية مميزة،‏ نشعر بالالتزام ان نشكر صاحبها.‏ وقد ابرز يسوع هذه الفكرة عندما شفى عشرة رجال مصابين بمرض مزمن لم يكن له علاج آنذاك.‏ فبعد ان رأى ان واحدا فقط «عاد وهو يمجِّد الله بصوت عالٍ»،‏ قال:‏ «أمَا طهر العشرة؟‏ فأين التسعة الآخرون؟‏».‏ (‏لوقا ١٧:‏١٢-‏١٧‏)‏ فمع الاسف،‏ احيانا ننسى بسرعة المعروف الذي يُسديه الينا الغير.‏

لكنَّ المعروف الذي قدَّمه لنا يهوه لا يُنسى.‏ فالفدية هدية فريدة من نوعها؛‏ انها اعظم هدية على الاطلاق.‏ فكيف تشكر الله عليها؟‏

  • تعرَّف الى معطي الهدية.‏ لا تمنح الفدية الحياة الابدية تلقائيا لكل البشر.‏ فقد صلى يسوع الى الله قائلا:‏ «هذا يعني الحياة الابدية:‏ ان يستمروا في نيل المعرفة عنك،‏ انت الاله الحق الوحيد،‏ وعن الذي ارسلته،‏ يسوع  المسيح».‏ (‏يوحنا ١٧:‏٣‏)‏ لإيضاح ذلك،‏ تخيَّل انك علمت ان شخصا انقذ حياتك عندما كنت صغيرا.‏ أفلا يهمك ان تعرف المزيد عنه وعن السبب الذي دفعه الى انقاذك؟‏!‏ ان يهوه الله،‏ الذي اتاح لنا الخلاص بالفدية،‏ لا يريد ان تتعرف اليه فقط،‏ بل ان تتمتع ايضا بعلاقة لصيقة معه.‏ فالكتاب المقدس يشجعنا:‏ «اقتربوا الى الله فيقترب اليكم».‏ —‏ يعقوب ٤:‏٨‏.‏

  • مارس الايمان بالفدية.‏ قال يسوع:‏ «الذي يمارس الايمان بالابن له حياة ابدية».‏ (‏يوحنا ٣:‏٣٦‏)‏ ونحن نمارس الايمان حين نُظهر بالعمل اننا نؤمن بالفدية.‏ (‏يعقوب ٢:‏١٧‏)‏ كيف ذلك؟‏ ان الهدية لا تصبح ملكك إلا بعد ان تمد يدك وتقبلها.‏ فكيف «تمد يدك» وتقبل الفدية؟‏ اعرف كيف يريد الله ان تعيش حياتك وتصرَّف على هذا الاساس.‏ * صلِّ اليه ان يسامحك ويعطيك ضميرا طاهرا.‏ واقترب منه واثقا كل الثقة ان ايمانك بالفدية يضمن لك مستقبلا ابديا يسوده السلام والامن والازدهار.‏ —‏ عبرانيين ١١:‏١‏.‏

  • احضر ذكرى موت يسوع‏.‏ اسَّس يسوع مناسبة سنوية ليذكِّرنا بتدبير الفدية،‏ وأوصانا قائلا:‏ «داوموا على صنع هذا لذكري».‏ (‏لوقا ٢٢:‏١٩‏)‏ وسيُحيي شهود يهوه ذكرى موت يسوع يوم الثلاثاء في ١١ نيسان ‏(‏ابريل‏)‏ ٢٠١٧ بعد غروب الشمس.‏ وسيتضمن البرنامج،‏ الذي يدوم حوالي الساعة،‏ محاضرة تشرح مغزى موت يسوع والبركات التي تجلبها لنا الفدية اليوم وفي المستقبل.‏ وقد حضر هذه الذكرى السنة الماضية ٢٠ مليون شخص تقريبا حول العالم.‏ لذا ندعوك بحرارة ان تنضم الينا تعبيرا عن الشكر لله على هديته الثمينة.‏

^ ‎الفقرة 7‏ ان افضل طريقة لتعرف الله وتقترب اليه هي ان تدرس كلمته‏،‏ الكتاب المقدس.‏ وإذا رغبت في ذلك،‏ فاسأل احد شهود يهوه او تفضَّل بزيارة موقعنا www.‎jw.‎org.‏