ماذا يعني؟‏

ان الازواج والزوجات الملتزمين بزواجهم يعتبرونه رباطا دائما لا يُفك،‏ ما يحسِّسهم بالامان والاستقرار.‏ فهم يثقون ان شركاء حياتهم سيتمسكون بهذا الرباط حتى في اصعب الظروف.‏

احيانا،‏ يكون الدافع الى الالتزام بالزواج هو الخوف من العائلة او المجتمع.‏ ولكن كم هو افضل ان يكون الالتزام مبنيا على المحبة والاحترام المتبادلين.‏

مبدأ الكتاب المقدس:‏ «‏لا يترك الزوج زوجته».‏ —‏ ١ كورنثوس ٧:‏١١‏.‏

‏«اذا كنت شخصا يلتزم بزواجه،‏ تغض النظر عن الاساءات.‏ فتكون سريعا في المسامحة وسريعا في الاعتذار.‏ وتتعامل مع المشاكل وكأنها حواجز يمكن تخطيها لا حواجز تسد الطريق».‏ —‏ مايكا.‏

لمَ هو مهم؟‏

حين لا يمتلك رفقاء الزواج حسًّا بالالتزام،‏ هناك احتمال اكبر ان يستسلموا حالما تدق المشاكل بابهم.‏ فقد يستنتجون:‏ ‹لم يُخلق واحدنا للآخر›،‏ ويفتشون عن طريقة لإنهاء علاقتهم.‏

‏«يتزوج كثيرون وفي بالهم ‹خطة بديلة›:‏ الطلاق.‏ ومتى كان الطلاق امرا واردا،‏ يكون الالتزام ضعيفا منذ البداية».‏ —‏ جين.‏

ما دورك؟‏

امتحن نفسك

حين يحصل خلاف بينك وبين رفيق زواجك .‏ .‏ .‏

  • هل تندم على زواجك به؟‏

  • هل تحلم بالحياة مع شخص آخر؟‏

  • هل تقول له مثلا:‏ «سأتركك» او «اريد ان اعيش مع شخص يعرف قيمتي»؟‏

اذا اجبت بنعم على سؤال او اكثر،‏ فالآن هو الوقت لتقوي شعورك بالالتزام.‏

تناقَش مع رفيق زواجك

  • هل اصبح التزامنا بزواجنا اضعف مما كان؟‏ ما السبب؟‏

  • اي خطوات علينا اتخاذها الآن كي نقوي شعورنا بالالتزام؟‏

نصائح مفيدة

  • اكتب الى شريك حياتك من وقت الى آخر عبارات تعبِّر فيها عن حبك

  • ضع صورا له في مكان عملك

  • تواصل معه كل يوم حين تكون في العمل او في مكان آخر

مبدأ الكتاب المقدس:‏ «ما جمعه الله في نير واحد فلا يفرِّقه انسان».‏ —‏ متى ١٩:‏٦‏.‏